رأيناهُ على التلفازْ يُخاطِبُنا ولم يرمش
فحدثنا عن الإنجاز وعنْ إنمائهِ المُقرِشْ
وكيفَ قضى على الإعوازْ
فقالَ الشعبُ في المشمشْ
مضى يوصي بنا الوزراءْ فلا جوعى ولا فقراءْ
ولا مرضى ولا أوباء وكاد أمامنا يُجهِشْ
فردَّ الشعبُ في المشمشْ
وأعطى الأمرَ والإيعاز
لكل مواطنٍ ساعهْ
وولاعهْ ...
وللراعي وللخباز

قمبازٌ ودراعهْ
فصاحَ مُذيعُهُ مدهشْ وردَّ الشعبُ في المشمشْ
سأقطعُ دابر الواشي ومن يثري على الماشي
ولن أرضى عن الواشي سأطرُدُ كلَّ من يهبشْ
فصاحَ الشعب في المشمشْ
سأخلعُ عنكمُ النيرا
وأجعلُ أمرَكم شورى
وتسهيلاً وتيسيرا
فلا قراقوشَ أو قِرقِش فردَّ الشعبُ في المشمشْ
سأُصدِرُ في غدٍ أمرا
يُجيزُ الطبعَ والنشرا
ويسمَحُ نقدنا جهرا
وأسجنُ كلّ من يَبطِش فقالَ الشعبُ في المشمشْ
أضافَ يقولُ في إيجاز
بكُلّ الفخرِ والإعزاز
سنزرعُ كلّ ما يُزرعْ من ((الفوله )) إلى الصويا
سنصنعُ كلّ ما يُصنعْ من الكولا إلى البويا
سنصبحُ دولةَ الإعجازْ
وأنهى القولَ في التلفاز
وودّعنا ولم يرمشْ وما نِلنا سوى