مرض كرون يتميز بحدوث تقرحات مزمنة وطويلة المدى في جزء أو اجزاء من القناة الهضمية، يمتد التقرح خلال جميع طبقات الأمعاء ويشمل كل الجهاز الهضمي بدءاً من الفم وحتى فتحة الشرج بالاضافة إلى جميع الغدد اللمفاوية المحيطة، تلتئم عادة الاجزاء الملتهبة تاركة ندباً تعيق طريق المرور.

يعتبر مرض كرون مرض غير معد ولايزال سببه مجهولاً رغم أن حساسية الطعام تزيد من احتمال ظهوره.

٭ ما هي اعراض مرض كرون؟

من اعراض هذا المرض الألم في أعلى وأسفل البطن والاسهال المزمن والصداع والحمى وسوء الهضم وبالأخص سوء هضم الدهون ووجود كميات كبيرة من الدهون في البراز التي تؤدي بدورها إلى شحوب الجسم، وفقدان الطاقة والشهية ونقص الوزن والنزف المزمن الذي قد يسبب فقر الدم الناتج عن نقص الحديد.
وإذا حدث تسرب من الجدار المتقرح للامعاء فانه يمكن حينئذ أن يحدث التهاب في الغشاء البريتوني. وفي حالة نشاط المرض فقد تحدث تقرحات في الفم والشرج.

يخطئ الأطباء أحياناً في تشخيص المرض فيشخص أحياناً على انه التهاب الزائدة الدودية حيث إن الألم الذي يحدثه المرض يتركز في موقع الزائدة الدودية.
قد يحدث للمصابين بهذا المرض ضيق يسد الأمعاء جزئياً وذلك بسبب التقرحات التي تحدث للمصاب.

يحدث مرض كرون بداية من سن الرابعة عشرة وحتى سن الثلاثين ولكن سجلت بعض الحالات في الأطفال على شكل نوبات تحدث كل بضعة أشهر إلى كل بضع سنوات. وفي حالات نادرة تحدث النوبة مرة أو مرتين، ثم لا تحدث بعد ذلك اطلاقاً. وإذا استمر المرض لعدة سنوات ولم يعالج فانه يحصل تدهور تدريجي في عمل الأمعاء الغليظة، وقد يصبح مرضاً خطيراً يهدد الحياة وقد يزيد من خطر الاصابة بالسرطان.


ومرض كرون مشابه إلى حد كبير لمرض التهاب القولون التقرحي في العديد من الاوجه حيث يحدث في كليهما فقدان للشهية والم البطن والاجهاد العام وفقدان الوزن والاسهال والنزيف من فتحة الشرج.
والاختلاف الرئيسي بين الحالتين هو مدى تأثر جدار القناة المعوية حيث ان التهاب القولون التقرحي محدود في الغشاء المخاطي وما تحت المخاطي، اول طبقتين مبطنتين للامعاء من جهة التجويف (الممر المركزي)، ومرض كرون يصيب إلى جوار ذلك الطبقتين التاليتين (الطبقة الفصلية وطبقة النسيج الضام التالية لها).



الدكتور / جابر بن سالم القحطاني موقع عشبة