ماحكم وقوع السب والشتم من الصائم؟


السؤال :
أثناء قيادة بعض الناس لسياراتهم وهم صائمون في رمضان، ومع اشتداد الازدحام يتلفظون بألفاظ نابية تصل إلى حد السباب والشتيمة لغيرهم، فما حكم صيام هؤلاء؟


المفتي: صالح بن فوزان الفوزان

الإجابة:



الحمد لله


أما الصيام فهو صحيح، وذلك لأن الأقوال المحرمة والأفعال المحرَّمة لا تبطل الصوم ولكنها لا شك تنقصه وتضيع فائدته وثمرته

فإن المقصود من الصوم تقوى الله عز وجل كما قال تعالى{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [سورة البقرة: آية 183. ]، فبيَّن الله الحكمة من فرض الصيام علينا وهي حصول تقوى الله عز وجل، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: " "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعام وشرابه" [رواه البخاري في "صحيحه" (2/228) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه. ]، بل أمر النبي صلى الله عليه وسلم الصائم إذا شاتمه أحد أو قاتله أن يقول: " "إني امرؤ صائم" حتى يرتدع الساب والشاتم، وحتى يعلم أن هذا الصائم لم يترك الرد عليه عجزًا عنه ولكن ورعًا وتقوى لله عز وجل لأنه صائم، والواجب على الصائم وغيره الصبر والتحمُّل وألا تثيره الأمور المخالفة لما تشتهيه نفسه.
وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أن رجلاً قال: يا رسول الله أوصني، قال: ""لا تغضب"، فردد مرارًا قال: "لا تغضب" [رواه البخاري في "صحيحه" (7/99، 100) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه. ]، وما أكثر من يندم على ما يصدر منه عند الغضب ويتمنى أنه لم يكن قال أو فعل شيئًا كان بسبب غضبه، ولكن الشيء بعد نفوذه لا يمكن استرداده.