[size=10pt][size=10pt][size=10pt][size=10pt][size=10pt].... ترددت كثيرا قبل أن أضيف لدى منتداكم الطيب ما كنت أكتب من خواطر وأشعار.. طيلة حياتي.. حيث كنت أستند لمبدأي بألا يطلع أحد كان على ما أكتنز .. ولكن أحسبكم أهل خير .. ( رجاء شديد .. عدم الإقتباس أو النسخ أو النقل ) فتلك حياتي التي أكتبها في أشعاري ..

أبدأ بأول مشروع قصيدة شعر أكتبه في حياتي .. حيث كنت وقتها مهموما حزينا... لخداعي من قبل أول وآخر حب في حياتي ... وأول وأقرب صديق لي.. فخرجت أجلس على جانب البحر أستشعر تلك الكلمات وقت أن كنت في الثامنة عشر من عمري,,,,,,,,,,,,,,,,


بحر الدموع

الدمـــع في عينيــا لــه بريـــق لامـع كشبـح فـي ظـلام الطريــــق

حاولــت كفكفتــه دون جــدوى حتـى أصبحـت وسطته غريـــــــق

سبحــت وكلمـا اقتربـــت جـدا من شاطئـه المنتشــــر الحريــــــق

قاذفتنـــي أمواجـــه العنيفـــــة إلـى دوامـــة أنزلتنــــي العميـــــق

فقاومتهـــا طالبــا الهـــــــــواء و مركب بشـراع أو قـارب عتيـــق

وما إن صعــــدت إلى أعلــــى وجدت عينيا بالدمع تذرف وتريـــق

فترجيتــها أن تقـف عــن ذرف فأكثـرت بعـد أن تنفسـت الشهيـــق

والمـــوج حولــــي كالجبـــــال أتوسطهـــا كزهـــرة بلا رحيــــــق

وغطنـي المـاء وعـن جانبــــي وتحتــي من وحوش البحـر فريــــق

تكاد تلتهمني فلا أصبـح ســوى ذكــرى مرت أو دمــا قــد أريــــــق

فأبصرت من بعيـد أناس كثيرة بينهـــــم حبيبتــــي وأخ صديـــــــق

طلبـــت منهــم تفريـــج كربـــة أنا منها بحـــال لايحتـــاج لتعليـــــق

ويبـــــدو أنهــم لـم يسمعونــــي فطلبــت مـن الله المــدد والتوفيـــــق

ثم عـدت فيهـم صارخـا بقـــــوة فلــم يلتفتــوا وكـأن صوتــي نهيــــق

وصعقت لما علمت بعلمهم بأمري ورأيتهم يشربون السخرية في أباريق

وكــدت أن أفتــك بهـم جميعــــا لولا أني هنا بيـــن دموعــي غريــــق

وعاودت مقاومة الموت السحيق فتـارة يغشــى علــي وتـــارة أفيــــق

وأخـذت أتذكــر حبيبتي الجميلـة وزميـلاتي البنات مع صديقي الرفيــق

فقلــت كيـــف يفعلــون هكـذا بي مـع أنـي كنـت فيهــم أميـــرا رشيــــق

لقد كنت فيهم في المواقف رجـلا لايخشي الصعاب متحليا بلبـاس أنيـــق

ولحظـات المــرح أنا لها أستــاذ يُضحـك ويَضحك راقصـا كالبطريـــق

ثم أخذتنــي أغمــاءة طويلــــــة رحـــت بعدهـــا فـي سبـــات عميــــق

فقـــت بعدهـــا أتجشـــأ مـــــرا أفــــرك عينــــي وقلبــــي لا يفيـــــق

إذ بالغرفة طيف يـدور حولــــي أسمعـــه يدنــدن بصــــوت رقيــــــق

الدمـــع في عينيــا لـه بريــــــق لامــع كشبــح فــي ظــلام الطريـــــق

[/size] [/size] [/size] [/size] [/size]