لعبتان ممتعتان يمكنك لعبهما مع طفلك هذا الأسبوع.


عرض دمى الأصابع

ربما لاحظتِ أن قوة البصر لدى وليدك الصغير محدودة قليلاً؛ ويبدو أنه لا يدرك وجود الأشياء التي تبعد عنه، ويكفي أن تقرّبي غرضاً من حدود نظره (أبعديه عن وجهه ما بين 8 بوصات إلى 15 بوصة كمسافة مثالية) لكي تكتشفي كم يستطيع أن يبصر بالفعل! إنها مهارة لازمة لبقائه؛ فالأطفال الرضّع يأتون إلى هذه الدنيا مزودين بما يمكّنهم من العثور على الغذاء، وهذه هي المسافة التي تكون بين وجه الرضيع وبين أمه أثناء الرضاعة! تعرّفي على مهارات طفلك البصرية التي تنمو وتتطور من خلال لعبة بسيطة تستخدمين فيها دمى الأصابع.

المهارات التي يتمّ تنميتها: القوة البصرية والتفاعل
سوف تحتاجين إلى: مجموعة من دمى الأصابع البسيطة. يمكنك تصنيع إحدى هذه الدمى بنفسك من الورق المقوّى الخشن الملوّن وأقلام الفلوماستر.

اجعلي طفلك يستلقي على ظهره أو ضعيه مستلقياً على مقعد هزاز. ضعي دمى الأصابع في كلا السبابتين باستخدام مجموعة من تلك التي اشتريتها من أحد المتاجر أو صنعتها في البيت (انظري الإرشادات أدناه). قربي أصابعك ببطء حتى تصبح ضمن حدود رؤية الطفل، وانتظري حتى يركّز على وجهي الدميتين. بعدها، قدّمي كل دمية للطفل وأنت تتحدثين ببطء وهدوء، كأن تقولي له مثلاً: "مرحباً! أنا القطّ هرهور!". وخلال الحديث الذي تقولينه على لسان كل دمية منهما، احني إصبعك إلى الأمام وكأن الدمية تنحني لطفلك. انتظري للحظة كما لو كنت تتيحين فرصة لطفلك كي يردّ على الدمية، ثم واصلي إجراء هذا الحوار (من جانب واحد) بين الطفل والدمية. أخيراً، دعي الدميتين تقدمان موكباً احتفالياً أمام الطفل وتتمايلان إلى الأعلى والأسفل بعيداً عن مجال رؤية صغيرك.

ولكي تصنعي دمية الأصابع بنفسك، قومي بما يلي: استخدمي الورق المقوّى الخشن والملون. قصّي الورقة على شكل مستطيلات صغيرة، واصنعي اسطوانات بسيطة بحجم أناملك (بحيث يمكن أن تلتف على إصبعك) ثم قومي بلصقها بالشريط اللاصق أو الصمغ أو الدباسة. ارسمي بقلم الفلوماستر وجوهاً بملامح غير معقدة: فالأطفال الرضع يتفاعلون بشكل مباشر وكبير مع الوجوه البسيطة المرسومة.


المواجهة

لقد خُلق الطفل مفطوراً على التركيز على الوجوه من لحظة الولادة، ولا شيء يجذب انتباه الطفل الرضيع مثل عينين معبرتين أو أنف أو فم مفعم بالتفاعل. وأظهرت الدراسات أن الأطفال الرضّع يتعرفون على الوجوه ويتذكرونها بشكل أفضل من البالغين. (يركز الطفل الرضيع مدة أطول على الشكل النموذجي العادي للوجوه البشرية أكثر من أي شيء آخر، وهذا هو سبب تزويد ألعاب الصغار بالوجوه البسيطة).

المهارات التي يتمّ تنميتها: الإدراك البصري
سوف تحتاجين إلى: مرآة يد ووجهك.

أمتعي طفلك وأشبعي شغفه بالوجوه من خلال الأشكال التي تصنعينها بوجهك أنت. اجلسي بجانب الطفل وهو في مقعد السيارة المخصص للأطفال أو في مقعد هزاز أو في عربته أو وهو مستلقٍ على ظهره على الأرض. إذا كان الطفل في عربة الخروج أو في مقعد، انزلي إلى مستوى عينيه؛ وإذا كان على الأرض انحني له أو استلقي بجانبه بحيث تكونين في مواجهته.

ابدئي بتخفيف سرعة تغيير تعابير وجهك وأنت تنتقلين من الابتسام إلى نظرة الاندهاش ثم أخرجي لسانك. نقلّي بين تعبيرات الوجه هذه مرة أخرى مع وقفة لطيفة بين كل تعبيريْن وترقّبي إذا كان طفلك سيحاول تقليدك أم لا. استخدمي مرآة اليد لتريه تعبير وجهه وقولي له مثلاً: "آه! ألا تبدو مندهشاً! انظر إلى هذا الطفل السعيد!" أو أظهري أحد تعبيرات الوجه في المرآة التي تميلينها بحيث يتمكّن طفلك من رؤية وجهك وصورة وجهك المنعكسة في المرآة.


ملاحظة: تذكّري أن كل طفل يتطور وينمو بوتيرة مختلفة عن أقرانه. إذا وجدت أن طفلك غير مستعد لممارسة ألعاب هذا الأسبوع، فلا تقلقي. انتظري بضعة أسابيع إضافية فقط ثم كرري محاولاتك معه.