قصة أثرت في وأعجبتني





الليلة موعد زفاف العروس.. كل الترتيبات قد اتخذت.. الكل مهتم بها .. امها واخواتها وجميع اقاربها.. الجميع
بانتظار الكوافيره التي ستأتي بعد العصر لتجهيز العروس للحفل .. تأخرت الكوافيرة ومضى الوقت ثم وصلت وبدأت عملها .. حتى اقترب موعد أذان المغرب .. طلبت
العروس ان تعجل الكوافيرة في عملها قبل ان يؤذن المغرب .. وتمضي اللحظات وفجأة انطلق صوت الحق....الله اكبر.. الله اكبر... انه أذان المغرب ..
العروس
تقول بسرعة فوقت المغرب قصير... الكوافيرة :
نحتاج لبعض الوقت اصبري. ويمضي الوقت ويكاد وقت المغرب ينتهي ... العروس تصر على الصلاة... والجميع يحاول
ان يثنيها الى ان تنتهي الكوافيرة من عملها ... قائلين ...اذا توضأتي ستهدمين كل ماعملناه في ساعات .. ولكن العروس تصر على موقفها .. وتأتيها الفتاوي من
هنا وهناك فتارة اجمعي المغرب بالعشاء وتارة تيممي ... ولكنها عقدت العزم وتوكلت على الله فما عند الله خير وابقى . وفجاة قامت العروس بشموخ المسلم لتتوضأ
.. ضاربة بعرض الحائط نصائح اهلها . وتبدأ وضوءها بسم الله .. وتفرش السجادة لتبدأ بالصلاة .. الله اكبر .. نعم الله اكبر من كل شىء .. اكبر مهما كلف الأمر
.

وها هي العروس في التشهد الاخير من صلاتها .... وما ان سلمت على يسارها حتى اسلمت روحها الى بارئها .. ورحلت طائعة لربها عاصية لشيطانها... نسأل
الله ان تكون زفت الى جنات الخلد....
فليستحي تاركي