السلام عليكم ورحمة الله و بركاته ...

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه الكلمات منقوله لكم بواسطه

الحب بين الشباب

للأستاذ : عمرو خالد

الى الاذان الواعية والاعين الباكية والافئدة الخافقة
اقدم ...

الحب بين الشباب

حقيقته , واقعه وامله

وذلك من خلال نماذج من الحب الربانى ونماذج من الواقع فتعالوا بنا نعايشها سويا من خلال هذه الصفحات .
بدأ خلق البشر بسيدنا ادم عليه السلام ثم خلقت حواء من ضلعه وهو نائم ولبعض العلماء تعليق لطيف على هذا الامر , فيقولون انها خلقتمنه وهو نائم حتى لا يشعر بآلام الخلق فيتغير قلبه عليها
كلما رآها وتذكر الام الخلق .. والامر بالنسبة للمرأة يختلف , لانها لا تتغر على اولادها مع انها تلدهم وهى فى حالة يقظة وآلام الوضع شديدة و.

وخلقت من ضلعه لانها ستتعامل مع قلبه , والضلع يحيط بالقلب ليحفظه ويحميه وخلق هو من الارض لانه سيتعامل معها بالرزرع والصناعة والتجارة , اما المرأة فهى ام واخت وزوجة وابنه وهى بعاطفتها تتعامل مع القلب فى المقام الاول
وسميت حواء بذلك لانها خلقت من شيء حى او لانها حياة القلب وسكن له وهذه لطيفة تجعلنا نفهم طبيعة المراة ونحسن التعامل معها .


من يقولها ...؟؟
من ارق المشاعر والعواطف ما نجده فى سيرة الانياء سيدنا ابراهيم عليه السلام احب زوجته سارة حبا شديدا وعاش ثمانين سنة بدون انجاب ولم يتزوج عليها صيانة لمشاعرها وهى التى عرضت عليه الزواج من السيدة هاجر وانظر الى النبى صلى الله عليه وسلم
عندما عاد عمرو بن العاص من سيرة " ذات السلاسل منتصرا والنبى سعيد به فسأله عمرو بن العاص من احب الناس اليه فقال النبى صلى الله عليه وسلم تلقائيا : عائشة فقال يا رسول الله من الرجال قال ابوها .
من فى الدنيا اذا سأل عن احب الناس اليه فيقول زوجتة
بهذه البساطة والتلقائية التى قالها الرسول صلى الله عليه وسله

معروفها اعلى من صوتها

احد الصحابة ذهب الى امير المؤمنيين عمر بن الخطاب رضى الله عنه ليشطو اليه ارتفاع صوت زوجته عليه وعندما وصل بيت امير المؤمنيين سمع صوت زوجته مرتفعا وهى تحدثه فقال فى نفسه ان امير المؤمنيين يعانى من نفس الامر ثم التفت ليرجع من حيث اتى
فى هذه اللحظة خرج امير المؤمنيين فوجد الرجل راجعا فدعاه وقال له كأنك لجئت لحاجة فقال يا امير المؤمنيين جئت اشكو ارتفاع صوت زوجتى عليا فسمعت صوت زوجتك من الخارج فرجعت
فقال له عمر بن الخطاب تغسل ثيابى وتبسط منامى وتربى اولادى وتنظف بيتى وتفعل كل هذا وهى لم تؤمر به
افلا اتحملها اذا ارتفع صوتها ؟؟



النتائج تجيبك


فهل الصداقات والصحوبية الموجودة حاليا بين الشباب والفتياب على الصواب ام الخطأ دعنا من الاجابة على هذا التساؤل وتعالو بنا نتحدث عن النتائج التى نجنيها من هذه الصداقات يجد الشاب او الفتاة انهم لا يستطيعان النهوض بعبء
الزواج واقامة الاسرة فينتهى بهما الامر الى ما يسمى بالزواج العرفى وبعد ايام من هذا الزواج يترك الشاب الفتاة لانه يجد نفسه غير قادر على مواجهة اهله بهذا الامر ويبدأ يشعر بانها رخيصة فيتركها غير مأسوف عليها وتبدأ الفتاة تعيش حياة مليئة بالحزن والكآبة
والشعور بفادحة الخسارة ربما فرحت لمدة ايام لكنها ستحزن بعد ذلك اعوام


