السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقول الله سبحانه وتعالى : ﴿ جعل الله الكعبة البيت الحرام قياماً للناس ﴾
و من ثـم فالبيت الحرام هوالكعبة نفسها ، أما المسجد الحرام فهو الفناء حول الكعبة ..
يقول ربنا سبحانه و تعالى : ﴿ سبحان الذى أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذى باركنا حوله ﴾ .. ولم يكن فناء الكعبة مبنياً فى هذا الوقت ، لإن أول من بنى هذا الفناء ( المسجد ) هو أمير المؤمنين ( عمر بن الخطاب ) رضي الله عنه ، ولم يكن له جدار يحيط به ، حيث إن الناس ألصقو بيوتهم به ، فقال ( عمر بن الخطاب ) : ( إن الكعبة بيت الله ، ولا بد للبيت من فناء ، و إنكم دخلتم عليها ولم تدخل عليكم ) ، فاشترى رضي الله عنه هذه البيوت و هدمها و اتخذ سوراً حول هذا الفناء ، وكانت توضع عليه المصابيح .. و عندما جاء الخليفة ( عثمان بن عفان ) اشترى بيوتاً أخرى و وسع المسجد ؛ و من الواضح أن البيت الحرام سبق المسجد الحرام في الوجود .