الحلقه السادسه


وكان يوم اللى رحنا نخطب فيه خديجة ..طبعا قبل مانروح نصبنا عركة انا وأمى.. نجيب تورتة والا ناخد بوكيه ورد

هى تقول....

-تورتة ( اقيم)

وانا دماغى والف سيف...

-بوكيه ورد (أشيك)

-تورتة
-لا ..ورد

-تورتة

-لا ..ورد

بابا: تورتة ايه بس ياام سبااااااى.. اخر ناس راحوا يخطبوا عروسة بتورتة كان اهل جدى وهم رايحين يخطبوا جدتى

-.اسمعى كلام سباى ورد اشيك وارقى
.

وطبعا ماما مالقتش مفر امام ثورتى واصرارى وتعزيز بابا لموقفى فرضخت للامر الواقع ..



ورحنا بيت خديجة ومعانا تورتة


بيت خديجة كان على مستوى عالى وراقى من الذوق دخلنا وقعدنا فى الصالون والناس رحبوا بينا ...

وطبعا انا كنت مستغرب ان خديجة ماكانتش موجودة وكالعادةا مااديتش الامر اى اهمية

وحااهتم ليه ..ماابو خديجة موجود..وواخد بابا على جنب وهات ياكلام

وامها عاملة اخر واجب مع امى وماسكة ودان امى وهاتك ياكلام.. دودو دودو دودو

وانا فى انتظار خديجة تجيب الحاجة الساقعة (حجة كل عروسة داخلة تطقس على العريس اللى بيتقدم )

فقلت اسلى نفسى ورميت ودانى ناحية الركن الحريمى


وكان واضح ان امى على اخرها من حكاوى ام لمعة ..قصدى ام خديجة واللى كانت بتقول لأمى ...



-وطبعا لما (ايهاب توفيق) لمح انه عاوز خديجة

امى: ايهاب توفيق

أم خديجة: ايوه ... المغنى

ماما: آآآآآآآآآه


أم خديجة: احنا ماوافقناش اصل( تامر حسنى )كان ملمح قبله انه عاوز يخطب خديجة وهى كانت ميالة له
ماما: تامر حسنى

أم خديجة: اه.... المغنى

ماما: آآآآآآآآآه


أم خديجة: بس بقى لما جينا للجد احنا قلنا ل(عمرو دياب) يطلق مراته الاول علشان بنتى ماتتخدش على ضرة
ماما: عمرو دياب

أم خديجة: ايوه....المغنى

ماما: آآآآآآآآآه


هى الحكاية كده... اول القصيدة غنى ..(.ده انا اللى باقول فى سرى )

وطبعا امى كانت استحالة تفوت حاجة زى كده والشئ بالشئ يذكر وعنها وراحت قايللها .....


-ماهو انا ماقولتلكيش ياام خديجة

أم خديجة: لا ماقولتيش ياام سباى

ماما: اصل بقى بعد ما انا قلت لسباى كله الا (نانسى عجرم) علشان دى موش من مستوانا

أم خديجة: نانسى عجرم ..المغنية؟

ماما: لا.. نانسى بنت عجرم بتاع الطعمية اللى على اول الشارع
ام خديجة: آآآآآآآآآه

ماما: بس انا بصراحة كان نفسى اخطبله البنت (فيفى عبده)

أم خديجة: فيفى عبده.. الرقاصة ؟

ماما:رقاصة...... تفى من بؤك... انا قصدى فيفى بنت اخويا عبده
ام خديجة: آآآآآآآآآه


ماما: بس لولا ان (روبى) حلفت تعمل فضيحة لو ابنى ماتجوزهاش

أم خديجة: روبى دى جارتكم موش كده ؟

ماما:لا ...روبى ...المغنية



اول ماسمعت كده رحت مميل على ودان امى ووشوشتها .

.{حلاوتك يا أما ..أديها حبة كمان واتوصى شوية }

ماما: من عنايا ياغالى


وهززت راسى وقلت فى عقل بالى .. الحمد لله الجوازة باظت


وميلت راسى ناحية الجنب الرجالى اسمع باقى حكاوى ابو خديجة.. تلقيه هو كمان بيغنى على ابويا



أبو خديجة: بص بقى ياابو سباى الستات على ايامنا ماكانوش يجوا الا بالضرب

أبويا:..ضرب

أبو خديجة: ايوه.. طيب وماليك عليا يمين ياابو سباى..مراتى اول ما اتجوزتها كنت اصبحها واغديه واعشيها بعلقة كل يوم
بابا: 3علقات؟


أبو خديجة: اه
بابا: والله انا فخور بحضرتك ياابو خديجة

ويبصلى ويقولى...

-شايف يا سباى عمك كان بيعمل ايه.. عاوزك كده تبقى راجل زيه وترفع راسنا زيه
ويبص لابو خديجة ويقوله...

- بس حضرتك موش شايف ان 3 علقات كتير شوية

أبو خديجة: فعلا ياابو سباى هم كانوا كتير وعشان كده المسكينة مااستحملتش ورجعت فى يوم من الشغل مالقتهاش

بابا:ايه طفشت

أبو خديجة: لا ياابو سباى احنا ماعندناش ستات تطفش من اجوزها

بص له بابا قوى.. ورفع ايده زى التلميذ الشاطر وقال له ....

-يبقى اكيد راحت تجيب طابع بوستة..هههههههه

ونظر ابو خديجة لوالدى نظرة جعلته ينكمش فى الكرسى الذى يجلس عليه

ولتلطيف الموقف قلت لابو خديجة

-تخيل ياعمى واحد صاحبى حصل معاه نفس الموقف بس مراته بعد اسبوع من العلق اتكلت على الله.. هههههههه

ونظر لى ابو خديجة واغمض عينه وقال ...

-ماهو ده اللى حصل لام خديجة ...

بابا: ماتت بعد اول اسبوع من جوازكم

أبوخديجة:ايوه ربنا يرحمها

بابا:..انا اسف يعنى لو فيها أساءة أدب ...امال خديجة جت ازاى ؟
أبوخديجة: خديجة؟
-خديجة مين؟
بابا: خديجة ياحاج... انت بتنسى؟

أنا: خديجة ياعمى...خديجة بنتك

أ بوخديجة: بنتى انا؟
- ..خديجة

وسرح الراجل فى ملكوته وبرقت عينيه ببريق غريب وسرعان مااسترد وعيه وقال...

-اااااااااااه... قصدكم خديجة الشغالة


بابا: الشغالة؟

ماما: الشغالة؟

أنا: الشغالة؟








يتبع...............