عندما تعلو صدرك تلك التنهيده الحارة............ويشرد بصرك بعيدا

وتأخذ الأصوات حولك فى الأنخفاض....

والأضواء الساطعة تخبو شيئا فشيئا

وتشعر أنك لم تعد تنتمى لعالم الواقع

ويبدأ عالم أخر فى الظهور.....عالم كل ما به ينطق بالأحساس

وتبدأ حواسك فى العمل مرة أخرى ولكن بشكل مختلف تماما

فتشعر أنك مع من تحب

تشعر بيده وبأنفاسه تقترب منك...وبعينيه تنظر اليك

لتمنحك الطمأنينه التى طالما بحثت عنها

يحتضنك ليذوب كل خوف شعرت به

ويهمس فى أذنك " أنا معك " لتشعر بعد تلك الكلمه

أن كل شىء يهون وأنك لا تحتاج شيئا بعدها

فجأة يبتعد..... ويبدأ صوته يخبو ويترك يدك التى تتشبث به

وكأنك تخاف أن يتركك

ولكنه يقول لك لا تخف سأعود

وتعود انت الى واقعك مرة اخرى لتدرك أن ما كنت تشعر به

لم يكن الا .....لحظة شروود

لحظه تشعر وكأنها الحياة والحب

لحظة......................ولكنها العمر

كل العمر