أكد سمير السيد الوكيل السابق للاعب حسني عبد ربه والمفوض من قبل نادي ستراسبورج الفرنسي في متابعة قضية اللاعب لدى الاتحاد الدولي (الفيفا) أن حكم الفيفا الصادر يوم الخميس يؤكد على أحقية ستراسبورج في الحصول على البطاقة الدولية لعبد ربه وأن النادي الفرنسي قام بقيد اللاعب في قائمته يوم الجمعة.

وقال السيد في تصريحات تليفزيونية مساء الجمعة: "حكم الفيفا الصادر يوم الخميس يؤكد على بقاء عبد ربه في صفوف ستراسبورج بعدما تأخر الاسماعيلي في دفع باقي قيمة الصفقة (500 الف يورو) للنادي الفرنسي".

وتابع "قام ستراسبورج بتسجيل اللاعب في قائمته يوم الجمعة بعد موافقة الاتحاد الفرنسي لكرة القدم بناء على قرار الفيفا الصادر يوم الخميس، كما أرسل اتحاد الكرة الفرنسي فاكسا رسميا لنظيره المصري للحصول على البطاقة الدولية لعبد ربه".

وأكد السيد أن اتحاد الكرة المصري أخطأ في تفسير وترجمة الفاكس، كما أنه أخطأ في قراره ببقاء عبد ربه في صفوف الاسماعيلي.

وأوضح السيد أن الفقرة الأولى من القرار تنص على قبول دعوى ستراسبورج والدعوى كانت تطالب بالحصول على البطاقة الدولية للاعب، ومعنى قبول الدعوى أن الفيفا أقر باحقية النادي الفرنسي في الحصول على البطاقة.

وأشار إلى أن الفقرة الثانية تقضي باستعادة الإسماعيلي لمبلغ 800 ألف يورو التي كان دفعها للنادي الفرنسي "فكيف يحصل الإسماعيلي على المبلغ واللاعب في نفس الوقت؟"

وتابع "الفقرة الرابعة في الفاكس التي تقضي بدفع الإسماعيلي مبلغ 2000 فرنك سويسري أتعاب القضية تؤكد حق ستراسبورج إذ أن لوائح الفيفا تنص على أن يقوم الطرف الخاسر بتكفل متاعب القضية".

وأضاف أن الفقرة الخامسة تمنح الاسماعيلي حق التظلم خلال 21 يوما وليس من المعقول أن يصدر الفيفا القرار لصالح الاسماعيلي ثم يمنحه التظلم عليه بعد ذلك".

وشدد السيد على أن الاتحاد المصري يجب عليه مراجعة الأمر مرة أخرى.

وكان اتحاد الكرة المصري قد أعلن مساء الخميس أنه اتخذ قرارا ببقاء عبد ربه في صفوف الاسماعيلي حتى إعلان قرار الفيفا النهائي بشأن تلك القضية.
منقوووووووووووول من موقع فى الجول