مكافأة صغيرك طريقه إلي التفوق

عندما يحرز صغيرك تفوقا في المدرسة لا تتجاهلي المجهود الذي بذله
للوصول لهذه النتيجة أو تعتبرينه واجبا عليه
ولكن قومي بمكافأته حتي يكرر تفوقه مرة أخري‏..‏

ما نوع المكافأة التي يثاب بها الطفل علي عمله الإيجابي؟

هناك نوعين من المكافآت,
المكافأة المادية كمنحة نقود أو شراء لعبة أو حلوي,
وهي غير مستحبة لأنه بنمو الطفل وتقدمه في العمر
تقل قيمة المكافآت المادية وتزداد متطلباته مما يصعب علي الآباء الوفاء بها,

أما المكافأة المعنوية فهي التي تدوم وتترك أثرا طيبا في نفس الطفل
فيقبل علي التفوق في الدراسة بشغف حتي لا يحرم منها,
وأهم ما يجب تقدميه لطفلك ليشعر بتقديرك لنجاحه هو( الوقت)
فلا تنشغلي عنه كثيرا وخصصي له من الوقت ما يمكنك من إدراك ما يسعده حتي توفريه له.

وتتنوع المكافآت حسب سن الطفل,
فالطفل الصغير يمكن أن تسعده رحلة إلي حديقة الحيوان مثلا أو إلي الملاهي
أو اللعب في النادي
بينما الأكبر سنا يقدر منحه وقت إضافي للعب بالكومبيوتر
أو الألعاب الالكترونية أو تدبير موعد للقاء الأصدقاء المفضلين لديه
( فتتعرفي أيضا عليهم) أو بمشاهدة فيلم جديد
كالأفلام المعروفة بالـثري دي أو الـفايف دي
( أفلام مغامرات تتميز بتوفير أجواء طبيعية أثناء عرض الفيلم
ويلبس لها الطفل نظارة خاصة),

أما إذا كنت تفضلين أن تكون المكافأة ملموسة
فاحرصي علي أن تكون مفيدة له تعليميا كإهدائه قصة جديدة
لتنمي فيه هواية القراءة أو مجموعة من الطوابع للدول المختلفة
فتوسعين مداركه أو صورا لأبطاله المفضلين في لعبة رياضية يحبها,
كذلك يساهم مدح الطفل أمام أباه وأقاربه في شعوره بالفخر والتميز
فيحرص هو بدوره علي مداومة التفوق,
كما أن الزيارات المتكررة للمدرسة ومقابلة معلميه ومدحه أمامهم
تزيد من شعوره بأهمية هذا التفوق.

ويُنصح بإثابة الطفل أيضا علي تفوقه في الأنشطة المدرسية الإبداعية
كالفن التشكيلي والرسم أو الموسيقي,
فربما تكتشفين فيه موهبة أو إبداعا يجعله يشق طريقا ناجحا في الحياة..

وأخيرا إحذري من مقارنته بإخوته أو مقارنة شهادته بشهاداتهم,
فلكل طفل قدرته وطاقته المختلفة.