عدم الاستقرار :



ومن النتائج التى تجعل الصحوبية بين الشباب والفتيات لا تصح ان كلا منهما بعد الزواج يحرم من الاستقرار لانه يظل يقارن بين زوجته وصاحبته فهو يرى زوجته بعد اليقظة من النوم وبملابس المنزل وبدون تكلف
اما الاخرى فكان لا يراها الا عند خروجها ولا يطلع عليها فى غير ذلك فيشعر انها افضل من زوجته وهو احساس كاذب وكذلك الفتاة ترى صاحبها افضل من زوجها لانها مع معاشرتها لزوجها تراه على كل حال اما الاخر فلم تراه الا على احسن صورة
فيفقد كل منهما الثقة فى الاخر والاستقرار فى حياته الزوجية ..
اعرف رجلا من كثرة مصاحبته للبنات فقد الثقة فى النساء جميعا فلم يتزوج ظنا منه ان واحدة منهن لا تستحق الثقة فتقدم به السن وهو على غير زواج فأى سعادة هذه التى لا تدوم الا ايام قليلة
ثم نشترى شقاء العمر !!؟؟

الحصاد المر

الاسلام لا يحارب الشباب ولا يحجر على مشاعرهم انما يصون البيوت والاعراض من نتائج الصحوبية المدمرة التى لا تنتهى بالزواج بنسبة 95 % وبعد ذلك ينكسر قلب الفتاة ولذلك يأمر القرآن المسلم والمسلمة بالبعد عن هذه العلاقات
فيقول لها (ولا متخذات اخدان ) النساء اى لا تتخذ صاحبا وصديقا تشعر نحوه بمشاعر الزوج وقال للمسلم ولا( متخذى اخدان) المائدة 5
اى لا يتخذ صاحبه وصديقه يشعر نحوها بمشاعر الزوجة حتى لا يشعر كلا منهم بالمهانة والضياع وعدم الاستقرار النفسي وسط العائلة ..



انها سرقة !!

يقول الله تبارك وتعالى " ولكن البر من اتقى واتوا البيوت من ابوبها واتقو الله لعلكم تفلحون البقرة 189 وهذا النوع من الصداقات يعد خيانة لانه اتيان البيوت من ظهورها , فالفتاة التى تحدث شابا من وراء الاهل كأنها ادخلته البيت
بغير أذن اهلها ولو فتح الامر سماعة اخرى وسمع ما تقوله ابنته مع الشباب لذهب دمها خجلا من فعلها فمبالها والله تبارك وتعالى مطلع عليها ويسمع ويرى ؟ اين الحياء من الله !؟ واين حياء الانوثة


حدود العلاقة

العلاقة بين الرجل والمرأة اذا كان ورائها حاجة طبيعية مقبولة فلا حرج فيها كالعمل فى شركة واحدة او مدرسة واحدة هذا مع التحذير من تطور علاقات العمل الى حد يشبه علاقة الازواج
ان فى القرآن سورة لطيفة لاطار التعامل بين الرجل والمرأة يظهر من خلال سيدنا موسي عندما رأى فتاتين تحتاجان المساعدة( قال : ما خطبكما قالتا: لا نسقى حتى يصدر الوعاء وابونا شيخ كبير
فسقى لهما ثم تولى الى الظل) القصص 24 . هكذا الحديث على قدر الحاجة بلا تطويل , وبعدها قدم لهما المساعدة وتولى الى الظل , فلم يستعرض عضلاته او يحاول التعرف عليهما .

وعندما جائته احداهما تدعوه لمقابلة أبيها, جاءت تمشي مشية كلها حياء وتتحدث بكلام ملؤه الحياء :( فجاءته احداهما تمشي على استحياء قالت ان ابى يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا ) القصص 25 . وكان ما كان بينه
وبين ابيها من اتفاق على العمل والزواج .. هذا اطار لطيف يرسمه القآن لطبيعة العلاقة بين الرجل و المرأة
* الكلام للحاجة والضرورة
* تقديم العون والمساعدة
*الحياء والجدية من جانب المرأة ..






