التحقيق مع مسؤولي نادي الأطباء في الإسكندرية في حادث شفط أمعاء طفلة داخل حمام السباحة

بدأت نيابة الرمل تحقيقاتها في الحادث الذي وقع داخل حمام السباحة بنادي الأطباء قبل يومين، أثناء لهو الأطفال داخله، حدث خلل بجهاز شفط المياه وجذبت المياه الطفلة «سلمي»، وتسبب في خروج أمعائها، وإصابتها بنزيف حاد، الأطباء استئصلوا باقي الأمعاء الدقيقة وأودعوها غرفة العناية المركزة، تنتظر جراحة في الخارج تحتاج إلي مليون جنيه علي الأقل، «المصري اليوم» رصدت تفاصيل الحادث في السطور التالية.

قبل أسبوع تقريبا، قرر الزوج إيهاب سعد «محاسب» أن يصطحب زوجته الطبيبة دينا محمد ياسين «٢٧ سنة» وطفليهما محمد «١١ سنة» وسلمي «٧ سنوات» لقضاء المصيف في نادي الأطباء بالإسكندرية، نزل الطفلان إلي حمام السباحة، وانتظر الأبوان في الخارج، كانت ضحكات الابنة سلمي لا تتوقف، والأطفال إلي جوارها يلعبون ويلهون، فجأة تحولت الضحكات إلي صرخات. أسرع الأهالي لسحب أبنائهم من داخل الحمام، خرجوا جميعا بسلام إلا سلمي.

روت الأم تفاصيل ما حدث لـ«المصري اليوم» فوجئت بتجمع عدد كبير من الأشخاص علي حافة الحمام، وآخرون ألقوا بأنفسهم داخل الحمام، لحظات وأخرجوا ابنتي سلمي مصابة بحالة إغماء وأمعاؤها تتدلي من فتحة الشرج ومصابة بنزيف حاد، حملت طفلتي وأسرعنا إلي المستشفي الألماني وقام الأطباء باستئصال الأمعاء الدقيقة وأودعوها غرفة العناية المركزة في حالة حرجة.

وأضافت الأم: ما حدث داخل حمام السباحة يعد إهمالا صارخا من نقابة يفترض أنها للأطباء وأبنائهم، ما حدث أن خللا ما حدث بجهاز الشفاط، مما أدي إلي سحب الطفلة وسحب ٦ أمتار من أمعائها.

وقال الأب: الأطباء أخبروني بأن حالة الطفلة سيئة للغاية ونحتاج إلي إجراء عملية زراعة أمعاء دقيقة للحفاظ علي حياتها، وهذا التخصص غير موجود بمصر ويجب إجراء العملية بالخارج، سافرت إلي الساحل الشمالي لمقابلة استشاري زراعة الأمعاء الدقيقة بالولايات المتحدة، والذي حضر معي للكشف علي سلمي، وطالبني بسرعة سفر الطفلة إلي الخارج، وأكد أن العملية تتكلف ما يقترب من مليون جنيه دون مصاريف الإقامة والسفر.

حرر الأب بلاغا، اتهم فيه مسؤولي النادي بالإهمال والتسبب في إصابة طفلته وتعريض حياتها للخطر، وأحاله اللواء مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسكندرية إلي النيابة التي تولت التحقيقات، وأكدت معاينة النيابة لمكان الحادث أن حمام السباحة دائري وقطره حوالي ٣ أمتار وبه فتحة في المنتصف لشفط المياه وتكريرها بحيث تخرج مرة أخري من فتحتين في الثلث الطولي العلوي للحمام، ومصفاة من البلاستيك مكسورة إلي قطعتين ومنسوب المياه أقل في ٦٠ سنتيمتر.

