أعوذُ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
.......................
أحاديث وروايات تحت المجهر
.....................
الجُزء رقم (6)
....................
الحديث أو الرواية رقم (21)
.......................
وهو حول وجود آية للرجم أنزلها الله......والتي كانت تحت السرير......والتي كانت في ورقة.......هي وآية العشر رضعات.....والخمس رضعات....وآية رضاعة الكبير.....فالكبير فالكبير لهُ آية رضاعة....والكبير كبير والكبير يرضع......وركزوا على كلمة ورقة.....فقد كان في زمن رسول الله ورق ومن أجواد أنواع الورق.......وعند رسول الله وأمنا الطاهرة سرير وركزوا على السرير....السرير.....ورسول الله والطاهرة يضعون كلام الله وينامون فوقه.....وحاشاهم وحاشاهم.... أي أن هُناك قُرءان في غير هذا القرءان.......ولا وجود لهذه الفرية " آية الرجم " في وحي الله القرءان الكريم والذكرالذي أمر اللهُ نبيهُ بتبليغه....لا هي ولا العشر ولا الخمس ولا آية رضاعة الكبير.....الذي تكفل الله هو بذاته بحفظه وبجمعه وبقرءانه .
........................
رواياتً كحطب الليل وكما يجرفه السيل
......................
آية الرجم اليهودية الإسرائيلية
.......................
قال المولى سُبحانه وتعالى
................
{يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ }المائدة67
.............
عن أُمنا الطاهرة عائشة رضي اللهُ عنها قالت : -
................
" من زعم أن رسول الله كتم شيئا من كتاب الله فقد أعظم على الله الفرية "
.................
فكتاب الله وصلنا " صدوراً وسطوراً " فأين هي هذه الآية في الصدور أو في السطور.....فهل لها وجود في هذا القرءان الذي بين يدي الأمة ، والذي دونه رسول الله عن طريق كتبة الوحي.....وهل لها وجود عند من يحفظون وحفظوا كتاب الله من عهد رسول الله وحتى الآن .
...............
ولن نتناول تلك الروايات المُقرفة ، لما فيها ما لا يتوافق مع وحي الله ، ولما يطعن فيه وينتقص منهُ.....ولما فيها ما يبعث على الغثيان وحتى درجة التقيؤ.....هي وما شابهها من الروايات التي جاءت لخدمة " طعنة وضلالة وفرية النسخ والناسخ والمنسوخ "....والتي لا تستحق إلا وضعُها في حاوية النفايات .
.............
حيث أن لآية الرجم في حياة المسلمين قديماً وحديثا تاريخ حافل بالطرائف والنوادر وما يبعث على الغثيان، بحيث لو جمعت في كتاب ، لكان من أمتع الكتب وأوسعها ، وأندرها وأجدرها بالقراءة المرة تلو المرة للضحك على ما فيها..... والتي أحد الروايات وٌضع سندها " سعيد بن المسيب " ليروي عن الفاروق رضي اللهُ عنهُ ، وسعيد كان " عمره عامين " فقط حين أُستشهد عمر بن الخطاب رضي اللهُ عنهُ ، فكيف يروى طفل يحبو عن عمر بن الخطاب.
..................
والتي عندما جُلنا بها قررنا التوقف عن البحث وعن إكمال بقية الأجزاء لهذا البحث.....لأنه لولا أن الواحد منا يقف على قاعدة صلبة ومتينة من صدق نبيه الأكرم وصدق ما جاء به من هذا الإسلام العظيم الرحيم الحنيف.....لكاد أن تدور به الدوائر والعياذُ بالله .
.................
ولكن نسأل الله وكما قال الإمام علي رضي اللهُ عنهُ إيماناً كإيمان العجائز
.........................
ولذلك ألحد وكفر البعض بعد أن كان يحفظ القرءان من صغره....كالذي يُسمونه عميد الأدب العربي....." طه حُسين "....والذي وللأسف نظم تلك القصيدة المأساوية الشيطانية التي ستؤدي به لنار جهنم والتي سماها....." كُنتُ أعبدُ شيطانا "....وحاشى والعياذُ بالله .
.................
ما هذا وما هذه الروايات ، ولماذا وُجدت ومن هو الذي يقف وراءها....وأين العقول لمُصدقيها والآخذين بها .
......................
نص آية الرجم اليهودية الإسرائيلية التي وُضع كم ليس بالبسيط من الروايات المُخزية لإلصاقها بالإسلام....وحشوها فيه على أنها " آيةٌ قرءانيةٌ " وحاشى والعياذُ بالله .
.................
ولا ينطبق على آيتهم هذه إلا القرءان المُخبأ مع مهدي ومُتسردب الشيعة..... والتي لا تندرج تحت أنواع نسخهم ال 3 التي أوجدوها لتلك الطعنة المسمومة التي وجهوها لخاصرة وحي الله وكتابه الخاتم .
...............
فلا هي مما قالوا به وافتروه على كتاب الله
................
1) ما نُسخ حكمه وبقي لفظه...........فهي موجودة عندهم حكماً ولفظاً .
2) ولا مما نُسخ لفظه وبقي حكمه.... فهي موجودة عندهم حكماً ولفظاً .
3) ولا هي مما نُسخ حكمه ولفظه... فهي موجودةٌ عندهم حكماً ولفظاً .
......................
ولأنهم يُصرون على أنها نُسخت لفظاً وبقيت حُكماً....ولأنهم يلفظونها ويحفظونها عن ظهر قلب ....فكيف نُسخت حكماً .
.........................
أين هو وفي أي سوره وما هو رقم الآيه وما نصها.... كُنا نقرأ فيما نقرأُ ؟؟؟؟؟؟!!!!أين كُنتم تقرأوون.....يمرون عليها.....أين تمرون عليها؟؟؟؟؟؟
............................
إذا زنا أو زنيا الشيخ والشيخة فارجموهُما البتَّة نكالاً من الله واللهُ عزيزٌ حكيم
.........
الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم
.......
الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عليم حكيم
.............
إذا زنا الشيخ والشيخة فارجموهُما البتَّة نكالاً من الله واللهُ عزيزٌ حكيم
...........
الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة بما قضيا من لذتهما
.............
الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة ما قضيا من اللذة
................
الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما بما قضيا من اللذة
..........
" الشيخ والشيخة فارجموهما البتةََّ بما قصيا من اللذة "
...........
" إن الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة "
...........
إذا زنى الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة
.............
" الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتَّةَ "
.............
وفي روايه أُخرى تنتهي ب
...........
" نكالاً من الله ورسوله " وهُنا نجد الشرك بإضافة كلمة ورسوله مع الله
.............
