ممارسة طبية خاطئة -----فيما يتعلق بطب الأطفال



الممارسة الخاطئة :

إذا كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم



طفل رضيع لديه اكزيما الرضيع أخذته أمه إلى طبيب أطفال تطلب المشورة فما كان من الطبيب إلا أن قال لها أن لدى الطفل أكزيما وسببها حليب الأم وأن أفضل علاج له هو ايقاف حليب الأم ووصف له حليبا صناعيا من أنواع بدائل حليب الأم المنتشرة

وإذا علمنا أن هناك قاعدة ذهبية هي أن أفضل حليب للطفل المصاب بالحساسية كالاكزما وغيرها هو حليب الأم حصرا وأنا لا أعتقد أن هناك طبيب أطفال لا يعرف ذلك وعليه فإن طبيبنا الذي قرر أن حليب الأم هو السبب واستبدله بحليب مصنع من حليب البقر , إما أنه لايدري وتلك مصيبة أما إذا كان يدري ونصح بما نصح فالمصيبة أعظم وبالتالي ينطبق عليه قول شاعرنا
إذا كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم


* طفل عمره شهران وزنه عند الولادة 3 كغ ووزنه الآن 5.5 كغ يتغذى على الرضاعة الطبيعية عرضته أمه على طبيب أطفال لأنه يبكي كثيرا وقد قالت لها جارتها أن حليبها لا يكفيه وهذا سبب البكاء فما كان من الطبيب إلا أن قال لها أوقفي حليبك ووصف لها حليبا صناعيا .
إن الطفل قد زاد وزنه 2.5 كغ في شهرين , وهذا يعني أن حليب الأم كافيا وإذ تذكرنا أن هناك شيء يسمى تناذر المغص عند الرضيع حيث يسبب البكاء عند الطفل بالرغم من كونه غير جائع , فطبيبنا إما نسي هذا التناذر وهذه مصيبة أو أنه يعرف هذا التناذر وجارى الأم بما تعتقد وهنا المصيبة أعظم ؟


* أطفال وليس طفل يصابون بنوبة اسهال حاد وخاصة في الصيف ويراجعون أطباء الأطفال ومع الأسف معظمهم يوصف لهم حقنة أو حقنتين من ceftriaxone وقد ادعى بعضهم أنهم تعلموا ذلك من مركز علمي ( وأنا لا أعتقد أن هناك مركزعلمي يسن قانونا بإعطاء هذه الحقن كعلاج أساسي لنوبة اسهال حاد ) .
ويكفي أن نذكر هنا أن استطباب الصادات نادر في معالجة الإسهال الحاد والسؤال هو هل يهدف إعطاء هذه الحقن من ceftriaxone معالجة للجرثومة المسببة للاسهال الموجودة في لمعة الأمعاء وإذا كان الأمر كذلك نود أن نذكر أن 1% فقط من الجرعة المحقونة تفرز إلى الأمعاء وبالتالي فما الفائدة ؟ إن الإسهال الحاد سببه على الأغلب فيروسي وأن الأساس في علاج الإسهال الحاد هو إعاضة السوائل والشوارد فمن تعلم هذه القاعدة فعليه أن يجعل ممارسته علمية موضوعية ويوقف ذلك قبل أن ينطبق عليه قول الشاعر :
إذا كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم


بقي أن أشير إلى أن بعض الأطباء لايعطي سيفتريكسون ولكنه يعطي هذا الطفل المسكين المصاب بنوبة اسهال حاد

أحد مركبات الأمينوغليكوسايد وكأنه أراد أن يكحلها فعماها
, فإذا كان الصاد الأول لا حاجة له ولكنه قد لا يسبب ضررا فإن إعطاء مركبات الأمينوغليكوسايد لطفل مصاب بالإسهال وميال إلى التجفاف سوف يؤدي إلى أذية كلوية حتمية فرفقا بأطفالنا .[/COLOR]


المصدر النشرة الدورية لجمعية أطباء الأطفال السورية العدد السادس