هل تعلمين أن الثوم ينشط الجسم ويعالج الأرق..؟


الثوم..هذه النبتة الغريبة، يوما بعد يوم تكتشف الأبحاث مدى غناها بالعديد من المواد المعالجة والمنشطة والمقوية للجسم وللجهاز المناعي، كان آخر ما توصلت إليه هذه الأبحاث هو اكتشاف مدى فاعليته العجيبة في معالجة الأرق وصعوبة النوم، فهو خير منشط للجسم بعد الإجهاد وخير ما يجعلك تنعمين بنوم عميق وهادئ

ويعمل كلاً من العسل والثوم على تنشيط الجسم بعد تعرضه للإجهاد، ويمكنكِ علاج الأرق عن طريق أخذ ستة فصوص من الثوم يومياً موزعة على ثلاث وجبات، ويشرب بعدها مباشرة ملعقة إلى ملعقتين كبيرتين من عسل نقي والهدف من ذلك إزالة رائحة الثوم وتوليد الطاقة لديكِ وهو منشط جسماني جيد. إلا أنه ومن جهة أخرى، فهناك العديد من الأطعمة التي تسبب رائحة فم كريهة، ومنها الأطعمة كثيرة التوابل، مثل البصل والثوم، والبصل على سبيل المثال، يتم امتصاصه في المعدة ثم تنبعث رائحته من الرئتين.

وأظهرت الدراسات بأن رائحة الثوم فعالة جداً، بحيث إذا فركتها على باطن القدم فستظهر الرائحة في النفس. كذلك تعتبر القهوة من المشروبات القوية التي يمكن أن تبقى في النفس لمدة أقصاها 72 ساعة بعد الهضم.. ولكن كَيف نسيطر على رائحة الفم الكريهة؟..

من المهم العناية بنظافة الفم جيداً، مثل تنظيف أسنانك على الأقل مرتين في اليوم بالفرشاة وبالخيط. لتخفيف الرائحة، نظف أسنانك بالمعجون وبمشطة اللسان، وهي أداة بلاستيكية تقشر البكتيريا الموجودة على اللسان. يمكنك أيضا مضغ علكة خالية من السكر. وإذا كان عندك طقم أسنان أو جسر قابل للفصل، نظفيه بشكل كامل قبل إعادة وضعه في فمك. كما يمكنك استعمال سائل تنظيف الفم، ومزيل الرائحة. وأخيرا تحدث مع طبيب أسنانك حول مشكلتك.

نقلا عن منارة المرأة