نكالاً من الله فهمناها ، ورسوله ما علاقة رسوله بالنكال ، اليس هذا هو الشرك بعينه .
..........
حيث تم اقتطاع الجزء الأخير من قوله تعالى :-
.......
{والسارق والسارقة فاقطعوا ايديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم }
>>>>>
وتم إلصاقة في الآية الشيطانية بنفس طريقة النسخ و الصق copy & paste
......................
وعند الشيعة ترد صيغتها هكذا
....................
الشيخ والشيخة فارجموهما البتّة فانـهما قضيا الشهوة
.................
إذا زنى الشيخ والشيخة فارجموهما البتة فإنـهما قضيا الشهوة
.............
فالنص عند الشيعة أسقط وأوهن وأردأ مما هو عند السُنة ، والذي ورد في الكافي وصححه المجلسي
...........
فعندهم الشهوة..... وعندنا اللذة
..............
{إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ }المدثر25
.....................
ولنأتي من أين جاءت هذه الإعجوبة وأين هي أصلاً وأين كانوا يقرؤونها ويمرون عليها
.................................
أخرج الطبري رحمة الله عليه بسنده في كتابه للتفسير " الماتع الجامع " رواية مطولة عندما جاء اليهود ليحتكموا لمن زنوا منهم ، وتتحدث عن حد الزاني في شريعة اليهود المحرفة إلى أن تقول ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم قال لهم ، من أعلمكم بالتوراة ؟ فقالوا : فلان الأعور ، فأرسل عليه فأتاه فقال أنت أعلمهم بالتوراة ؟ قال : كذلك تزعم يهود .
.................
فقال النبي صلى الله عليه وسلم ، أنشدك بالله وبالتوراة التي أنزلها على موسى يوم طور سيناء ما تجد في التوراة في الزانيَين فقال يا أبا القاسم يرجمون الدنيئة ويحملون الشريف على بعير ويحممون وجهه ويجعلون وجهه من قبل ذنب البعير ويرجمون الدنيء إذا زنى بالشريفة ويفعلون بـها هي ذلك . فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ، ، أنشدك بالله وبالتوراة التي أنزلها على موسى يوم طور سيناء ما تجد في التوراة ؟! فجعل يروغ والنبي صلى الله عليه وسلم ينشده بالله وبالتوراة التي أنزلها على موسى يوم طور سيناء ، حتى قال يا أبا القاسم "الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة " فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فـهـو ذاك ، اذهبوا بـهما فارجموهما "
...........................
الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة
...........
تفسير الطبري ج 6 ص157 ط دار المعرفة الثالثة
.............
الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة من " التوراة
..............
" ذكره يهودي أعور لما استحلفه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ما يجد فيها حكم على الزانيين ؟ في حادثة أسندها ابن جرير في " تفسيره " 8/ 439 438 ـ ط . هجر ، وأصلها عند البخاري ( ( 6819، 6841) ) ومسلم ( 1699 ) وأبو داود ( 4446 ) وغيرهم عن ابن عمر .
..................
قال ابن جرير في " تهذيب الآثار" 2/876 " 877))
................
إذاً ما قيل عنها بأنها آية في القرءان ، هي في التوراة أصلاً ولا وجود ولا تنزل لها على رسول الله .
................
وقد أخرج هذه الحادثة البخاري رحمة الله عليه ، في خمسة مواضع من صحيحه " عن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما أن اليهود جاءوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكروا له أن رجلا منهم وامرأة زنيا ، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ما تجدون في التوراة في شأن الرجم ؟ فقالوا نفضحهم ويجلدون .
...............
فقال عبد الله بن سلام كذبتم إن فيها الرجم فأتوا بالتوراة فنشروها فوضع أحدهم يده على آيـة الرجـم فقرأ ما قبلها وما بعدها ، فقال له عبد الله بن سلام ، ارفع يدك فرفع يده فإذا فيها آية الرجم ، فقالوا صدق يا محمد فيها آية الرجم ، فأمر بـهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجما ، قال عبد الله فرأيت الرجل يحنأ على المرأة يقيها الحجارة "
..............
صحيح البخاري ج3ص1330ح3436 ، ج4ص1660ح4280 باب{ قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين
.............
ج 6 ص 2499 ح 6433 باب الرجم في البلاط ، ج6ص2510ح6450 ، ج6ص2742ح7104
.............................
ورد في سفر التثنية { 22 : 22-24 } " الإصحاح22، الفقرات 22-24
...............
" إذا وُجد رجل مضطجعا مع امرأةٍ زوجةِ بعلٍ يُقتل الاثنان ، الرجل المضطجع مع المرأة والمرأة . فتنـزع الشر من بني إسرائيل. إذا كانت فتاة عذراء مخطوبة لرجل ، فوجدها رجل في المدينة ، واضطجع معها ، فأخرجوهما إلى باب تلك المدينة ، وارجموهما بالحجارة حتى يموتا، الفتاة من أجل أنها لم تصرخ في المدينة ، والرجل من أجل أنه أذلَّ امرأةَ صاحبِه".
.....................
فالرجم عند اليهود، ولا تمييز فيه بين مُتزوج وغير مُتزوج ، رجل وامراة ، فمن أين جيء بالشيخ والشيخة للصقه بالقرءان الكريم .
..............
فهذه هي آيةُ رجمهم التي يمدون أشداقهم بها بدون وعي..........ما أن تسألهم هل هُناك رجم في الإسلام .
.....................
فيأتيك بالجواب وبأسرع من البرق......نعم الشيخُ والشيخةُ إذا زنيا فارجموهما البتة.
.................
بعد أن يرمي كتاب الله وراء ظهره والذي عندما يقرأه لا يتجاوز حُنجرته
************************************************** *
***********************************
الحديث أو الرواية رقم (22)
.......................
حديث الرزية كُل الرزية
.................
وما هُناك من رزية إلا في هذه الرواية الموضوعة التي تهدف لنسف الإسلام عند ختم رسول الله لرسالته ونبوته.....وهي في كتاب البُخاري...وفي كتاب مُسلم.....وفي هذه الكُتب وما في غيرها ما فيه الأذية لرسول الله ولهذا الدين العظيم الذي جاء به خيرُ الانام .
...............
وهي روايةٌ خطيرةٌ وخطيرةٌ جداً ....ولكن البعض أستهان بها وأخذ يلوي ويُبرر.... لما لا يمكن لويه أو تبريرهُ.......... وهي تتحدث ويُفهم من فحواها ، ومهما تعددت مصادرها وطُرق روايتها ولمن أراد فليبحث عن ذلك .....بأنها تتهم رسول الله بأنه ما بلغ وما أتم وأكمل وترك الذي ما أن تمسكت به الأُمة لن تضل أبداً....وبأنه ترك شيء ولم يفطن لهُ لمُدة 23 عام إلا يوم الخميس.......فهو كتم هذا الشيء.....وخاف أن يُبلغ أو أن الصحابة منعوه كما يقول مُعممي الشيعة.....ويوم الخميس عند المؤلف وما أدراكم ما يومُ خميسه.
