أظهرت دراسة قام بها باحثون من "جامعة ولاية أوهايو" الأمريكية أن الطماطم ذات اللون البرتقالي والمعروفة باسم (التانجرين)، لها فوائد صحية أكبر مقارنة بالأصناف الأخرى من الطماطم من جهة تأثيرها في مقاومة العديد من الأمراض.

وبينت الدراسة أن طماطم (التانجرين) البرتقالية اللون، تحوي أنواعًا من مواد "الليكوبين" يمكن امتصاصها بشكل أفضل من قبل الجسم، مقارنة مع نظيراتها الموجودة في الطماطم الحمراء اللون، على الرغم من أن الأخيرة تحوي كميات أكبر من تلك المواد.

ويوضح المختصون بأن "الليكوبين" هي من المواد المضادة للتأكسد، وتتبع عائلة الكاروتينويدات التي تمنح اللون لثمار الفاكهة والخضروات، كما تمتاز الكاروتينويدات بفوائدها الصحية في مجال خفض مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، الأمراض السرطانية.

وأجرى فريق الباحثين دراسة خضع لها 12 شخصًا، حيث امتنعوا عن تناول الطماطم والمواد الغنية بالبيتا - كاروتين مدة ثلاثة عشر يومًا قبل البدء بالتجارب. ومن ثم قدم إليهم خلال الدراسة نوعين من صلصة الطماطم، الأولى تم تحضيرها باستخدام الطماطم الغنية بالبيتا- كاروتين، والأخرى صنعت من أحد أنواع طماطم "التانجرين" التي زرعت من قبل الباحثين لأغراض الدراسة.

كما تضمنت الدراسة إجراء فحوص لقياس مستوى مواد "الليكوبين" والبيتا - كاروتين في الدم على عدة مراحل، فقد جمعت العينات من الأفراد عقب تناولهم الطعام مباشرة، وفي كل ساعة انقضت بعد انتهائهم من تناول الوجبات وحتى مرور عشر ساعات على ذلك.

وتشير نتائج الدراسة التي نشرتها دورية "الكيمياء الزراعية والغذائية" في عددها الأخير إلى أن مواد الليكوبين الموجودة في طماطم (التانجرين) البرتقالية اللون، تم امتصاصها بشكل أفضل من قبل الجسم بنحو مرتين ونصف مقارنة مع النوع الآخر.

ووفقاً لقول الباحثين فعلى الرغم من أن الطماطم الحمراء تعد أغنى بمواد الليكوبين مقارنة مع طماطم "التانجرين" البرتقالية، إلا أن الأخيرة تحوي المواد بشكل مركبات يسهل امتصاصها من قبل الجسم ما يجعلها ذو فائدة أكبر في هذا المجال.


مفكرة الاسلام