في مديح رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) "







شعر : محمد عبد المنعم الحناطي














حـــب النبي محــمد فــي داخلي
يسري كنور الصـبح في شرياني

فأضـــاء كــل جوانحي وجوارحي
وروى فـؤادي وانجـلى وجداني

هذا النبي الصـــادق الحـــق الذي
هـو رحمــة الرحمن للإنسان

في قوله نور وذلك فعــــــــله
فســـلوكه نبـع مـن القران

صلوا على طه الذي بكمـــــــاله
زان الوجـود بنعمة الإيمـــان

بمكارم الاخلاق مبعـــــــوث لنا
محي النفــوس متمم النقـصان

الشعر يشرف حين قال مـــــديحه
والفـخر للكلـــمات والأوزان

فالله زكى قــــــوله سبـــحانه
ما كان ينطـق عن هوى البهتان

وكذاك زكى الله رؤيــــــة عينه
ما زاغت العيــــنان بالطغيان

ولقـد أراه الله من آيــــــــاته
أسرى به ليــــراه رأى عيان
خلق عظيــــــم جل من زكى الذي
فوق الخلائــــق انسهم والجان

حتى أولى الإشــــراك قد شهدوا له
فهـــو الأمين الصادق الأيمان

قف يا عروض الشــعر هذا حـــدنا
فمـقامنا مهــما علــونا دان

أو مـــدني بالنور أمـــدحه بـه
أو بالكـــلام الدر والمــرجان

أو فالتمس من فيضــــه وأكتب لنا
بفصاحـــــة ستفوق كل بيان

فهو الذي زان الفصاحــــة عندما
نطقـــت به بالنور فيض معاني

من للندى والجــــود غــير محمد
من للسنا والفضل والإحسان

فالغيث منه يفيض نبع عــــطائه
كالنهر حيـــن يموج بالفيضان

والشمس إذ ضاء الحبــــيب محمد
تخبو ويعلو الضوء كل مكــان

قالو غزا بالسيف ضل خيـــــالهم
فلقد غزا بالنــــور كل كياني

وإذا البـــــلاد يجيئها نور الهدى
فتـــحت له الأبواب باطمئنان

أما الطغاة فجابــــــهوه بنارهم
والنور يمحــق قسوة النيران

كانت سيــــــوف المؤمنين كأنها
برق يبدد ظلمة العميـــــان

وتحــرر البلدان مـــــن أغلالها
ليسود شرع الخـــير والإيمان

والله اقســــم أن يتـمم نـــوره
مهما تنامى الكفر بالطغــيان

يا سيد الثـــقلين قلبـــــي واله
فإذا يمـــيت العشق قد أحياني

يا أحمــــــد ومحمد ، دمع الهوى
إذ ســال من لهفى عليك كفاني

فإذا يبوح العــــــاشقون بعشقهم
دمعي على وجد الهوى برهـاني

وإذا كتمت الوجــــــد فيك يذيبني
وإذا أبــــوح أتوه في الذوبان

مابيني صمتي والكــــلام محبتي
ما بين خوفي والـرجاء حناني

وأخاف من ذنبي وقلــــــة حيلتى
ومذلتي بخطيئتي وهــــواني

لكنني بالحب أرجـــــــو رحمة
ما عاد لي غيـر الرجا عنواني

فاشفع لقلــــب ذاب من وجد الهوى
يوم الحساب بمــوقف الميزان

صلى عليك الله يا نـــــور الهدى
يا زينة الأكــــوان والأزمان