.........
ثُم إتهام هذه الرواية الصحابة وأهل بيته ومن تخرجوا من مدرسته بكذا وبكذا وبأنهم تنازعوا وما لبوا الطلب ....وقولهم بحق خير خلق الله كذا وكذا من بذيء القول.....وكذبت الرواية وكذب من ألفها ودسها .
...........................
وتتنوع الروايات وتتحدث عن دواةٍ وكتف وكتاب.....وهل يُكتب على الكتف كتاب...وهل بعد كتاب الله كتاب
................
وكان من المفروض أن تكون هذه الرواية من روايات الشيعة....ويكون مكانها في كُتبهم " ككتاب الكافي " أو " كتاب بحار الأنوار...الظُلمات " وفي غيرها من كُتبهم....لأنها من صنف ما عندهم ومن أوجدها هو من أوجد ما عندهم .
....................
ويكذبها الله بذاته وبعظمته وبجلاله عندما أنزل قوله تعالى بعد خُطبة رسول الله في حجة الوداع.....ليشهد لرسوله وحبيبه وخليله من خلقه كما شهد لهُ صحابته ومن تربوا في مدرسته وجامعته المُحمديه على ما أشهدهم....حيثُ قال وقولهُ الحق
.................
{....... الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً ........}المائدة3
......................
وهو نفس اليوم لخطبة حجة الوداع وبعد الخطبة مُباشرةً
.................
فداعي الله مُحمدٌ إبنُ عبدالله بلغ الرسالة وأدى الأمانة وتمم المُهمة ....وبه تمت النعمة والرحمةُ للعالمين ......وقد أشهد على ذلك 100 ألف صحابي في حجة الوداع ...وكُلهم شهدوا لرسول الله......حيثُ قال : -
................................
وهي خطبةٌ طويلة نأخذ منها ما ينفي هذا الذي يتم مُناقشته.... قال ابن إسحاق .
.................
"...... ألا هل بَلّغت ، اللهم اشهد. .......ألَا هل بلّغت ، اللهم أشهد............. ألا هل بلّغت ، اللهم أشهد. ........فإني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لم تَضلّوا: كتابَ اللّه وسُنة نبيه ، ألا هل بلَّغت ، اللهم أشهد. ..........ألا هل بلّغت؟ قالوا: نعم ؟ قال: فَلْيبلغ الشاهد منكم الغائب. ......."
...........................
فإني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لم تَضلّوا: كتابَ اللّه وسُنة نبيه
...................
ألا هل بَلّغت ، اللهم اشهد
...............
ألا هل بلّغت؟ قالوا: نعم ؟ قال: فَلْيبلغ الشاهد منكم الغائب
...................
السيرة النبوية لابن هشام » حجة الوداع » خطبة الرسول في حجة الوداع
..................
فهل بعد كتاب الله كتاب
...............
أقول لأحد الإخوان السلفيين بوجود رواية فحواها كذا وكذا......فقال وهو من إخواننا المصريين.....دا كلام غير صحيح...وقرأ الآية" اليوم أكملت لكم دينكم...." وقال بأن الرسول بلغ الرسالة وشهد الصحابة في حجة الوداع.....إلخ
.........................
فقلتُ لهُ بعد أن لم أُخبره أين هي ...وهو يظنها في غير قرءانه الثاني.......فقُلتُ لهُ بأنها في البُخاري
.............................
فرجع القهقرى وقال..... مادامت في البُخاري....ده صحيحة...أصلوا البُخاري كُل ما فيه صحيح....والأمة تلقته بالقبول وأجمت عليه..... وأجمع عليه العُلماء....وما يصحش إنا نكدب فيه أي حديس .
.....................
فأخذت في التفكر...يا تُرى متى أجمعت الأُمة وتلقت بالقبول.....هل نقوم بالبحث في بطون الكُتب لعلنا نجد " المكان والتاريخ " التي أجتمعت فيه الأُمة وأجمعت على أن " كتاب البُخاري " ينطبق عليه قول الله تعالى..." إنا جمعنا صحيح البُخاري وإنا لهُ لحافظون "...أو قول لله تعالى أجمعت عليه الأمة وتلقته بالقبول ...." بأن الإمام البُخاري عليه رحمة الله معصوم " .
.......................
ونحنُ لا نطعن في كتاب البُخاري عليه رحمة الله....ولكن نقول بأنه كتاب بشري ....لم يتكفل الله لا بحفظه ولا بعصمة من جمعه.....ومن الإساءة لهذا الكتاب هو القول بصحة كُل ما فيه....ومُساواتهُ بكتاب الله.....فهو وكتاب الإمام مُسلم عليه رحمة الله لم يُعرضا على علم الجرح والتعديل.....ومن الإنصاف وهو من الطبيعي وجود فيهما ما هو بحاجة لعرضه على الأقل على كتاب الله....فإن عارض كتاب الله فلا صحة لهُ .
...................
ولكنهم كالببغاوات وكالمسيحيين يُرددون دون وعي ودون تدبر ، ما أوجده وقاله لهم الأولياء من السابقون ومن الحاليون...تلقته الأمة بالقبول.....أجمع على صحته العُلماء.....بعد أن يرموا كتاب الله وما صح عن رسول الله وراء ظهورهم .
....................
ولا ندري متى تلقته الأُمة بالقبول....و95 % من المُسلمون لا يعلمون بوجود كتاب إسمه البُخاري.....ولا ندري متى أجمع العُلماء....والكثير من العُلماء يصيحون بأن في الكُتب ما هو بحاجة للدراسة والتدقيق والتمحيص .
....................
ولنأتي للرواية التي تقول
..................
عن ابن عباس:-
..............
" لما حضر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب قال:- (هلمَّ أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده)، قال عمر: ان النبي صلى الله عليه وآله وسلم غلبه الوجع وعندكم القرآن فحسبنا كتاب الله ، فاختلف أهل البيت واختصموا فمنهم من يقول: قربّوا يكتب لكم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كتاباً لن تضلوا بعده ، ومنهم من يقول ما قال عمر ، فلما أكثروا اللغط والاختلاف عند النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: قوموا عني "
...................
قوموا عني
...................
تتهم هذه الرواية بطرد رسول الله لمن هُم حوله من الصحابة ومن أهل بيته!!!!!!!!!!
.............
رواه البخاري في كتابه الجُزء رقم 8 صفحة 515 كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة ....باب كراهية الاختلاف
.................