عبرة فى قصة

سأعرض عليكم حكاية تمثل احدى تجار الصحوبية , نعرضها بلسان صاحبتها لنتعلم منها الدرس الذى تعملته هى , تقول : انا طالبة نشأت الى حد ما ملتزمة وبعدية عن الحرام , لم اكن محجبة ,
تربيت فى بيت متدين الا انه كان مليئ بالمشكلات التى تصل الى حد الطلاق ولا تساعد احدا ان يقترب من الله عز وجل .

وعندما دخلت الجامعة انبهرت بما فيها من اختلاط , واصبحت فى صراع مع نفسي لانى ما كنت اتعامل مع شباب من قبل .. ومع الوقت وجديت نفسي اشعر بالقرب من شارب وبادلنى نفس الشعور , و صارح كلا منا الاخر . ثم حدثته بعد
ذلك عن ان هذع العلاقة حرام , واتفقنا ان تكون علاقتنا بعيد عن اى تجاوز .. بعد ذلك اقنعنى ان احدثه فى التليفون فكنت استغل وقت خلو بيتى من الاهل وأحدثه , واذا دخل على احد تظاهرت انى احدث احدى صديقاتى .
وبدأ الامر يتطور بالخروج معه - وما اجتمع رجل وامرأة الا وكان الشيطان ثالثهما - وبدات العلاقة تاخذ حيز الحرام الى حد ما , ثم وقعت مشاكل وتركته وتركنى وشعرت بصدمة غير طبيعية لاننى كنت احبه جدا وهو كذلك , ولكن
مثل هذه العلاقات لا يبارك ربنا تبارك ووتعالى فيها , كنت اتركه واعود الى بيتى فأخاف ان اموت وانا نائمة , لاننى لم اكن مستعدة للموت . كيف سأقابل ربى ؟؟ وماذا سأقول له ؟

وذات يوم سمعت درس دينى فى احد الاماكن الهامة فذهبت مع صديقاتى وظننت اننى سأجلس جلسة مختلطة , الشباب مع الفتياتالا اننى عندما ذهبت وجدت البنات فى مكان والشباب فى مكان واستمتعت بالدرس استماعا عظيمااااا
وبدات اشعر نحو ربى بأحساس غير عادى وشعرت نحو الناس كلهم بعاطفة غير عادية .. وشعرت ان هناك اشياء كثيرة يجب ان اعملها , ولم اشعر انى اخطات من قبل , وكأن الله غفرها لى , فأحسست بالحب الكبير
نحو ربى تبارك وتعالى واجتهدت بعد ذلك فى الطاعة وانا الان عندى استعداد كامل للموت واشعر نحوه براحة لانى اظن فى ربى خيرا والله عند حسن ظن العبد به .




هيا نعطها لمن يستحقها


ان هذه القصة تمثل استبدال حب الصحوبية بحب الله تبارك وتعالى , ورأينا كيف ان حب الله ملأ علينا فرغ القلب ويصون النفس , ويجعل المشاعر مدخرة فى ارضائه سبحانه بين الزوجين .
لذلك يجب ان نوجه عاطفة القلب الى ربنا تبارك وتعالى فهو خالقنا ورازقنا , ونوجه عاطفة حب الاخرين نحو الزوج والزوجة فهذه هى السعادة الحقيقية والتى لا وهم فيها ولا منغص لها .
يقول سيدنا حسان بن ثابت شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم مناجيا ربه :


بابك لن اغادره ولن اسعى الى غيرك
سأسنج بالرضا ثوبى وأشرف اننى عبدك
وأهتف فى جبين الصبح حين يقال من ربك
ألهى فالق الاصباح شرفى اننى ملكك


نبض المحبة

جلست مرة بين بعض الشباب وقلت لهم ليذكر كل واحد منكم افضل نعم الله عليه فمنهم من ذكر الوالدين , ومنهم من ذكر الهداية ومنهم من ذكر ذنبا كان سيقع فيه ثم عافاه الله منه ..حتى تحثت مع شاب عمره 17 سنة فقال :
ان اكبر نعمة فى انعم الله على هى ان ربنا هو ربنا .. هكذا بتعبير فطرى بسيط , يريد ان يقول ان احسن نعمة اننى ملك لله رب العالمين العفو الرحيم .




