عندما يصاب المتفرجون في الاستاد بالهياج كلما توجهت كاميرا التليفزيون ناحيتهم .

عندما تجد المشجعين خيالين للغاية و توقعاتي إن شاء الله هنغلبهم تسعة

عندما يقوم لاعب " بترقيص " لاعب آخر .. فيضربه الأخير بالقلم على قفاه ، و يستكمل اللعب عادي جدا

عندما يجري اللاعب الذي احرز الهدف و هو يتحاشى زملاءه الذين يجرون ناحيته لتهنئة و يصر على أن يجري بمفرده في كادر الكاميرا التي تنقل المباراة مش عايز حد يطلع معاه

عندما يقوم المخرج بإعادة أحد الاهداف أكثر من سبع مرات ، يكون قد أحزر خلالها هدف جديد ، و تفشل في مشاهدة هذا الهدف بعد فترة انتظار طويلة تفقدك الأمل .. ثم تفاجأ بعد نصف ساعة بالمخرج يعرض هذا الهدف بدون أية مقومات

عندما يحسب على أحد اللاعبين " أوفسايت " فينظر إلى حامل الراية شذرا ..
عندما ترى نوعا من اللاعبين " يتشنكل يروح ماسك وشه " و هو نفسه اللاعب الذي " يفضل بتمرمغ في الأرض من الوجع " و عندما يرى سيارة الإسعاف تدخل الملعب يهب واقفا كأنه " جريندايزر .

عندما تحمل سيارة الإسعاف لاعبا إلى خارج الملعب و ما أن تصل إلى الخط حتى يلقى السائق باللاعب على الأرض و يهرع هربا من المنطقة كلها .

عندما يؤمن المعلق بأنه قد اكتشف خطط الفريقين بعد خمس دقائق من بداية الماتش .