أمر رضا عمارة رئيس نيابة الرمل بتشكيل لجنة فنية لفحص حمام السباحة واستدعاء المسؤولين عن النادي للتحقيق معهم في البلاغ المقدم ضدهم، وعرض الطفلة الضحية علي الطبيب الشرعي في حالة تحسن حالتها، فيما أكد التقرير الطبي الأولي الذي أعده المستشفي الألماني، أن الطفلة وصلت إلي المستشفي في حالة سيئة ويتدلي منها جزء من الأمعاء الدقيقة ومصابة بنزيف حاد وسحجات وتهتك بالمستقيم.

وقال هشام راشد عبدالمولي مدير نقابة الأطباء والمنتدب لإدارة نادي الأطباء، في تحقيقات النيابة، إن النادي غير مسؤول عن إصابة الطفلة ولا يوجد إهمال من إدارة النادي لأن غطاء المصفاة كان موجودا أثناء الحادث، وهذا ثابت في معاينة رجال المباحث، وأنه تم كسره أثناء لعب الأطفال بالحمام، وأضاف في أقواله إن الإهمال يقع علي الأم التي أهملت في متابعة طفلتها، أشرف علي التحقيقات المستشار محمد قاسم المحامي العام لنيابات شمال الإسكندرية.

***

تابعت "سوبرنت" حالة الطفلة سلمى وقمنا بالاتصال هاتفيا بالمستشفى تحديدا بقسم العناية المركزة للإطمئنان على حالة سلمى الحالية، وتحدثنا إلى الطبيب الذي يتابع حالتها الدكتور عمرو وقد طمئننا إلى حالتها الى حد ما كما أضاف أنها تعيش الآن على المحاليل وهي بالطبع لا تستطيع العيش على تلك المحاليل مدى الحياة وهي تحتاج للسفر لاستكمال العلاج بالولايات المتحدة.

كذلك أضاف دكتور عمرو أن تكلفة العلاج كما قرأنا سابقا حوالي مليون ونصف المليون جنيه مصري، وهي عالية جدا ولا تستطيع الأسرة على تحملها وحدها.

تحدثنا بعد ذلك مع الأم التي قالت : "كل ما أستطيع قوله الآن أن حسبي الله ونعم الوكيل، حسبي الله ونعم الوكيل، يقولون أنني المسئولة وأنا المهملة، كيف ذلك، هم الآن يتهربون من المسئولية، علما بأن حوض السباحة طولة حوالي 30 سم فقط وقوة جهاز شفط المياه تعادل واحد ونص حصان، فكيف ذلك في هذا الحوض الصغير، هذا بخلاف أن المهندس الذي كان مسئولا عن اصلاحات النادي قد تركهم لسوء سمعتهم ومعاملتهم و تجاهلهم للاصلاحات المفروضة ان تتم في النادي.

أضافت الأم والعبرات تخنق صوتها: لا أملك الا حسبي الله ونعم الوكيل، والحمد لله على كل شيء فكرم الله علينا كبير و املي أن تتحسن حالتها، ولكن لكي تعيش طبيعية لابد من اجراء العملية لها في اسرع وقت فحياتها مهددة بالخطر في اي لحظه ولا ندري ماذا نفعل.

بعد هذه المحادثة الهاتفية والتي تبينا منها الحالة الحالية للطفلة "سلمى" وأن الوالدين يحاولان جمع التبرعات لها لتتمكن من السفر و إجراء العملية بالخارج، نناشد ذوي القلوب الرحيمة بمساعدة "سلمى" بما يستطيعون، قد نستطيع من خلال الموقع ان نجمع لها التبرعات المطلوبة لننقذ حياتها التي قد تضيع بسبب الاهمال.

اذا أردتم التبرع للطفلة "سلمى" فيمكنكم الاتصال على هاتف رقم:

020105115138

او ارسال ايميل على Press@07770500.com

ونحن سوف نخبركم بكيفية توصيل التبرع لأهل الفتاة التي ترقد الآن بين يدي الله عز وجل.

منقول

انا شخصيا شفت البنت جابوة صورتها في برنامج (العاشرة مساءا) مت من البكا