فيهم عمر بن الخطاب
...................
وهذا مربط الفرس وهدف هذه الرواية هو إستهداف فاروق الأمة....ومعلومٌ من هُم الذين يكرهونه ويحقدون عليه .
......................
هلمَّ أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده
...........
23 عام من الرسالة والنبوة والكتاب الذي أُكمل اللهُ به الدين وتمت به النعمة........ وسُنة رسول الله التي ستُنقل من بعده...... لم تكفي إلا بكتابة هذا الكتاب......إلا وفي حاجةٍ لهذه الهلم الوضاع......وإلا في هذه اللحظات التي تم إختيارها بدقة وعناية من الوضاعون .
............................
ولذلك ففي الكُتب ما فيه تدمير للإسلام وتدمير لرسول الله.....سواء بقولهم بقول الظالمين بأننا نتبعُ رجُلاً مسحورا.....أو بقولهم بأن رسول الله قال في مرضه.....بأنه آن أوان قطع إبهري.....ليتوصلوا بأن رسول الله تقول على الله.....وتحقق فيه وعدُ الله.....بأنه أخذه باليمين وقطع منهُ الوتين....وهو الإبهر....عرق القلب الرئيسي.....ويبقى التساءل من هو الذي يقف خلف وجود هذه الروايات....ومتى تم وضعها أو دسُها.....وكيف تم ذلك؟؟؟؟؟؟؟ .
.......................
وفي موضع آخر تُروى هذه الرواية
......................
أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ أَحْمَدَ الْمَلِيحِيُّ ، أَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ النُّعَيْمِيُّ ، أَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ ، نَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، نَا قَبِيصَةُ ، نَا ابْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ سُلَيْمَانَ الأَحْوَلِ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، أَنَّهُ قَالَ :-
......................
" يَوْمُ الْخَمِيسِ وَمَا يَوْمُ الْخَمِيسِ ؟ ! ثُمَّ بَكَى حَتَّى خَضَبَ دَمْعُهُ الْحَصْبَاءَ ، فَقَالَ : اشْتَدَّ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَجَعُهُ يَوْمَ الْخَمِيسِ ، فَقَالَ " ائْتُونِي بِكِتَابٍ أَكْتُبُ لَكُمْ كِتَابًا لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ أَبَدًا " ، فَتَنَازَعُوا ، وَلا يَنْبَغِي عِنْدَ نَبِيٍّ تَنَازُعٌ ، فَقَالُوا : هَجَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " دَعُونِي ، فَالَّذِي أَنَا فِيهِ خَيْرٌ مِمَّا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ، وَأَوْصَى عِنْدَ مَوْتِهِ بِثَلاثٍ : أَخْرِجُوا الْمُشْرِكِينَ مِنْ جَزِيرَةِ الْعَرَبِ ، وَأَجِيزُوا الْوَفْدَ بِنَحْوِ مَا كُنْتُ أُجِيزُهُمْ " ، وَنَسِيتُ الثَّالِثَةَ "
.........................
و الحديث فى البخارى ومسلم
.................
وفي روايات أُخرى يتم فيها إتهام الفاروق بقوله " إن (الرجُل) ليهجر "
...............
أي إتهام عمر الفاروق بقوله عن رسول الله......"رجُل"....أي أنه جرده من رسول الله أو نبي الله.....وهذا إفتراءٌ لا مثيل لهُ عن الفاروق .
..............
ونُلاحظ كيف أن هذا الصحابي والطاهر من آل بيت رسول الله..." إبن عباس "......يتم إستهدافه ولصق أكثر من رواية قبيحة ونسبتها لهُ .
......................
وهو أمر طبيعي فهو إبن عم رسول الله ومن آل وأهل بيته....حتى يتم التصديق وعدم التكذيب....ومن بعدها تأتي الإساءة لهُ ولرسول الله .
.................
يقولون هَذَا حَدِيثٌ مُتَّفَقٌ عَلَى صِحَّتِهِ ، أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ ، عَنْ قُتَيْبَةَ ، وَعَمْرٍو النَّاقِدِ ، وَغَيْرِهِمَا ، عَنْ سُفْيَانَ بْنِ عُيَيْنَةَ .
.............................
يوم الخميس + يوم الجُمعة + يوم السبت + يوم الأحد + يوم الإثنين = 5 أيام
........................
هل هذه الأيام الخمسة لم تسع رسول ليكتب هذا الذي لن تضل الأُمة من بعده
....................
فقد توفي رسول الله يوم الإثنين
....................
وبالمناسبة فهذه الرواية العفنة....هي أُخت تلك الروايات القذرة التي تتحدث عن ترك الصحابة لدفن رسول الله حتى يوم الأربعاء....ويا لهول ما في تلك الروايات من القُبح وبذاءة الوصف والقول....مما لا يقبله مجنون ولا من برأسه ذرة عقل .
......................
ثُم هل فعلاً ضلت الأُمة من بعد رسول الله.... من أقامت أعظم إمبراطورية في التاريخ للعدل والرحمة والتسامح.....وقد شهد لها العدو قبل الصديق....فهل ضل أبو بكرٍ الصديق وخلافته وهل ضلت خلافة عُمر وعثمان....وهل ضلت خلافة علي رضي اللهُ عنهم جميعاً .
....................
ائْتُونِي بِكِتَابٍ أَكْتُبُ لَكُمْ كِتَابًا لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ أَبَدًا
...............
وتتنوع الروايات حتى أن بعضها يتكلم عن الورقة والورق ...بكتاب....وهل هُناك كتاب يُضاهي كتاب الله الذي " ما فرط الحقُ سُبحانه وتعالى فيه من شيء" ...." والذي فيه تبيانٌ لكُل شيء " .
....................
فَتَنَازَعُوا
..........................
من هُم الذين تنازعوا....وكيف يُتهم من رباهم خير خلق الله بهذا الإفتراء
...............
وَلا يَنْبَغِي عِنْدَ نَبِيٍّ تَنَازُعٌ
.......................
من هو مؤلف هذه العبارة أو الجُملة؟؟؟؟؟؟؟؟
..................
فَقَالُوا : هَجَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
...................
من هُم الذين قالوا.....ونُلاحظ بأن المؤلف من ألصق هذا بإبن عباس يتهم كُل الصحابة به
................
هَجَرَ.....ومعناها في اللغة الهذيان والقبيح من القول
......................
وهذا شبيه لما كتبه اليهود للمسيحيين عن بولصهم
..................
وورد في أعمال الرُسل{26: 24}
................
" وبينما هو يحتج بهذا قال فستوس بصوتٍ عظيم أنت تهذي يا بولص الكُتب الكثيره تُحولك إلى الهذيان "
...........
