أظهرت الدراسات أن تناول الأطعمة المحتوية على الجرمانيوم وسيلة فعالة لتنشيط استهلاك الأكسجين إذ ان الجرمانيوم يشبه الهيموجلوبين من حيث عمله كمادة حاملة للأكسجين إلى الخلايا.

كما يعمل معدن الجرمانيوم على تحسين حصول الخلايا في الجسم على الأكسجين مما يساعد على مكافحة الألم والحفاظ على سلامة وظائف جهاز المناعة وتخليص الجسم من السموم ويوجد في الثوم والمشروم والبصل
ووجد عالم ياباني أن تناول 100إلى 300مجم من هذا المعدن يومياً أدى إلى تحسين حالات مرضية كثيرة بما فيها الالتهاب المفصلي الروماتويدي والحساسية للأغذية وارتفاع الكوليسترول والكانديدا والعدوى الفيروسية المزمنة وحتى الإيدز والسرطان.

كما وجد أنه يساعد على تقوية الجهاز المناعي، ويساعد الجسم في التخلص من سمومه.
وكذلك يساعد على علاج الحساسية التي تنتاب بعض الأشخاص وملائم جيد للجروح والحروق.
كما أنه يقوم على تحسين عدم انضباط الدورة الشهرية، والفطريات التي تحدث في الأقدام وكذلك الأكزيما وآلام الحنجرة وقرحات الفم وضد قرصات الحشرات وكذلك لحالات الصداع.