نصائح للأشخاص التى تعيش فى المناطق المحتمل تأثرها بأنفلونزا الطيور:
- الدواجن تموت من وقت لآخر لأسباب عديدة، فقد يموت البعض فى فصل الشتاء بسبب عدم توافر الظروف الملائمة لها أو عدم وجود نظام تغذية غير كافٍ.

أوانتشار مرض مثل الكوليرا البرية والتى تقضى على كم كبير من الثروة الداجنة والتى تقدر بحوالى 30 -40%.
وأعراض الأمراض التى تظهر على الدواجن غير كافية للتفريق فى أسباب نفوقها، فهل السبب يكون أنفلونزا الطيور أم مرض آخر .. والتحقق من ذلك قد يحتاج عدة أيام أو أسابيع.
وحتى وصول نتائج الاختبارات والأبحاث فإن الأشخاص التى تعيش بالقرب من أو مع الطيور المريضة أو النافقة لابد وأن يأخذوا كافة الاحتياطات الواجبة لتجنب الإصابة بأى عدوى سواء أنفلونزا الطيور أو غيرها.
والتالى هى رسائل مختارة تحمل عنوان "كيف تحمى نفسك من أنفلونزا الطيور فى كل مكان" لتجنب مخاطر الأنفلونزا الوبائية وليس أنفلونزا الطيور لأنه يوجد فارق بين الاثنين:
1- فأنفلونزا الطيور هو مرض معدٍ يسببه فيروس يصيب الطيور فقط، لكنها قد تتعدى حاجز النوع وتصيب الإنسان أحياناً ولكن ذلك نادراً ما يحدث.
2- الأشخاص التى تعمل فى مجال الدواجن أو التى تعيش بالقرب منها هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالمرض.
3- فيروس أنفلونزا الطيور يسبب مرضاً حاداً بين الدواجن المنزلية مما يؤدى إلى هلاكها والذى قد شهد انتشاراً سريعاً فى آسيا ثم انتقل إلى أوربا وأفريقيا.
4- قد تصاب الطيور البرية والبط المنزلى بالعدوى (حاملة للفيروس) لكن لا يظهر عليها أية أعراض.
5- صورة العدوى ذات المستوى المرتفع تظهر فى الأعراض التالية: انتشار العدوى بشكل سريع بين الدواجن، نفوق كميات كبيرة منها تصل لنسبة 100% فى خلال 48 ساعة، أما صورة العدوى المتوسطة فتظهر كالتاالى: انتفاش الريش، قلة إنتاج البيض، مشاكل غير حادة فى الجهاز التنفسى.
6- على الرغم من أنه لم يَثبت رسمياً - وجود انتقال محدود للفيروس من إنسان لآخر - فإن هذه الحالات ستكون بسبب الاتصال بالشخص المصاب عن طريق التقبيل أو تبادل الأحضان.
7- غائط الدواجن، أو الإفرازات المختلفة، الدم، لعاب الطيور المصابة تحمل الفيروس.
8- يعيش الفيروس على الأسطح المختلفة لعدة ساعات وفى البيئة لأيام عديدة تحت ظروف معينة.
9- يتم القضاء على الفيروس كلية بغسيل الأيدى بالماء الساخن والصابون، وكذلك الأسطح المختلفة تنظيفها بالمطهرات أو الماء والصابون يزيل أية آثار موجودة للفيروس.
10- الطهى التام يقضى على الفيروس فى البيض ولحوم الدواجن.
11- أعراض أنفلونزا الطيور والتى تظهر على الإنسان هى: سخونة، سعال، إسهال، اضطرابات وصعوبة فى التنفس.

- تربية الدواجن فى المنازل:
أ- التعامل مع الدواجن المريضة أو النافقة:
- لا تأكل أو تبيع أو تشترى الدواجن المريضة أو التى ماتت بسبب الفيروس.
- البقاء بعيداً عن الدجاج المصاب أو الذى مات بالعدوى الفيروسية ينبغى أن يتعامل الشخص البالغ الصحى فقط مع الدجاج المصاب أو النافق.
- إبلاغ الجهات المختصة لحالات النفوق المفاجئة أو بأعداد كبيرة.
- إذا ظهرت أعراض الفيروس على الدواجن، يتم عزلها فى أقفاص منفصلة بمنأى عن الطيور السليمة .. وإذا ماتت أو قررت إعدامها عليك بدفنها فى نفس مكان الإصابة.
- عند الإمساك بالدواجن المصابة أو دفنها يتم لبس ماسك على منطقة الأنف والفم وقفازات للأيدى ونظارات واقية، وملابس يتم التخلص منها أو استخدام قماش للإمساك بالطيور مثل فوط أو مناديل.
- غسيل الأيدى بالماء الساخن والصابون مع تغيير الملابس عند كل تعرض للدواجن لضمان عدم انتقال الفيروس لك من الريش أو الغائط.
- غسيل الملابس والماسكات والأدوات الوقائية الأخرى بمطهر مع نشرها فى الشمس لقتل أية ميكروبات من أجل استخدامهم مرة أخرى.
- إذا شَعُرت بارتفاع فى درجة الحرارة بعد الاتصال المباشر بالدواجن النافقة أو المريضة عليك باللجوء الفورى للطبيب.
- لا داعى مطلقاً لتناول الدجاج المريض أو ذلك النافق بسبب الفيروس الوبائى، وإذا قررت فعل ذلك تتم الإجراءات التالية: لبس ماسك عند الإمساك بالدجاج أو إعداده - غسل الأيدى جيداً بالماء الساخن والصابون بعد كل تعرض لها.
- تجنب لمس منطقة الوجه (حك العين - لمس الأنف)، تجنب لمس أى شخص آخر وخاصة الأطفال وأى أدوات أخرى مثل التليفون المحمول إلا بعد غسل الأيدى بالماء الساخن والصابون.
- الحرص على الطهى التام النضج للحم.
- تغيير الملابس بعد التعامل مع الدجاج.
- التأكد من عدم تواجد الأطفال بالقرب منك أثناء إعداد الدجاج للطهى.
- استخدام الماء المغلى قبل وعند نتف ريش الدجاج.
ب- التعامل مع الدجاج والبيض الخالى من الفيروس:
- غسيل الأيدى بالماء الجارى والصابون بعد كل لمس للدواجن (حمل -إمساك - ذبح - إعداد - نقل - طهى)، حتى وإن كانت الطيور سليمة خالية من المرض.
- تجنب لمس الوجه.
- طهى الدجاج جيداً بحيث اللحم أبيض اللون كلية.
- طهى البيض بالسلق التام (حتى يتماسك الصفار والبياض) مع غسل الأيددى بعد كل اتصال بالبيض النيىء.
- استخدام الصابون والماء لتنظيف الأسطح وأدوات المطبخ (السكاكين وألواح التقطيع) بجانب المطهرات.
- تغيير الملابس بعد حمل أو ذبح أو إعداد الدجاج.