ونجد بأن المؤلف يتهم إبن عباس بأنه يتهم الصحابة بأنهم قالوا عن رسول الله بأنه يهذي ويتكلم بكلام قبيح أو لا معنى لهُ....وبالذات إتهام عمر الفاروق رضي اللهُ عنه بذلك....ونحن نعلم من هُم الذين يحقدون على فاروق هذه الأمة .
....................
وهو رسول الله الذي الحقُ زكى لسانه ربه بقوله تعالى
.................
{وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى } {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى }سورة النجم 3-4
.........................
وهو النبي والرسول الذي وعد الله نبيه موسى عليه السلام ....بأنه سيجعل كلامه في فمه
.........................
تتهمه هذه الرواية....بأنه يهجر.....والعياذُ بالله وحاشى
.........................
وَنَسِيتُ الثَّالِثَةَ
...................
إذا كان من ألف هذا وافتراهُ على هذا الطاهر " إبن عباس " بأنه نسي الثالثة .....فهل نسيها كُل هؤلاء الذين تم إتهامهم من صحابة رسول الله.....ممن تم إتهامهم بأنهم تنازعوا.....وتم إتهامهم بعدم تلبية طلب رسول الله.....وإتهامهم بأنهم يصفون نبيهم ورسولهم بأنه يهذي ويتكلم بكلام لا قيمة لهُ .
.......................
فهل بقي رسول الله يهذي ويهجر 5 أيام
..................
ومنهم من يود القول بأن رسول الله أوصى بعترته وبكتاب الله.....وما المانع من ذلك وهل عارض الصحابة ذلك أو لم يتقيدوا به من بعده ولم يهتموا بأهل البيت ويكنوا لهم المودة والرحمة....وما حدث بعد رسول الله يشهد بذلك .
.......................
أَخْرِجُوا الْمُشْرِكِينَ مِنْ جَزِيرَةِ الْعَرَبِ ، وَأَجِيزُوا الْوَفْدَ بِنَحْوِ مَا كُنْتُ أُجِيزُهُمْ
...................
والسؤال وحتى يصح هذا.....هل أخرج الخُلفاء من بعد رسول الله المُشركين من جزيرة العرب.....ولنخص أول خليفة وهو أبا بكرٍ الصديق......والعرب كانوا يُجيزون الوفود وهذا من طبعهم وطبع رسول الله؟؟؟؟!!!!
..............
وتبقى الثالثة ؟؟؟؟؟!!!! ويا لثالثة....ويوم الخميس وما أدراكم ما يوم الخميس.....ولا ندري ما هو الذي تم عليه البُكاء؟؟؟؟؟....هل هو على رسول الله.....أم على......أم على؟؟؟؟؟؟
..................
**********************************************
الحديث أو الرواية رقم (23)
....................
وهي أُخت لسابقتها وسابقاتها
......................
يتهمون فيها خير خلق الله وحبيبه وخليله من خلقه ، من جعله ربه على خُلقٍ عظيم ، وأدبه فأحسن تأديبه ، من كان تحت نظر الله وعينه ومُراقبته ، حتى أقامه نبياً ورسولاً ، ومن أُشتهر بالحياء الحيي الذي أكثرُ حياءً من العذراء في خدرها ، ومن جاء ليُتمم مكارم الأخلاق ....بما لا يمكن أن يُتهم به شواذ البشر ومُنحرفوها والسفهاء منهم وسيئوا الخُلق وأقلهم أدباً....وبأنه زنى بعينيه عن طريق النظر...بقصة واهية منكرة غريبة
..................
قال اللهُ سُبحانه وتعالى
...............
{أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ } المؤمنون69
.......................
{ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ }القلم4
.................
{الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ }{وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ }الشعراء218-219
................
{وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا}الطور48
....................
قال صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم : -
........
{ العينان تزنيان، وزناهما النظر }.... متفق عليه
.............
عن أبي سعيدٍ الخُدري رضي الله عنه قال : -
............
" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها"
................
رواه البخاري ومسلم
.................
فقد أخرج البخاري من حديث أنس بن مالك قال ، قال صلى الله عليه وسلم:-
.......
" إني لأخشاكم لله وأتقاكم له "
...............
وقد أكد الحقُ لهُ هذه الخصلة العظيمة بقوله تعالى
................
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيماً }الأحزاب53
...............
وعن جرير بن عبدالله قال: -
........
{ سألت رسول الله صلى عليه وسلم عن نظرة الفجاءة فأمرني أن أصرف بصري } رواه مسلم
..............
وعند أبي داود أنه قال رسول الله "اصرف بصرك "
...............
وقال عليه الصلاة والسلام:-
.......
{ يا علي ، لا تتبع النظرة النظرة ؟ فإن لك الأولى ، وليست لك الآخرة }
................
رواه الترمذي وأبو داود وحسنه الألباني
.............
وقال صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم :-
........
{ العينان تزنيان، وزناهما النظر }.... متفق عليه
..................
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:-
..................
( إياكم والجلوس في الطرقات ) فقالوا: يا رسول الله ، ما لنا من مجالسنا بد نتحدث فيها ، فقال: ( فإذا أبيتم إلا المجلس فأعطوا الطريق حقه ) قالوا : وما حق الطريق يا رسول الله ؟ قال: ( غض البصر ، وكف الأذى ، ورد السلام ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ) .
....................
أخرجه البخاري في صحيحه ، كتاب المظالم ، باب أفنية الدور والجلوس فيها ، 5/112 برقم 2465 ، وفي كتاب الاستئذان 11/8 برقم (6229) ، وأخرجه مسلم في صحيحه ، كتاب اللباس والزينة ، باب النهي عن الجلوس في الطرقات 3/1675 برقم(2121)
...............
ولنأتي للعفن الموضوع
.............
‏ حدثنا ‏‏عمرو بن علي ‏ ، حدثنا ‏ ‏عبد الأعلى ، حدثنا ‏هشام بن أبي عبد الله ‏، عن ‏ ‏أبي الزبير ‏، عن ‏‏جابر : -
...........
المُهم حدثنا وحدثنا وعن وعن ماذا حدثوهم وماذا عنعنوا لهم
............
‏" أن رسول الله ‏عليه الصلاة والسلام رأى إمرأة ، فأتى إمرأته ‏ ‏زينب ‏ ‏وهي ‏ ‏تمعس ‏‏منيئة ‏ ‏لها ،‏ ‏فقضى حاجته ‏ ‏ثم خرج إلى أصحابه فقال ، ‏إن المرأة تقبل في صورة شيطان ‏ ‏وتدبر ‏في صورة شيطان ، فإذا أبصر أحدكم إمرأة ‏‏فليأت أهله ‏ ‏فإن ذلك يرد ما في نفسه "
....................
