أعوذُ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
....................
أحاديثٌ تحت المجهر
.................
وهي روايات وأحاديث مكذوبةٌ ومُخزيةٌ ، أو بعضها فيه غرابةٌ في بعض ما ورد فيها ، منسوبةٌ لمن نُسبت لهم لنسبتها لرسول الله صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم...ولا يفوتُنا من كانت مهنتهم تركيب الأسانيد ، والمُهم الوصول " لإبن عباس " ولأمنا الطاهرة" عائشة " رضي الله عنهم ، ولغيرهم حتى يتم تصديق تلك النفايات والزبالة التي حوتها تلك الكُتب...ويبقى لُغز وجودها ومن وراءه ومتى في علم الله .
.........................
قال رسول الله صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم
.................
" إنَّ كَذِبًا عَلَيَّ لَيْسَ كَكَذِبٍ عَلَى أَحَدٍ ، من كذب علي عامداً مُتعمدا فليتبوأ مقعده من النار"
..............
وعن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : -
...........
" يكون دجالون كذابون يأتونكم من الأحاديث بما لم تعرفوا أنتم ولا آباؤكم فإياكم وإياهم ان يضلوكم أو يفتنوكم "
......................
عن أمنا الطاهرة عائشة رضي اللهُ عنها أنها قالت لمسروق رضي اللهُ عنهُ
......................
" يا أبا عائشة ! ثلاث من تكلم بواحدة منهن فقد أعظم على الله الفرية . قلت : ما هنّ ؟ قالت : من زعم أن محمدا صلى الله عليه وسلم رأى ربه ، فقد أعظم على الله الفرية"
.....................
************************************************** *****
................................
الحديث رقم (1)
........................
عن قتادة عن عكرمة عن " ابن عباس " رضي الله عنهما مرفوعاً.... أو عن مروان بن عثمان عن عمارة بن عامر عن أم الطفيل امرأة أبي بن كعب مرفوعاً .
....................
" رأيت ربي في صورة شاب أمرد له وفرة جعد قطط في روضة خضراء "
.........................
الراوي: عبدالله بن عباس ....المحدث: ابن تيمية -
المصدر: تلبيس الجهمية - الصفحة أو الرقم: 7/290
خلاصة الدرجة: صحيح
.......................
أو
....................
" جعداً أمرد عليه حُلةٌ خضراء....أو من دونه ستر من لؤلؤ ، قدميه أو قال: رجليه في خضرة .... في صورة شاب مُوَقَّرٍ فِي خَضِرٍ ، عليه نَعْلانِ من ذهب ، وَعَلَى وجهه فراش مِنْ ذهب.... في صورة شاب موفر في خضر على فراش من ذهب في رجليه نعلان من ذهب... في صورة شاب ذي وفرة، قدماه في الخضرة ، عليه نعلان من ذهب ، على وجهه فراش من ذهب"
.......................
عليه نعلان من ذهب ..........عليك من الله ما تستحق يا من أوجدت هذا
..................
شاب أمرد....ربما يلبس بدلة وربطة عُنق " والعياذُ بالله من هذا وممن أوجده "
.....................
وهذه الهُراء ضعفه ابن الجوزي في (العلل المتناهية الجُزء 1صفحة 36) واستنكره الإمام الذهبي كما في (سير أعلام النبلاء الجُزء رقم 10 صفحة 113)..... وقال السبكي في (طبقات الشافعية الكبرى الجُزء رقم 2 صفحة 312)......إنهُ موضوع مفترى على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
......................
وهذا الحديث الموضوع من المؤكد بدسه على حماد ، من قبل" إبن أبي العوجاء " وكان ربيب ومولى " لحماد بن سلمة " ومن الكثير من الموالي كانت المُفتريات...فالموالى بعضهم رخيص ومن السهل شراءه وتسخيره .
..............
وهو كلام سافل ومُخزي خزي من أوجده وخزي من قبله ووثقه وخزي من صححه وخزي من برره من المُجسمة والمُشبهة ، وخزي من نسبه لمن جعلهم أسانيد لهُ ليخزيه الله بنسبته لرسول الله .
..................
