]
إذا أردنا لعلاقتنا مع الخيول أن تثمر وتنجح، فعلينا أن نفهم جيدا خصائص هذا الكائن النبيل ومميزاته الذهنية والبدنية .


فعقل الجواد يحكم تصرفاته وسلوكه الذي ينطلق منغريزة اكتسبها خلال فترة التطور التي شهدها جنسه عبر ملايين السنين، والتيطورت ودعمت بمجموعة من الأحاسيس المرهفة والسامية لتمنح الجواد شخصيتهالمستقلة والمتميزة . وفي مسيرتها نحو التطور اكتسبت الخيول عدداً منالغرائز من خلال مراحل التطور التي مر بها.

فالخيول كالإنسان لها خمس حواس :
الذوق ، اللمس ، السمع ، الشم ، والبصر .


وتتميز هذه الحواس عند الخيل بالحدة ، وهي أكثر تطورا من حواسنا .

إضافة إلى ذلك، توجد لدى الخيول حاسة سادسة مبهمة وهي حاسة الإدراك الحسي العميق التي يفتقر إليها الإنسان .




الذوق :
تتوفر معلومات قليلة عن حاسة الذوقعند الجواد بالرغم من أننا نعرف أنها مرتبطة باللمس، وتلعب دورا هاما فيتسييس الجواد، فإذا افترضنا أن الجواد يميل إلى الأطعمة حلوة المذاق لكنلا يوجد لدينا دليل على ذلك، حيث نجد أنواعا كثيرة من الخيول تأكل نباتاتمرة المذاق كنبات " الهندباء البرية والسنفينون( عشب معمر، ومن أفضلالأطعمة لدى الخيول وهي مرة المذاق ) .



اللمس :
حاسة اللمس أقرب إلى تصورنا عند التعرف على شخصيةالجواد ،فهي تستخدم كوسيلة من وسائل الاتصال بين الجواد والإنسان ، وتكتسبالخيول الثقة والطمأنينة من خلال لمسها للأشياء الغريبة بالأنف أو القدمفي مزج بين حاستي اللمس والشم .




السمع :


تعتبر حاسة السمع عند الخيول أقوى من مثيلتها عندالإنسان، فالخيل يملك آذاناً كبيرة ومتحركة تدور بحرية لالتقاط الصوت منكل الجهات ، كما يميزها بردة الفعل الخاص لصوت الإنسان ، وهذا من أبرزالعوامل المساعدة عند التدريب .
ويعد الصوت مع لمسة حانية عاملا فعالاً في بث الهدوء والطمأنينة في نفسالجواد، أما الصوت الحاد العالي نسبياً فيعتبر أحد الأساليب الناجحة فيتشجيع وتحريك الجواد الكسول أو الخامل .



الشم :

هذه الحاسة حادة جداً وتلعب دوراً فاعلاً فيالجهاز الدفاعي للجسم لتمكن الخيول من التعرف بعضها على بعض ، وكذلكالتعرف على مأواها وما يحيط بالبيئة التي تعيش فيها .
ويعتقد أن حاسة الشم قد تكون مرتبطة بغريزة المأوى عند الجواد ، وهي دليله للتعرف على الطريق إلى مسكنة .
كما يستطيع الجواد شم رائحة الإنسان، ومن خلال هذه الحاسة يتمكن من اكتشاف أي توتر أو عصبية تطرأ على سائسه أو مدربه أو فارسه .
والخيول حساسة بشكل خاص لرائحة الدم ، وغالباً ما يبدو عليها القلقوالانزعاج عندما تكون قريبة من المسلخ أو الملحمة ، كما تلعب حاسة الشمدوراً كبيراً في السلوك الجنسي لدى الخيول .



البصر :

حاسة البصر عند الخيول خارقة بكل المقاييس فعيناهكبيرتان جداً مقارنة مع الحيوانات الأخرى، وكل الخيول تتميز بدرجة منالرؤية الجانبية التي تعتبر جزءا لا يتجزأ من الأجهزة الدفاعية لها،وتستطيع تحريك العينين بحرية تامة .
وتتوفر للخيول رؤية كاملة في كل الاتجاهات دون حاجة إلى رفع الرأس أوالاستدارة ، ومن الممكن أيضاً أن يرى الجواد الفارس الذي يمتطيه، وبالرغممن أن الخيول لا تصنف ضمن الحيوانات الليلية ، إلا أن الجواد يستطيع أنيرى جيداً في الظلام بسبب الحجم الكبير لعينيه .



الحاسة السادسة :

هناك أمثلة عديدة لخيول تظهر قدرات على الفهموقوة الملاحظة بشكل لا نجد له تفسيرا ً، كما نجد الكثير من الدلائلوالمعلومات الموثقة التي تؤكد بأن الخيول لديها ما يسمى بالحاسة السادسة،فللخيول قدرات على الإحساس المسبق بالخطر .
كما وتستطيع الإحساس بمزاج سائسها وفرسانها وحالتهم النفسية .
]