كم كنت خائف من ذلك اليوم

يوم اراكى وفى عيناكى نظره حنين

كل خطوه كنت اتقدم بها نحوك منذ لاح جسدكى من بعيد

كانت تضيف لذاكرتى مشهد من الماضى. . ماضينا الجميل

وعندما اقتربتى وتصافحنا احسست باعصاب يداكى

ترسل لى رساله

اشتقت اليك

نبره صوتك الذى عشقته

عيناكى التى كانت ملاذى

حتى اناقتك التى احببتها

كلهن قالوا. . . اشتقنا لك

ماذا دهى عيناكى ملأها الشوق والحنين؟؟

حتى ابتساماتك كانت تقطر حزنا

اعدتينى الى الآمى ثانيه يامن كنتى حبيبتى

كنتى تحكى عن همومك وانا احدثك عن تطلعاتى

تحكى عن حزنك وانا عن سعادتى

ثم انت قوي

كلمه قلتيها انتى

فجرتى بداخلى بركان الم ودموع غير مرئيه

حقا انا قوي بل أقوى منكى

ولكن تأكدى

تألمت لفراقك وحزنت عليكى

وندمت لانى خسرتكى

صدقينى ياأجمل ذكرياتى

اعلم انكى تفهمينى أكثر من نفسى

لماذا هذا الضعف وهذا الحنين؟؟

لماذا بعد هذه الشهور؟؟

الف لماذا تدور فى رأسى

ارجوكى مثلما أستلهمت قوتك منى فى الماضى

استلهميها الان

وكونى مثلما عهدتك قويه من اجلى ونحن سويا

والاعظم ان تكونى أقوى ونحن مفترقان

صدقينى مازالت احس بروحك ومزال طيفك فى حياتى

وذكرياتك تسكن قلبى

كفاكى شوقا. . كفاكى حزنا

حتى تكفينى انا العذاب

لن اراكى ثانيه

لن احتمل ان ارى هذا الحنين مره اخرى

كونى اقوى حتى تستطيعى رؤيتى

كونى اقوى

لن اقول وداعا

سأقول الى اللقاء وانتى مشتاقه لى

ولكن بقوه

الى اللقاء ياماضي الجميل

الى اللقاء

مع تحياتى MANY