صحيح مسلم - كتاب النكاح - باب ندب من رأى امرأة فوقعت في نفسه إلى أن يأتي امرأته أو جاريته
..................
طبعاً كتاب مُسلم النيسابوري عندهم قرءان قطعي الثبوت قطعي الدلالة ....وعندما يقول لك والحديث في الصحيحين فكانما يُفجر قُنبلةً بوجهك....ولتنخرس وتُصدق ما سيقوله لك وكأنه قرءان مع جُل إحترامنا للصحيحين....ولكن ليس كُل ما في الصحيحين صحيح....وهذا من الصحة والبراءة لهما ، لأنه لا تكفل لله بحفظهما عند تمام تأليفهما ...ولا عصمة لله لمن بذلا الجُهد لجمعهما....ونسأل الله لهم من الله الجزاء الأحسن
..................
وعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْأَنْصَارِيِّ : -
......................
" أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ رَأَى امْرَأَةً فَأَعْجَبَتْهُ فَأَتَى زَيْنَبَ وَهِيَ تَمْعَسُ مَنِيئَةً فَقَضَى مِنْهَا حَاجَتَهُ وَقَالَ " إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ وَتُدْبِرُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ فَإِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ امْرَأَةً فَأَعْجَبَتْهُ فَلْيَأْتِ أَهْلَهُ فَإِنَّ ذَاكَ يَرُدُّ مِمَّا فِي نَفْسِهِ "
...........................
مسند أحمد برقم 14010
..............
رَأَى امْرَأَةً فَأَعْجَبَتْهُ
..............
فأعجبته؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!.....تُعسا تُعساً لهذا القول ولمن أوجده
.............
فَأَتَى زَيْنَبَ وَهِيَ تَمْعَسُ مَنِيئَةً.....أي تدلك وتفرك وتعمل وتُجهز جلد شاة قبل دبغه
.................
فَقَضَى مِنْهَا حَاجَتَهُ
...................
يَرُدُّ مِمَّا فِي نَفْسِهِ....يجعلون رسول الله يختصر الحُب والرحمة والمودة بالجنس ومكانه معها مثل ما معها....تُعساً لهم .
.................
إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ وَتُدْبِرُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ
.................
يجعلون رسول الله يُشبه أُمه ونساءه وبناته وجميع النساء بالشيطان
....................
ونجد هذه القذارة من طريقٍ آخر ولكن بقلة أدب أكثر من سابقتها
................
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الرحمن بن مهدي عن معاوية يعني بن صالح عن ازهر بن سعيد الحرازي قال سمعت أبا كبشة الأنماري قال : -
.................
" كَانَ رَسُولُ اللَّهِ جَالِسًا فِي أَصْحَابِهِ فَدَخَلَ ثُمَّ خَرَجَ وَقَدْ اغْتَسَلَ فَقُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ :قَدْ كَانَ شَيْءٌ ؟ قَالَ أَجَلْ مَرَّتْ بِي فُلَانَةُ فَوَقَعَ فِي قَلْبِي شَهْوَةُ النِّسَاءِ فَأَتَيْتُ بَعْضَ أَزْوَاجِي فَأَصَبْتُهَا فَكَذَلِكَ فَافْعَلُوا فَإِنَّهُ مِنْ أَمَاثِلِ أَعْمَالِكُمْ إِتْيَانُ الْحَلَالِ"
...................
من كتاب مسند أحمد بن حنبل الجزء 4 صفحة 231الحديث رقم 18057
مسند أحمد برقم 17337
....................................
نجد عدم الترابط بين الأحداث في هذه النتانة وعدم حبكها جيداً....جالساً في أصحابه.... مرت بي فُلانه؟؟؟؟!!!!!!....يا تُرى لماذا لم يفعل من كان يُجالسهم من الصحابة فعلته .
...............
ازهر بن سعيد الحرازي....مجهول....ومعاوية بن صالح أشتهر بالغرائب
................
جَالِسًا فِي أَصْحَابِهِ...... مَرَّتْ بِي فُلَانَةُ
....................
مَرَّتْ بِي فُلَانَةُ...من هي فُلانه
..................
وهذا ما أُشتهر به اليهود والمُستشرقون من الغباء في التأليف
..............
.............
جَالِسًا فِي أَصْحَابِهِ
.....................
فَدَخَلَ ثُمَّ خَرَجَ
....................
وَقَدْ اغْتَسَلَ
...................
مَرَّتْ بِي فُلَانَةُ
.................
فَوَقَعَ فِي قَلْبِي شَهْوَةُ النِّسَاءِ
..............
فَكَذَلِكَ فَافْعَلُوا
................
أمر ما آتاكم الرسولُ فخذوهُ وما نهاكم عنهُ فانتهوا .
...............
أي مُسلم تمر به فُلانةٌ أو علانةٌ من الناس فعليه التوجه لزوجته واغتصابها
................
نجد الكذب البواح والتأليف في هذه القذارة عندما قال (فَأَتَيْتُ بَعْضَ أَزْوَاجِي فَأَصَبْتُهَا )
...................
بعض أزواجه كم عدد هذا البعض؟؟؟؟؟؟
............
يتهم المُفتري من وضع هذا ولا مجال لنا إلا أن نقول بأنه نسبه ( لأبي كَبْشَةَ الْأَنْمَارِيَّ)
....................
بأن رسول الله صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم كان يجلس مع أصحابه... فَدَخَلَ ثُمَّ خَرَجَ....ويقصد بأنه دخل إلى إحدى زوجاته ....أي إلى إحدى الحُجرات...لكنه يُصر على القول بعض أزواجه....أي أمامهم وعلى مرأى منهم...وكأن العملية تتم على طريقة البهائم كما يصفا المُفتري .
.................
الوضاع يصف رسول الله بأنه ترك أصحابه والجلوس معهم ، وما همه إلا الشهوة والجنس ، ثُم دخل إلى بعض نساءه ليأخذ حاجته...ولا ندري كم تحتاج هذه العملية من وقت والرسول الأكرم أمر أُمته بأن تكون هذه فيها حميمية وحُب وود...لا كما هي البهائم....ثُم لا ندري كم أخذ منهُ الإغتسال ثُم يعود لأصحابه .
..................
كُل هذا يُبرره الوضاع بسبب أنهُ
................
مَرَّتْ بِه فُلَانَةُ
.................
ولك يا هامل من هي فُلانةٌ...ولك يا لص كلما مرت فُلانه بخير خلق الله تصفه بهذا الوصف الذي لا يوصف به شواذ وساديي البشر
...............
وعند الدارمي العجب العُجاب
..............