فالله تقدس في جبروته وعلياءه وملكوته لا يُرى في اليقظة ولا في المنام......ولو كان الحقُ سُبحانه وتعالى يُرى في هذه ، لأرى الحقُ سُبحانه وتعالى ذاته العلية لسيدنا موسى عليه السلام ، عندما طلب ذلك من ربه ، أو لأرى ذاته لسيدنا مُحمد صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم في رحلة المعراج... وهو لم يرى إلا نوراً....والله قال عن ذاته بأنه نور فحجابه النور.......فما قدروا الله حق قدره من ساروا في ركب اليهود والمسيحيين .
.......................
ولا شبيه لهذا إلا ما هو عند من أوجد هذا وهو عند المسيحيين واليهود ، فالله والرب عندهم شبههوه بالإنسان فهو يمشي ويحزن ويستحسن ويندم ويضحك ويتعب ويستريح.....إلخ
..................
ففي كتاب رؤيا يوحنا اللاهوتي { 1 : 8-19}
...............
" وكنت في الروح في يوم الرب ، وسمعت ورائي صوتا عظيما كصوت بوق..... قائلا: أنا هو الألف والياء. الأول والآخر. والذي تراه،..... فالتفت لأنظر الصوت الذي تكلم معي.... وفي وسط السبع المناير شبه ابن إنسان ، متسربلا بثوب إلى الرجلين ، ومتمنطقا عند ثدييه بمنطقة من ذهب..... وأما رأسه وشعره فأبيضان كالصوف الأبيض كالثلج ، وعيناه كلهيب نار ، رِجْلاَهُ شِبْهُ النُّحَاسِ النَّقِيِّ ، كَأَنَّهُمَا مَحْمِيَّتَانِ فِي أَتُونٍ . وَصَوْتُهُ كَصَوْتِ مِيَاهٍ كَثِيرَةٍ...... "
...................
هذا هو الله عند المسيحيين....صوته كصوت البوق أو خرير المياه....شبيه ببني الإنسان...يلبس ثوب إلى رجليه....يلبس كحزام من ذهب يصل حتى ثدييه.....رأسه وشعره كالصوف الأبيض.....عيناهُ حمراوان كلهيب النار....لهُ رجلان لونهما أصفر وشبه النُحاس وكالجمر....إلخ ذلك الجنون الموجود في الكتاب الذي يُسمونه (الكتاب المُقدس )...وهو في الحقيقة مُكدس ومُنجس بما كتبه فيه شياطين اليهود وقلمهم الكاذب....تخيلوا منظر هذا الإله .
............................
وفي كتاب يوحنا اللاهوتي {2 : 18 }
.............
" وَاكْتُبْ إِلَى مَلاَكِ الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي ثِيَاتِيرَا: «هذَا يَقُولُهُ ابْنُ اللهِ ، الَّذِي لَهُ عَيْنَانِ كَلَهِيبِ نَارٍ ، وَرِجْلاَهُ مِثْلُ النُّحَاسِ النَّقِيِّ "....وهُنا لهُ رجلان مثل النُحاس النقي
..............
يقولون كلُّ من صحح الحديث" الشاب الأمرد " أثبت أنه رؤيا منام لا رؤيا عين ، لذلك فلا إشكال ولا مطعن لأهل الأهواء فيه .
.........................
لا بهم ولا بتصحيحهم وسيقفون بين يدي الواحد الديان ويسألهم عن تصحيحهم هذا....موجدوا القراءات قراءت تحريف وتعقيد كتاب الله....موجدوا طعنة وضلالة النسخ والناسخ والمنسوخ....إلخ ما أوجدوه .
........................
فكُل من خالفهم هو من أهل الأهواء....إذاً فمن أنتم أيُها المُجسمةُ والمُشبهة .
..........................
لا بكم ولا بتصحيحكم ، وبئس القول وبئس من أوجده ، وبئس المُصححون ، وبئس من وثق وبئس من برر....يوثق من لا يُصدقه طفل ولا من برأسه ذرةُ عقل ....ثُم يُصحح المُجسمة والمُشبهة هذا الهُراء ليُبرروا هذا الخزي بأنه "رؤيا منام "....فسبوا الله وسبوا رسوله بنسبة هذا الهُراء والغُثاء لرسول الله ....بعد أن ركب لهم " مُركبوا الأسانيد" ذلك . "
..................
عندهم يجب أن يكون صحيح ولكن لا بُد من التبرير ليحشوه في عقول من لا عقول لهم ...بأن هذا كان في رؤيا المنام!!!!!!!
