عبده تلوث..

بالتأكيد سمعت ذلك الأسم من قبل في فيلم عادل امام التجربة الدنمركية .. أذا لم تكن أكلت عنده في يوما من الأيام ..
فهو من المعالم الخالدة في ميدان رمسيس .. واسمة الحقيقي ( علي بركة الله ) محل لبيع الكبده و السجق .. وهي أكلات رخصية ومحببة لدي المصرين من الطبقي الوسطي والمطحونة .. ويتفاخر به بعض أولاد الزواد علي اعتبار انهم من الشعب المصري اللي بيأكل الزلط
وأليكم وصف تفصيل دقيق لما قد يحدث هناك .. وسب بسيط من اسباب تسميتة بهذا الاسم
عبدة تلوث كان في البداية محل صغير جداً مساحته 2.00 متر × 2.00 متر يقدم لك لك أشهى الأطباق المتلوثة لدرجة أنني رأيت بأم عيني طشت غسيل مليء بالطحينة ووقعت فيه قطة صغيرة فبدأ صاحبة باستخراج القطة وعصرها من الطحينة سرقة ومن ثم أكمل البيـع المحل مشاء الله أصبح محلان ضخمان للغاية في نفس المكان .الجدير بالذكر أن هذا المحل يأكل فية أكثر 2000 شخص في اليوم رغم ما فيه من تلوث..

زيزو النتن..

كشك كشري في احد الأحياء المصرية وبالتحديد في باب الشعرية .. أكلت عنده مرة واحدة في فقط .. ولكنها تسجل في التاريخ .. خرجت انا وصديقتي المغربية للأكل هناك علي أعتبار اني مصري .. واد شوارعجي قديم وحافظ البلد حتة حتة صاحبة يملأه بانيوو .. وهو أخصائي في تقديم السجق والكفتة .. الجمالي .. وسندوتشات الحلاوة الطحينية بالقشدة .. يمكن ان تسأل علي المحل هنا وسوف يدلك أي شخص يعرف مقلب القمامة الضخم المجاور .. وهنا اتسائل من أين يأتينا المرض والنتانة إذا علماً بأنه يقدم حوالي 600 صحن صباحاً ومثله مسااء يومياً.

الجحـش..

كله كوم والجحش كوم ثاني لأنه قرابة خمسة عشر قدرة فول يبيع في اليوم والغير معقول أن ليس له محل بل من باب بيته الشعبي في السيدة زينب ويقال أن الفول الذي يأتي به من مزارع غير مصرحة أصلا وتسقى بمياه المجاري .. ومع ذلك فهو من أشهر محلات الفول والطعمية هناك .. بصراحة لما عرفت التفاصيل دي مبكلش عندة وبأكل في ام هاشم
هؤلاء هم لثلاثي المرح للأمراض المستوطنة والغير مستوطنة مثل
الكبد الوبائي ، الحصبة ، البلهارسيا ، الحمى المالطية ، أمراض الدم ، الحصوات ، التسمم ، أمراض البطن ، والكثير الكثير من تلك الأمراض المستعصية .

ها تحب تموت النهاردة من عند عبدة تلوث ولا زيزو النتن ولا الجحش


ياسر حماية

منقول للتسلية...