السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احببت ان اسرع بهذا النقل ليعلم الجميع ان احفاد القرده والخنازير واذنابهم الصلبيين لم ييأسوا ومستمرين فى نصرنة المسلمين ...اليكم الموضوع ولا حول ولا قوة الا بالله
نشرت صحيفة 'الأسبوع' معلومات تنشر لأول مرة حول تنظيم منظمة 'مسيحيي الشرق الأوسط' والتي القت الأجهزة الأمنية القبض علي اثنين من اعضائها هما: عادل فوزي فلتس رئيس المنظمة في مصر وبيتر عزت منير حنا مساء الأربعاء الماضي. أشارت المعلومات إلي أن منظمة 'مسيحيي الشرق الأوسط' اتخذت من دولة 'كندا' مقرا لإدارة نشاطها، وأن زعيم المنظمة شاب مصري هاجر إلي السويد منذ عشرين عاما بعد فشله في اكمال دراسته، وعن طريق بعض الأفراد تمكن من الحصول علي تأشيرة دخول السويد وخلال المدة التي قضاها هناك عمل في عدد من المشروعات التجارية والتي تعثرت فيما بعد وكتب لها الفشل حتي صدرت ضده عدة أحكام قضائية بالسجن في قضايا شيكات بدون رصيد. مما عجل بفراره من هناك وحصوله علي تأشيرة دخول إلي 'كندا' بعدما اصدرت السلطات السويدية قرارا بمنعه من دخول أراضيها.

وفي كندا فشل في تحقيق احلامه المادية، حتي جاءته فكرة وبتحريض من آخرين بانشاء كيان حقوقي للدفاع عن 'الأقباط' فأنشأ هيئة تدعي 'مسيحيي الشرق الأوسط' عرفت في كندا باسم '

MECA' وخرجت من عباءتها منظمة 'مسيحيي الشرق الأوسط' التي بدأت في فتح حساب في أحد البنوك 'الكندية' باسمها لتلقي التبرعات والمعونات من بعض الأفراد والمنظمات الأخري، وفي شهر رمضان من العام الماضي قامت بتدشين موقع إذاعي علي 'الانترنت' تبث عبره بعض البيانات الطائفية، ومسلسل اسموه 'حرملك حرم رسول الندامة ورسول الغرام' حمل إساءات بالغة إلي الرسول (صلي الله عليه وسلم) وزوجاته وتعرضه لحادث 'الإفك' بصورة حملت العديد من الافتراءات والاكاذيب والمغالطات، وبعد الانتهاء من بث حلقات المسلسل المسييء للرسول (صلي الله عليه وسلم) وزوجاته بدأ الموقع في نشر آيات من القرآن الكريم والأحاديث النبوية اطلقوا عليها 'قرآن رابسو' و'الأحاديث الرابسوية' تضمنت إساءات للدين الاسلامي.

كما استغلت المنظمة عددا من الأحداث الطائفية في مصر لترويج أفكارها وسياساتها وأهدافها.

وكانت قضية 'وفاء قسطنطين' التي اشهرت اسلامها قد أظهرت دور المنظمة المشبوه والتي كانت تدغدغ مشاعر الشباب القبطي بمصر وتلهب حماسه بمطالبته بالاستمرار في المظاهرات والاعتصامات داخل الكنائس حتي خضعت الدولة لإرادتهم وسلمت 'وفاء' للكنيسة.

وتوالت بعدها العديد من الأحداث الطائفية التي استغلتها المنظمة من أسلمة فتيات مسيحيات وأحداث الفيوم ونجع حمادي والإسكندرية والدخيلة وسي دي الإسكندرية والتي لعبت فيها المنظمة دورا طائفيا حتي غيرت منظمة 'مسيحيي الشرق' سياسة العمل واتجهت لإشعال الفتنة من قلب القاهرة فقامت بترجمة كتاب 'المضطهدون' إلي اللغة العربية والذي يتكون من 230 صفحة تعرض المنظمة من خلاله مزاعم اضطهاد الأقباط بمصر خلال القرن الماضي وصورا مسيئة للاسلام والإساءة إلي النظام الرسمي في البلاد.

كان من ثمار السياسة التي انتهجتها ان برز اسمها داخل مؤتمر (المواطنة) الذي عقدته منظمة الاتحاد المصري لحقوق الانسان الذي ترأسه المحامي نجيب جبرائيل وحضره رئيس المنظمة في مصر 'عادل فوزي فلتس حنا' وعدد من أعضاء المنظمة بمصر فتحول المؤتمر إلي حلقة نقاشية دارت احاديثها حول اضطهاد الأقباط بمصر، بل واستغل عادل فوزي سخونة النقاش وقام بتوزيع النسخة العربية من كتابهم 'المضطهدون'.