.................
فالحقُ سُبحانه وتعالى لا تُدركه الأبصار لا يقظةً ولا مناماً ، وليس كمثله شيء حتى يتم تجسيمه بشكل شابٍ أمرد ، ولا يُرى لا في اليقظة ولا في المنام....يا أشباه اليهود ويا أشباه المسيحيين...ويا أشباه الأحبار والقساوسة...والله هو وكلامه ووحيه وكتابه يرد عليكم....يا من لا تفقهون ما تقرأوون .
........................
قال اللهُ سُبحانه وتعالى
......................
{ لَّا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ ۖ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ } سورة الأنعام الآية رقم 108
................
{فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجاً يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }الشورى11
...............
{اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }النور35
...................
{اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ }البقرة255
...............
{وَلَمَّا جَاء مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَـكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ موسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ }الأعراف143
..............
{مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ} الآية 74 من سورة الحج
..............
{سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ } الآية 159 من سورة الصافات
.............
{سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ } الآية 180 من سورة الصافات
............
{ سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ } الآية 82 من سورة الزُخرف
.................
ففي كتاب الخروج {33: 20}
......................
" وقال: لا تقدرأن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش "
.....................
وفي كتاب أشعيا{46: 5}
...................
" بمن تُشبهونني وتسوونني وتُمثلونني لنتشابه "
..........................
وفي كتاب صموئيل الثاني{7: 22}
........................
" لذلك قد عَظُمتَ أيُها الربُ الإلهُ لأنه ليس مثلك وليس إلهٌ غيرُك حسب كُل ما سمعناه بِآذاننا " .
..................................
وفي مزمور{71: 19}
.........................
" يا الله الذي صنعت العظائم . يا الله من مثلك " .
..........
وفي كتاب أشعيا{46: 9}
........................
" لأني أنا الله وليس آخر . الإلهُ وليس مثلي " .
..........................
ورد في كتاب الملوك الأول {8: 27}
.......................
" لأنه هل يسكن الله حقاً مع الإنسان على الأرض هو ذا السموات . وسماء السموات لا تسعُك فكم بالأقل هذا البيت الذي بنيت " .
..........
وفي كتاب أرميا{23: 24}" أما أملأُ أنا السموات والأرض يقولُ الرب "
..................
ولا شبيه لتبريراتهم المُخزية بعد قبولهم إلا قبول المسيحيين وتبريراتهم ، لما كتبه لهم اليهود على أنه وحي الله وكلمته الحية التي كتبها قديسوا الله وهُم مُساقون بالروح القُدس...فيقولون( يقول الكتاب....في الكتاب....مكتوب في الكتاب...هكذا في الكتاب) وغالبية ما في الكتاب من كتابة الفجرة من الكُتاب .
........................
ففي كتاب تكوين{ 3: 8-13}
..........
" وسمعا صوت الرَّبُّ الإله ماشياً في الجنةِ عند هُبُوبِ ريح النهار....."
.....................
وفي كتاب التكوين { 35 : 9 }
...............
{وَظَهَرَ اللهُ لِيَعْقُوبَ أَيْضًا حِينَ جَاءَ مِنْ فَدَّانِ أَرَامَ وَبَارَكَهُ }
.........
وأيضاً في كتاب التكوين { 20 : 3 }
..............
{فَجَاءَ اللهُ إِلَى أَبِيمَالِكَ فِي حُلْمِ اللَّيْلِ وَقَالَ لَهُ: «هَا أَنْتَ مَيِّتٌ مِنْ أَجْلِ الْمَرْأَةِ الَّتِي أَخَذْتَهَا ، فَإِنَّهَا مُتَزَوِّجَةٌ بِبَعْل }
...........
ولذلك هذا اللهُ عندهم وفي كتابهم الذي يُسمونه ( الكتاب المُقدس ) يظهر الله ويجيء لمن هب ودب ، ويأتيهم في العلن وفي الأحلام ، ويجيء وكأنه إنسان يمشي على رجليه " والعياذُ بالله "
...............
ولكن هذا لا قبول لهُ عند أي مُسلم عرف الله وقدره حق قدره ، وعرف خير الأنبياء وخاتمهم وعرف قدره
..................
