رهاب الماء لدى الأطفال

غالبا ما يعشق الأطفال اللهو واللعب بالماء،
وقد يرغبون في قضاء الوقت بأكمله داخل حوض الاستحمام أو حمام السباحة،
مما قد يجعل الأم تصاب بالإحباط،
حين تجد طفلها يخشى الماء،
ويعتبر حمامه اليومي رعباً يومياً،
ويبدأ في الصراخ منذ بدايته وحتى النهاية.

يظهر هذا الرعب عند الأطفال عادةً منذ الشهر الرابع من عمرهم،
ولا يستمر طويلاً،
وهو أمر طبيعي ولا يدعو للإحباط أو القلق،
وللتغلب عليه عليكِ أولاً معرفة أسبابه.

لخوف الطفل من المياه أسباب عديدة، منها:

- ذكرى سيئة:
فقد يرتبط الماء في ذهن طفلك بذكرى سيئة،
كسخونة مفاجئة للماء أثناء استحمامه،
أو شعوره بالخوف عند تعليمه السباحة.

- كابوس مزعج:
لا تتعجبي،
فقد يرى طفلك في منامه أنه يغرق،
فيستيقظ وهو يخشى الماء.

- خوف أحد أصدقائه من الماء:
قد يكون موقف طفلك من المياه عادياً،
إلى أن يجد أحد أصدقائه في الحضانة أو أحد أقاربه يبكي عند تعرضه للمياه،
فحينها سينتقل الخوف لاإرادياً إليه.

- نصائح للتغلب على خوف طفلك من الماء:

- تجنبي الحديث عن خوف طفلك أمامه لكيلا يؤمن بوجود مشكلة.

- إذا كان متاحاً أمامك تسجيله في دورات تعلم سباحة فلا تترددي،
فوجوده مع أطفال من سنه سيشجعه كثيراً.

- اجعليه يغسل يديه بالماء بنفسه،
ليتشجع على ملامسة الماء.

- ابحثي عن أفلام كارتون يلعب أبطالها بالماء،
واجعليه يشاهدها فستشجعه.

- اشتري ألعاباً مخصصة للماء،
واجعليه يلعب بها أثناء وجوده في حوض الاستحمام