أخبرنا قبيصة انا سفيان عن أبي إسحاق عن عبد الله بن حلام عن عبد الله بن مسعود قال : -

............
" رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة فأعجبته فأتى سودة وهي تصنع طيبا وعندها نساء فأخلينه فقضى حاجته ثم قال أيما رجل رأى امرأة تعجبه فليقم إلى أهله فإن معها مثل الذي معها "
.............
قال حسين سليم أسد : إسناده حسن .
.................
سنن الدارمي الجزء 2 صفحة 196رقم الحديث 2215
..............
عبد الله بن حلام...مُتخصص بالمناكير وروايتها...فهو مردود الحديث
............
إسناده حسن لا أحسن اللهُ إليك وفيه أبو المناكير إبن حلام ، المُهم الإسناد والسند....حسين سالم قال إسناده حسن....لا أحسن الله لمن حسن مثل هذه القاذورات .
................
رأى........ امرأة فأعجبته
..................
تجني ما بعده تجني وإيذاء ما بعده إيذاء
...................
فأتى سودة
..................
هُنا أُمنا الطاهرة سودة وليست أُمنا الطاهرة زينب!!!!!!!!!
...............
وهي تصنع طيبا
.............
هُنا تصنعُ طيباً فربما عندها مصنع للعطور....بينما هُناك تمعس منيئة " جلد شاة "
...............
وعندها نساء فأخلينه
...........
ولا وجود للصحابة هُنا.....بل عندها نساء وعليهن إخلاء الجو
.................
إضطراب وتخبط ما بعده تخبط واضطراب
................
أيما رجل رأى امرأة تعجبه
...............
فليقم إلى أهله
..................
أينما رأيت إمراةً فأعجبتك على أهلك فوراً.....ولو كُنت في السوق أو العمل تبقى شغال على ما هو مطلوب
............
فإن معها مثل الذي معها
....................
العملية هي فرج وقضاء شهوة....وكلما رأيت إمرأة فعليك مُهاجمة زوجتك وتبقى على هذا الحال حتى ينحل ظهرك وخاصةً في هذا الزمن زمن الإنحلال والتبرج .
...................
هكذا أرادوا لمن لم يُبعث لهذا ولما في نفوسهم الشهوانية.
***************************
ومما يرد هذا القذر عن رسول الله
.....................
عن أُمنا الطاهرة أم سلمة رضي الله عنها قالت:-
.........
" كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده ميمونة رضي الله عنها ، فأقبل ابن أم مكتوم ، وذلك بعد أن أمرنا بالحجاب ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (احتجبا منه) قلنا : يا رسول الله أليس هو أعمى؟ لا يبصرنا ولا يعرفنا ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أفعمياوان أنتما ، ألستما تبصرانه).
.................

قال اللهُ سُبحانه وتعالى
.................
{ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ }التين4
................
{وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً }الإسراء70
..................

نرى كيف هو الإتهام لمن أوجد هذا الإفتراء بتشبيه رسول الله للمرأة بالشيطان.....فهل هذا ينطبق على الطاهرة والدته والطاهراتُ بناته ونخص الطاهرة فاطمة الزهراء....هل هذا ينطبق على نساءه والنساء من أهل بيته من طهرهن اللهُ تطهيرا.....يا مُفتري .
............
من كان يوصي بالنساءِ خيرًا ، وكان يبيّنُ للجميعِ أنهن شقائق الرجال ، ولا فرق بين ذكر وأنثى إلا بما قدر الله... والذي قال اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا فَإِنَّمَا هُنَّ عَوَانٌ عِنْدَكُمْ.... الذي قال خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي ...وما قال بشأنهن ووصاياه عليهُن في حجة الوداع .
...............
فَإِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ امْرَأَةً فَأَعْجَبَتْهُ
................
الرواية ليست عن رسول الله ، أي نقصد أن الذي روى ليس رسول الله ، ولا الرواية عن أُمنا الطاهرة زينب رضي اللهُ عنها .
..................
فمن أين جاء الراوي بأن رسول الله وجد أُمنا زينب تمعس منيئةٍ لها....وجعلها تتركها...هل دخل معه داخل الحُجرة ، أو هل كان معهم....وكيف عرف أنه أخذ حاجته منها....هل كان معهم ودخل مع رسول الله
..................
ولكنه الكذب والوضع الذي تحدث عنهُ رسول الله وصدقه من لم يُعملوا عقولهم وزادوا الطينة بلة عندما وثقوه بعد أن إستحسنوه وبرروه تلك التبريرات المُخزية .
..................
ولذلك لماذا تقوم قائمتكم على من رسم الرسوم أو أنتج الفلم فهذا ديدنه وهو عدو....لكن ما هذا الذي عندكم قبل أن تتهموا الغير أو العدو بالإساءة ففتشوا بيوتكم وفتشوا كُتبكم .
....................
ودققوا فيها متى وُجد هذا فيها من هو موجده من طبع لكم كُتبكم من نقحها من صححها وهل مرت على علم الجرح والتعديل حتى سميتموها صحيحة .
.................
قال المسيح عيسى إبنُ مريم عليه السلام في كتاب متى {18: 9}و { 5: 29 } ومثلها في كتاب مرقص {9 : 47} .
...........
" وَإِنْ أَعْثَرَتْكَ عَيْنُكَ فَاقْلَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ. خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ أَعْوَرَ مِنْ أَنْ تُلْقَى فِي جَهَنَّمِ النَّارِ وَلَكَ عَيْنَانِ "
...............
" فَإِنْ كَانَتْ عَيْنُكَ الْيُمْنَى تُعْثِرُكَ فَاقْلَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ، لأَنَّهُ خَيْرٌ لَكَ أَنْ يَهْلِكَ أَحَدُ أَعْضَائِكَ وَلاَ يُلْقَى جَسَدُكَ كُلُّهُ فِي جَهَنَّمَ "
......................
وقال المولى سُبحانه وتعالى
........
{إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً }الأحزاب57
..............
لو حدث هذا ، لماذا لم تتم الروايةُ مُباشرة عن رسول الله أو عن من عناها الأمر وهي أُمنا الطاهرة زينب؟؟؟؟؟
.....................
أو لماذا لم يتم الرواية وربما هي الأصل بأن رسول الله أمر بأن أي رجُل لو حدث معه مثل ما ذُكر وليس كما تم إيراده بأنه معه.... فإن في زوجته ما يُشبعُ رغبتهُ؟؟؟؟؟؟
...............
ولكن الإساءة والإيذاء لرسول الله مُبرمج ومع سبق الإصرار ليوصفوه بهذا الوصف الذي لا يمكن أن يُقدم عليه سوي من البشر....وليصموه بأنه لا يحترم المرأة ويُهاجمها ويُشبهها بالشيطان..ويتهمها بدون ذنبٍ منها بأنها سبب الفتنة .
