يعتبر الحمل حالة طبيعية تمر بها المرأة وهذه الحالة تتبعها مجموعة من التغييرات الهرمونية والنفسية والتي تعتبر تغييرات طبيعية بالنسبة للحامل إلا أنها يمكن أن تتحول إلى تغيرات مرضية في حالة عدم مراعاة الحامل لوضعها الجديد . حيث أن للحمل تأثيرات على جسم الحامل بشكل عام ومنها ما يتعلق بصحة الفم والأسنان كالنخر والتهاب اللثة وغيرها .


الأخطاء الشائعة عن الحمل والأسنان :



هناك بعض المعتقدات الخاطئة والشائعة بين الناس حول الأسنان والحمل مثل أن الحامل يجب أن تفقد سناً مع كل حمل ، أو أنها تفقد عنصر الكالسيوم من الأسنان نتيجة تحلله عند حاجة الجنين لهذا العنصر ، كذلك من الأخطاء الشائعة اعتبار نزف اللثة والأورام اللثوية أمراً طبيعياً يصيب كل حامل . حيث أن هذه المشكلات لا ترافق بالضرورة كل حامل ولكن عند حدوثها فإنه يكون لها أسبابها المرضية .



النخر السني والحمل :


إن الحمل ليس هو السبب المباشر لنخر الأسنان عند الحامل حيث أنه يحدث نتيجة تعرض الأسنان للأحماض المفروزة عن طريق الجراثيم المكونة للبلاك والتي تخمر فضلات الطعام المتراكمة على الأسنان وخاصة الكربوهيدرات والسكريات وتكون الحامض المدمر للسن.


ولهذا فلا غنى عن استخدام معجون الأسنان المحتوي على الفلورايد و استخدام الخيط السني يومياً وبالطريقة الصحيحة.



التهاب اللثة الحملي :

لا يعتبر الحمل بحد ذاته سبباً للإصابة بالأمراض اللثوية ولكن قابلية الإصابة بهذه الأمراض تزداد أثناء الحمل بسبب التغيرات الهرمونية ويساعد على حدوث ذلك عند الحامل سوء العناية بصحة الفم والأسنان ووجود بعض الرواسب الكلسية والتركيبات السنية والحشوات.



الورم الحملي :


هو تطور لالتهاب اللثة الحملي وقد يكون في منطقة واحدة أو في عدة مناطق وتزداد الحالة سوءاً بإهمال العناية بصحة الفم والأسنان .



وللوقاية منها يجب إزالة الرواسب الكلسية عند طبيب الأسنان وتدليك اللثة يومياً وتنظيف الأسنان بالفرشاة واستعمال الخيوط السنية والمضامض الفموية.



* غذاء الحامل والأسنان :


لاهتمامنا بوقاية الحامل من كافة المؤثرات السلبية التي تؤثر على أسنانها و أسنان جنينها فلا بد من التركيز على اهتمام الحامل بغذائها المتوازن خلال أشهر الحمل مما يؤثر على براعم أسنان الجنين والتي تكون في طور التكوين خلال الشهر الثالث إلى السادس من الحمل ولذلك من الضروري أن يحتوي غذاء الحامل على فيتامين ا ، ج ، د والبروتينات والفوسفور والكالسيوم كما أن هناك ضرورة لتناول اللحوم والأسماك والخضروات والفواكه بشكل متوازن .



نصائح وإرشادات للحامل :


1- استخدام فرشاة الأسنان والمعجون الذي يحتوي على الفلورايد مرتين على الأقل يومياً وبالطريقة الصحيحة .

2- استخدام الخيط السني كل يوم واستعمال المضامض الفموية.

3- الاهتمام بنوعية الطعام وبالكمية المناسبة .

4- المراجعة الدورية لطبيب الأسنان و ذلك للكشف الدوري و لإزالة الرواسب الكلسية.



إرشادات حول العناية بالأسنان اللبنية للطفل:



1- استعملي شاش معقم لطفلك قبل بزوغ أسنانه لتنظيف الفم بعد الرضاعة.

2- احرصي على تنظيف أسنان طفلك بفرشاة مبلولة بالماء عند بزوغ أول أسنانه وعليك تثبيت رأسه عند استعمال الفرشاة.

3- نظفي أسنان طفلك مرة على الأقل يومياً وذلك باستخدام فرشاة أسنان خاصة وطرية ومن نوع جيد.

4- عند بزوغ أسنان طفلك اللبنية فمن المفيد استعمال معجون أسنان يحتوي على الفلورايد ولكن استخدميه بكميات قليلة للغاية.

5- لا تضيفي المواد السكرية في رضاعة طفلك لأنه يضر بأسنانه.

6- إذا مص طفلك إصبعه فإنك بذلك تعرضين أسنان طفلك للاعوجاج والانحراف.