تجربة ايمانية

هناك شاب تعلق بفتاة ذاع أمر ارتباطهما عاطفيا بين الاصدقاء فى النادى وفى الكلية وعندما بدأ يتدين كان فى الفرقة الثالثة بكلية الهندسة , وبدأ يداوم على الطاعة وفى يوم ذهب الى هذه الفتاة وقال لها لا استطيع ان اتركك ولا استطيع
ان اغضب ربى , وانا امامى عامان فى الكلية فأذا كتب الله زواجى منك فسيتم لا محالة , واذا اردت الاطمئنان على فتحدثى مع اختى وكونى صديقة لها .

يقول هذا الشاب وانا الان اعيش معها احلى قصة حب ومعنا خمسة اولاد .. وذلك لأننا اتقينا الله فعوضنا الله بالحب الطاهر الذى دام بعد خمسة اولاد .

هذه بتلك


واذكر لكم قصة اخر استغربتها رأيت فى انجلترا مصريا متدينا كبيرا فى السن وتعرفت عليه وفى مرة قال لى :ى سانزل اشترى بعض الاشياء لزوجتى فخرجتمعه وكنت لا اظن ان يستمر الحب بين الزوجين حتى هذه السن
, فالرجل قد تجاوز الستين من عمره

فأخذ الرجل يشترى ويحمل بيده ويأخذ رأيي فيما يشتريه : هل سيعجب زوجته ام لا ؟ وانا فى دهشة لما ارى فقد كان يتخير الاشياء الثمينة ليدخل السرور على قلبها
وبعدما عدت الى مصر زرته فى بيته فاستقبلنى ورحب بى , ثم استأذنى ان يتركنى عشر دقائق لأن موعد تلاوة القرآن مع زوجته قد جاء وهو لا يستطيع ان يضيع هذا الوقت .
فعلمت سر الحب بينهما فى هذه السن , فحسن اتصال الزوجين بالله هو الذى يزيد من الحب بينهما ويجعل حياتهما هنية ..


من بعد خديجة
ومن اعجب قصص الحب اختم بها حديثى هى حب النبى صلى الله عليه وسلم للسيدة خديجة رضى الله عنها فبعد وفاتها قالت له احدى الصحابيات الا تتزوج يا رسول الله ؟ فبكى النبى من ذكرى السيدة خديجة وقال ومن بعد خديجة ؟؟

وظل النبى صلى الله عليه وسلم حتى وفاته يذكر السيدة خديجة ويكرم صديقاتها واقاربها حتى الزيجات التى تمت فى حياة النبى بعد وفاتها كانت لاهداف تخدم الرسالة والدعوة وكانت بامر من الله


ذاتمرة جاءت امراة عجوز فأخذ النبى يحدثها لمدة طويلة وبعد انصرافها سألته السيدة عائشة رضى الله عنها عن هذه المرأة فقال : هذه صاحبة خديجة !! وكان قد مر على وفاتها وقتها 14 عاما فسألته السيدة عائشة عن حديثه معها
فقال كنا نتذكر ايام خديجة فغارت السيدة عائشة وقالت الا زلت تذكر هذه العجوز وقد ابدلك الله خير منها فقال صلى الله عليه وسلم : لا والله ما ابدلنى الله خيرا منها وواستنى حين ضربنى الناس وصدقتنى حين كذبنى الناس
فشعرت السيدة عائشة ان النبى صلى الله عليه وسلم قد غضب فقالت : استغفر لى يا رسول الله






:: خلاصة ::

اخى الشاب اختى الفتاة

الحب شيء جميل فلما لا نجعله فى الله فتعالوا بنا نغمض اعيننا ونسرح بخيالنا فى حياة ابديه نحياها فى رحاب الله وفى ظلال رحمته ..


منقول من مجلة كلام فور يور
مجلة جديدة نوفى :]