السلام عليكم اخوانى اعضاء المنتدى الكرام


اعرض عليكم اليوم قصيدة مشتركة


امنيه


محمد مسعد



ونشرت فى العدد الاول من المجلة المطبوعة


filkolia magazine


ارجو ان تنال اعجابكم




أنا رجل وأنتى امرأة










نذوق صهد الشمس دوما يحرقنا... لكننا دومــا نكون رجـــــال


شوقنا لراحتهم همٌ يؤرقنــــــــــا ... ويخلدون هم تحت الظلال






كيف حسبت نفسك لى سيدا.....اكثر منك اعانى انا الاحمال


عبء الحياة صار لى مقيدا....وراحتك تجهدنى وانت كالاطفال






كيف الحياة مع قلوب باردة ... تنسى الهموم وتحتاج الدلال


هن النساء حياتهن مطاردة ... خلف الذهاب إلى دور الجمال






تلوم وانت من تريدنى جميلة.....وان اهملت بحثت عن الجمال


هكذا هم الرجال قلوبهم زائغة....ولنا اجر وثواب على الاحتمال






قلوب النساء قلوب لا أمان لها ... مع أن قلوبنا مثل الجبــــــــــــال


لو ظفرت بحبها فذا نذير وبالها... والجبل يسقط من تفتيت الرمال






قلوبنا العطف لها سمة ... والاخلاص من شخصنا ينهــــــال


سعد من ملك قلب امرأة... وصمد جبلا لريـــــــاح الشمــــال






نعيش عمرنا لإرضاء السيادة .. ونصير لكم كالماء الزلال


وتقولون حرمتونا السعادة ... ونرى دوما دموعا تسال






نفيض غرامًا كالبحور فى خلال....وتنهلون وتطلـبون فى توالٍ


نتجرع لوم عيون حالها لا تبال...سَمحٌ طبعُنا وتأمرونا فى تعالٍ






لا تطرق النساء باباً .. حتى يأتينا منه وبال


لم أجد في الشعر كتاباً .. خيرٌ على النساء يقال




تحملنى ذنوب الكون بهتانا...وتدرى بانكم للبلاء اصول


ودواوينك تلك يكتبها انسان..اغفل لضمير الشعر إعمال





بقلم


sadbird , severepain