- إذا مرض شخص فى المنزل:
- إذا أصيب الشخص بارتفاع كبير فى درجة الحرارة بعد الاتصال المباشر بالدجاج النافق أو المريض يتم أخذ الشخص إلى أقرب مستشفى على الفور.
- عليك بإخبار الطبيب بأن المريض لامس الدجاج النافق أو المصاب.
- لا تحاول الاتصال (ملامسة الشخص) المشكوك فى إصابته، كما يُطلب منه تغطية الأنف والفم بماسك واقى أو قماش .. مع تغطية أنف وفم الشخص المصاحب له أيضاً بماسك.
- غسيل الأيدى بالماء والصابون وتغيير الملابس عند العودة.
- غسيل الأدوات التى استخدمها الشخص المصاب بالماء الجارى والصابون.
- لا تعطى أسبرين للأطفال.
إذا تم احتجاز المصاب وتم تشخيص المرض:
أ- يتم اتباع إرشادات الطبيب والمستشفى.
ب- ارتداء ماسك وملابس واقية عند الزيارة مع الحرص على عدم ملامسة المريض.
- التخلص من الملابس الوقائية بمجرد ترك حجرة المريض وغسيل الأيدى بالماء والصابون.

- فى السوق:
أ- الجزار والبائع:
- عدم شراء أو بيع دجاجة مريضة أو ماتت بالعدوى، أو لحوم الدجاج.
- اتباع نفس خطوات التعامل مع لحم الدواجن فى المنزل.
- إذا تم اكتشاف دجاج مصاب يتم عزله فى أقفاص منفصلة ويتم إبلاغ الجهات المختصة بذلك.
- تجنب لمس الوجه أو أى شخص أو أى آداة أخرى بعد التعامل مع لحم الدواجن النيىء أو الدواجن الحية أو البيض إلا بعد غسي الأيدى بالماء والصبون أولاً.
ب- المستهلك:
- عدم شراء الدجاج المريض أو النافق بسبب المرض أو شراء لحوم هذا الدجاج.
- تجنب اصطحاب الأطفال لأسواق الدواجن الحية.
- اتباع نفس خطوات التعامل مع الدواجن تلك المتبعة فى المنزل.

- المدارس:
- إذا لاحظ المدرس ارتفاع فى درجة حرارة طالب مع صعوبة فى التنفس بعد سؤاله إذا كان له اتصالاً مباشراً بدواجن مريضة من قبل، على المدرس أن يصدر نصائحه للطالب بتغطية فمه وأنفه بماسك أو قماش مع عزله عن بقية الطلبة مع إخبار الوالدين واصطحابه للطبيب على الفور.
- لا يتم إعطاء الأطفال أسبرين.
- إعطاء نصائح للطلاب باتباع الخطوات التالية:
أ- عدم الاتصال بالدواجن المريضة أو الميتة أو بأى شىء ملوث بالفيروس مثل الريش والغائط وأية إفرازات.
ب- تجنب الاتصال بـ/أو ملامسة البط السليم أو المريض أو النافق أو أية طيور برية.
ج- غسيل الأيدى بالماء الساخن والصابون بعد لمس الدواجن الحية أو لحم الدواجن أو البيض غير المطهى.
د- البقاء على بعد متراً واحداً من الدجاج المريض أو النافق بسبب الفيروس.
هـ- تجنب لمس أى شىء.
و- تغطية الأنف والفم باليد أو منديل عند السعال أو العطس، وتجنب لمس أصدقلئهم بنفس هذه اليد.

- العاملون فى مجال تربية الحيوانات:
- التعامل مع الدواجن الحية أو الريش أو الغائط أو الدم أو أماكن تربية الدواجن على أنها موطن محتمل للعدوى.
- ارتداء ماسك، قفازات، حذاء طويل يغطى الساق، غطاء للرأس والعين إن أمكن.
- غسيل الأيدى بالماء والصابون بعد كل تعرض للحيوان، غسيل الأدوات السابقة بمطهر وإن كان متاحاً فمن الأفضل التخلص منها بحرص.
- عند فحص الدواجن لا تلمس الوجه أو أى شىء آخر إلا بعد التطهير وغسل الأيدى.
- عند زيارة مزرعة أو أى مكان تربى فيها الدواجن لابد وأن تكون الأشخاص هناك على دراية بأعراض المرض وكيفية اتخاذ الإجراءات الوقائية .. وكذا الأشخاص المقيمون فى المناطق القريبة من أماكن تربية الدواجن.