وفي الحقيقة فإن غالبية ما هو في كتاب المسيحيين كتبه شياطين اليهود وقلمهم الكاذب حيث كتبوهُ لهم وهُم مُساقون بروح الشيطان .
........................
وكما أعترف الكاتب اليهودي الشهير " إللي رافاج "
....................
حيث رد في الخطاب المفتوح إلى المسيحيين في العالم الذي نشرته مجلة century-- ألأميركيه عدد2 لشهر شباط 1928 للكاتب اليهودي(ماركوس إللي رافاج) قوله موجهاً كلامه للمسيحيين :-
............
(لم تبدأوا بعد بإدراك العُمق الحقيقي لإثمنا ، فنحنُ لم نصنع الثوره البلشفيه في موسكو فقط ، والتي لا تُعتبر نُقطه في بحر الثوره التي أشعلها بولص في روما ، لقد نَفَذنا بشكلٍ ماحق في كنائسكم وفي مدارسكم وفي قوانينكم وحكوماتكم ، وحتي في أفكاركم اليوميه ، نحن مُتطفلون دُخلاء ، نحنُ مُدمرون شوهنا عالمكم السوي ، ومُثلكم العُليا ، ومصيركم ، وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما ، فهما يتعارضان كُليةً مع روحكم الأصليه ، فشتتنا أرواحكم تماماً ، إن نزاعكم الحقيقي مع اليهود ، ليس لأنهم لم يتقبلوا المسيحيه ، بل لأنهم فرضوها عليكم) .
............
وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما ، فهما يتعارضان كُليةً مع روحكم الأصليه .
...................
(مُقتطفات من إعترافات مُتعدده ، في هذه المجله ، وهُناك الكثير من الوثائق التي تُثبت أن المسيحيه ،
بعد المسيح هي صناعة اليهود ، وبولص اليهودي مُشعل الثوره في روما ) .
...........
مأخوذ من كتاب " النصرانيه من التوحيد إلى التثليث – د . محمد أحمد الحاج ص153 – دار القلم- دمشق "والمأخوذ عن كتاب " اليهود" للأُستاذ – زُهدي الفاتح – ص150-154 طبعه رقم 1 لعام 1971
.........................
فهذا الحديث حديثٌ مُنكر لا تُصدقه البهائم ، وهو بصمةٌ من بصمات اليهود والوضاعون مهما كان لباسهم ومن هُم عُملاءهم .
......................................
أما الأقوال التي جاءت في ( الكتاب المُقدس)....جاء الرب....في كتاب التثنية...وفي كتاب الرؤيا ....وَإِنَّمَا الَّذِي عِنْدَكُمْ تَمَسَّكُوا بِهِ إِلَى أَنْ أَجِيءَ....إلخ
................
فهذه لا تعني أن الله هو الذي جاء أو الذي سيجيء....وإنما مجيء الله هو ببعثه لنبيٍ ورسولٍ من عنده....أي مجيء الله بكلامه ووحيه لخلقه وعباده .
.........................
شاهد واسمع رأي الشيخ عُثمان الخميس آجره الله على هذا الرابط
………………..


.................
يقول فيضحك الله...وضحك رسول الله من ضحك الله....إضحكوا يا جماعه
................
ولذلك فهذا هو من الإسرائيليات ومن تأليف اليهود
.....................
عندهم الله يندم ويتعب ويستريح ويستحسن ويمشي...فأجدوا عندنا بأن الله يضحك
................
فهل لنا حق أن نعيب عليهم ما هو في كتابهم
..................
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
....................
يتبع الجُزء رقم (2)
........................
أنشرها وبلغها تؤجر عليها
................
ملفاتنا وما نُقدمه هو مُلك لكُل المُسلمين ولغيرهم ، ومن أقتنع بما فيها ، فنتمنى أن ينشرها ، ولهُ من الله الأجر والثواب ، ومن ثم منا كُل الشُكر والاحترام وخالص الدُعاء .
.......
سائلين الله العلي القدير أن يهدي جميع البشر على هذه الأرض ، لهذا الدين العظيم ، وأن يُصلح حال المُسلمين ، وأن يهديهم لما يُحبه ويرضاهُ لهم.....آمين يارب العالمين.......
..................
تم بحمدٍ من الله وفضلٍ ومنةٍ منهُ