انا العبد الذى كسب الذنوبا * وصدته الأماني أن يتوبــا
انا العبد الذى أضحى حزينا * على زلاته قلقا كئيبــــا

انا العبد الذى سطرت عليه * صحائف لم يخف فيها الرقيبـا
انا العبد المسئ عصيت سرا * فما لي الآن لا أبدى النحيبـا

انا العبد المفرط ضاع عمري * فلم أرع الشبيبة والمشيبـا
انا العبد الغريق بلج بحر * أصيح لربما ألقى مجيبا

انا العبد السقيم من الخطايا * وقد أقبلت التمس الطبيبا
انا العبد المخلف عن أناس *حووا من كل معروف نصيبا

انا المضطر أرجو منك عفوا *ومن يرجو رضاك فلن يخيبا
انا المقطوع فارحمني وصلني * ويسر منك لي فرجا قريبا


فيا اسفى على عمر تقضى *ولم اكسب به إلا الذنوبا
واحذر أن يعاجلني ممات *يحير هول مصرعه اللبيبا

ويا حزناه من حشري ونشرى * بيوم يجعل الولدان شيبا
تفطرت السماء به ومارت * وأصبحت الجبال به كثيبا

ويا خجلاه من قبح اكتسابي * إذا ما أبدت الصحف العيوبا
وذلة موقف وحساب عدل * أكون به على نفسي حسيبا

إذا ما قمت حيراناً ظميا * حسير الطرف عرياناً سليبا
ويا حذراه من نار تلظى * اذا زفرت وأقلقت القلوبا


فسامح هفوتي وأجب دعائي * فإنك لم تزل أبداً مجيبا
وشفِّع فيّ خير الخلق طراً * نبياً لم يزل أبداً حبيبا

منقول