..............
وسيتم محاكمة النص الفاسد فساد ما جاء به
...................
فأتى إمرأته ‏ ‏زينب
.................
قلة الأدب في من وضع هذا العفن وتظهر الظغينة والحقد عند القول (إمراته زينب ) وكأنها كأي إمرأة وليست أُم لكُل المؤمنين .
................
ومن المُفترض التأدب والقول أمنا الطاهرة زينب
..............
ونجد الوضاع ولا نقصد جابر رضي اللهُ عنهُ ولا نقصد الإمام مُسلم رحمةُ الله عليه ، لم يحتاط لوضع حل لمن هو غير مُتزوج" الأعزب وحتى البنت " ، ولم يضع حل للمرأة إذا رأت رجُل في فريته هذه فلم يحبكها جيداً !!!!!!!
................
يقول إبن تيمية رحمة الله عليه " إن هناك أحاديث ضعيفة فى كتاب مسلم وعددها " والترمذي قال عن هذا الحديث بأنه غريب..وللشيخ محمد الأمين الشنقيطي رأيه في هذا الحديث في كتابه (ضعيف الصحيح) فيقول إن هذا الحديث مضطرب مردودٌ لانقطاع سنده ووجود النكارة الشديدة فى متنه ، ويقول بأن هذا محال على رسول الله، فقد نزهه الله عن ذلك وعصمه.
.............
أما ما قاله الإمام الذهبى وهو من كبار عُلماء الحديث ، عن هذا الحديث المخزى فى كتابه - ميزان الاعتدال- الجُزء 6 صفحة 335 يقول :-
......
وفى صحيح مسلم عدة أحاديث مما لم يوضِّح فيها أبو الزبير السماعَ عن جابر، ففى القلب منها شيء ، ومن تلك الأحاديث , حديث أنه رأى – عليه الصلاة والسلام – امرأةً فأعجبته ، فأتى أهله زينب....أي هذا الإمام لا يُصدق هذا الحديث .
............
لكن خوش صحيح وخوش باب....ولربما البابُ يُقبل بأفضل من تلك الرواية الكاذبة
................
هذا الحديث موجود فى صحيح مسلم , وكافة كتب الصحاح والسنن عدا البخاري
..............
الرواية الكاذبة والموضوعة والمُفتراة تتهم رسول الله " رأى إمرأة " أي أنه دقق النظر والتمعُن فيها حتى إنطبق عليه ( زنى العين )...والعياذُ بالله وحاشى عن أعظم رجُل في التاريخ وعن مُعلم البشرية وأُستاذُها الأول .
.............
ثُم لم تُحدد الرواية الكاذبة أين رأى رسول الله تلك المرأة....فهي كذبةٌ غير محبوكة جيداً.......ثُم لم يُحدد المُفتري والوضاع هل كان رسول الله بين أصحابه عند حدوث الرؤية للمرأة أم لا .
...............
وما تطلبه هذه الرواية ، بأنه على كُل مُسلم يُبصر إمرأة أو يرى إمرأةً في السوق في العمل في الشارع على التلفاز....أينما حدث ذلك....فما عليه إلا أن يترك السوق أو العمل أو إن كان عنده ضيوف أو يجلس مع أصحابه....فيتوجه لزوجته ويُجامعها أو يقضي حاجته منها...مشغولةٌ أو غير مشغولة....أرادت أم لم تُريد لديها رغبة أو ليس لديها رغبة....المُهم أن يقضي رغبته....وبكُل وقاحة وعهر إن كان عندك ضيوف أو كُنت بين أصحابك فلتظهر لهم ما فعلته وتُحدثهم عن فعلتك المشينة .
.................
هذا هو ما ترمي إليه هذه الرواية القذرة
...............
وفى رواية أُخرى يتم التقول بأن رسول الله ، وجد عند أُمنا زينب صديقاتها فأخلاهن- أي طردهن- ثم جامعها , ثم عاد بعدها هادئا لأصحابه الذين ما زالوا جالسين , ثم لا يكتفى بهذا بل المصيبة أنه من المفترض أن أصحابه لم يعلموا ما هو سبب قيامه ودخولة لحُجرة زوجته ولكنه يتطوع بإخبارهم أنه تركهم لما رأى المرأة ثم اشتهاها....حاشاك يا خير خلق الله حاشاك .
...............
قال الحقُ سُبحانه وتعالى
.............
{وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً }الإسراء36
..................
{يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ }غافر19
...................
لمن زكاهُ اللهُ في بصره عندما قال
....................
{مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى }النجم17
....................
{ ألم نشرح لك صدرك } الشرح 1
............
أقلها مُخالفة هذه الرواية لما ورد عن رسول الله...واتهامه بأنه ينهى عن خُلقٍ ويأتي مثله ويُخالف ما يتلقاهُ من وحي ربه .
....................
لا تنه عن خُلقٍ وتاتي مثله .....عارٌ عليك إن فعلت عظيمُ
...............
وإتهامه لمخالفته لربه عندما قال الحقُ سُبحانه وتعالى
.............
{قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ }النور30
................
{وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }النور31
............
وبأنه خالف ما أمر به ونهى عنهُ عندما أمر أُمته من بعده
.................
وإتهامه بالنظر للنساء والتمعن بهن لدرجة الإعجاب حتى يؤدي ذلك إلى (.....) والعياذُ بالله من هذا وممن أوجده....ثُم عدم إحترامه لأُمنا الطاهرة زينب واحترام مشاعرها ، وعدم مُراعاته لإنهماكها بما تقوم به.....وعدم إحترامه لم كان يُجالسهم من الصحابة...ثُم التقول عليه بتشبيهه للمرأة بالشيطان....إلخ ما تحتويه هذه الرواية الوسخة والقذرة من قذارةٍ وعفن وكذب وافتراء...وحاشاه عن هذا وفعله حاشاه .
.....................
أنشرها وبلغها تؤجر عليها
................
ملفاتنا وما نُقدمه هو مُلك لكُل المُسلمين ولغيرهم ، ومن أقتنع بما فيها ، فنتمنى أن ينشرها ، ولهُ من الله الأجر والثواب ، ومن ثم منا كُل الشُكر والاحترام وخالص الدُعاء .
.............................
سائلين الله العلي القدير أن يهدي جميع البشر على هذه الأرض ، لهذا الدين العظيم ، وأن يُصلح حال المُسلمين ، وأن يهديهم لما يُحبه ويرضاهُ لهم.....آمين يارب العالمين.......
..................
تم بحمدٍ من الله وفضلٍ ومنةٍ منهُ