لم اكن اتصور لقد كنت اجرى و العب مع الفراشات لم اكن اريد ان اتصور هذا
لم اكن اريد ان يراودنى هذا حتى فى اسواء احلامى
الان كيف اجرى و ها انا اصبحت من المعاقين
على كرسى متحرك و سنى لم يبلغ العشر سنوات
لكن هاهى الفراشة التى كنت اعشق اللعب معها
كنت ادفع الكرسى بغيظ لانى الان لا استطيع اللعب معها

فجاة تحرك الكرسى و ها انا العب مع فراشتى المفضلة
فرحت لاننى العب مرة اخرى مع فراشتى و حزنت
من نظرات الشفقة التى كانت تنظر لى
و لكن الحمد للة على كل شى




اعانها الة و اعان كل اللذين مثلها