وتوالت أفعال المنظمة التحريضية ضد النظام في مصر فما لبثت أن أعلنت عن أنها أول منظمة مهجرية تعمل في مصر بشكل رسمي حتي بدأت تتفنن في ممارسة دورها 'بالنبش في الماضي' عبر مقاضاة رئيس الوزراء ووزير الداخلية ووزير العدل ووزير المالية المصري أمام محكمة شمال القاهرة بالعباسية ومطالبتهم بالتعويض المادي لأهالي ضحايا أحداث 'الكشح' من الأقباط رغم مرور سبع سنوات علي هذه الأحداث واغلاق ملف القضية في فبراير 2003 إلا أنهم زعموا أن أسر الضحايا حرروا توكيلات للمنظمة التي قامت بدورها برفع القضية رقم 1931 لسنة 2007 في يوليو الماضي والتي تم تأجيلها إلي جلسة سبتمبر القادم، فقررت المنظمة أن تستغل هذه الفترة في النفخ في النار لكسب تعاطف المسيحية العالمية ومنظمات حقوق الانسان الدولية تمهيدا لتدويل القضية.

حملات الإساءة التي قادتها المنظمة دعت اثنين من المحامين إلي تقديم بلاغ إلي النيابة العامة يطلبان فيه التحقيق في الاساءات والاكاذيب التي تبنتها المنظمة وتحديدا علي موقعها الالكتروني علي الانترنت، وبدورها قامت النيابة بمنح إذن للمصنفات الفنية لمراقبة ومتابعة الموقع وكتابة تقرير مفصل حول ما يحتويه من إساءات للإسلام ورسوله وزوجاته، وهو ما تحقق بالفعل وثبتت صحته، ساعات قليلة حتي تم كشف النقاب عن الاشخاص الذين يقفون وراء الموقع والمادة المنشورة به، ثم بدأت الإجراءات القانونية تمهيدا للقبض عليهم.

كان أول المتهمين عادل فوزي فلتس حنا 50 عاما طبيب بشري ممثل المنظمة بمصر، استأجرت له المنظمة شقة في 19 شارع منصور الزمالك بالقاهرة، و'بيتر عزت منير حنا' مراسل منظمة أقباط متحدون التي يرأسها عدلي ابادير (21 سنة) طالب بأحد المعاهد الخاصة استأجرت له المنظمة ايضا شقة في 12 شارع سليم غطاس بحلمية الزيتون بالقاهرة وكشفت التحريات أن المتهمين اتخذا من هذه الأماكن مقرا لبث أفكار المنظمة ونشر ثقافتها بين الشباب، وبعد مداهمة تلك الأماكن عثر فيها علي مطبعة، وألف نسخة من كتاب 'المضطهدون' وأجهزة حاسب آلي، وتحويلات بنكية من منظمات أجنبية في الخارج، وفيزاكارد لبنوك أجنبية وأجهزة تسجيل وبث ارسال واذاعة تتخذ كمحطة لنشر أفكار المنظمة داخل مصر، وسيديهات عليها 25 حلقة من مسلسل (الحرملك).

تحقيقات نيابة أمن الدولة

علي مدار يوم الخميس الماضي بدأ محمد الفيصل رئيس نيابة أمن الدولة العليا تحقيقاته مع المتهمين، وفي نهاية التحقيقات وجهت إليهما النيابة عدة اتهامات:

حيازة سلاح ناري عبارة عن طبنجة وطلقات رصاص بدون ترخيص.

استخدام شبكة المعلومات الدولية للحض علي إزدراء الاديان وكراهية الدين الاسلامي.

التحريض علي الفتنة الطائفية.

حيازة مطبوعات واسطوانات كمبيوتر ولاب توب تحمل معلومات تسيء للدين الاسلامي والرسول (صلي الله عليه وسلم).

'محمد حجازي' والمنظمات

المشبوهة علي الخط

كان من تبعات القبض علي أفراد منظمة مسيحيي الشرق الأوسط ان بدأت تنطلق الشائعات من هنا وهناك وتربط بين قضية تنصير 'محمد حجازي' عضو حركة كفاية ببورسعيد والاسراع في الكشف عن التنظيم التبشيري الجديد بل وخرجت من هذا الخندق ادعاءات تذهب إلي أن تعجل أجهزة الأمن في الاعلان عن التنظيم كان ردا علي المعلومات التي أكدت وقوف المتهم الثاني 'بيتر عزت حنا' وراء عملية تنصير 'محمد حجازي'، كما بدأ أفراد المنظمة في الخارج باجراء اتصالات ببعض المنظمات المشبوهة بهدف الضغط علي السلطات المصرية وتحريض الجهات الحقوقية والرسمية الدولية في الخارج عليها وهو ما يدفع للتساؤل عن احتمالات رضوخ السلطات المصرية لهذه الضغوط أم تترك الكلمة الحاسمة للقانون، خاصة ان اجراءات مماثلة اتخذتها الأجهزة الأمنية ضد الصحفي 'أبواسلام أحمد عبدالله' عندما تقدمت أطراف مسيحية في العام الماضي ببلاغ تتهمه فيه بالتحريض علي الفتنة الطائفية عبر موقعه علي الانترنت وحبسه احتياطيا (15) يوما علي ذمة التحقيقات، فهل تتعامل السلطات المصرية بالمثل مع قضية تنظيم منظمة 'مسيحيي الشرق الأوسط'.

منقــــــــول