من قصص بني اسرائيل انه عندما حل الجدب وانقطع المطر اختار سيدنا موسي
عليه وعلي نبينا الصلاة والسلام سبعين من حكماء بني اسرائيل وخرجوا الي
الخلاء للتضرع الي الله عز وجل لينزل عليهم المطر وتوقع سيدنا موسي ومن معه
من الله الاجابة ولكن الله عز وجل لم يستجب فقال سيدنا موسي يا رب لم لم تجب
دعاؤنا فقال الله عز وجل ان بينكم رجل عاص اخرجوه من بينكم حتي استجيب
دعاؤكم فنادي موسي في اصحابه ان بينكم رجل عاص لابد ان يخرج حتي يستجيب الله لنا
هنالك توجه الرجل العاصي بجميع جوارحه الي الله عز وجل مناجيا
ومستغفرا ان يا رب استغفرك واتوب اليك فلا تفضحني
فنزل المطر منهمرا
فتعجب موسي وقال يا رب نزل المطر ولم يخرج الرجل العاصي فقال الله عز وجل
يا موسي سترته وهو يعصيني افضحه بعدما تاب واستغفر.


يارب يعجبكم