من غير كلام انت زهرة الموهوبين ف النجع


في زمن تقلصت فيه المشاعر

وعجز الإنسان عن اختيار من يحبه

وتداخلت الأحاسيس بين الحب والكراهية

أجمع الجميع وقرر المقررون بمحاكمة الحب...

وقف الحب داخل القفص وحيداً

شاحباَ وجهه... شارداً ذهنه

لا يدري ماذا سيكون مصيره

وهو بين القضبان

تمر عليه الدقائق

وكأنها دهور طويلة

إنه ينتظر دخول العقل

قاضي هذه المحاكمة

ليحكم في الاتهام الذي وجهته له


قلوب العاشقين


كان من ضمن حضور هذه المحاكمة

الود وكان حزيناَ مهموماَ

والعشق الذي أعتلى الخوف ملامح وجهه

فلو حدث للحب أي مكروه

ستكون هذه هي النهاية بالنسبة له

أما الكراهية فقد أتت إلى المحاكمة

يملؤها الحقد ويعلو وجهها الفرحة والشماتة

فإعدام الحب معناه انتصارها

في معركتها الدائمة ضد الحب

دخل العقل إلى القاعة

ووقف جميع الحضور احتراماً له

ثم جلس وتبعه الحضور في الجلوس

ثم قال بصوت هادئ يملؤه الوقار

ليتقدم دفاع قلوب العاشقين

قالــــــــــــــــــــــ ت القـــــــــــــــلوب

أنا سأتكلم بنفسي

أيها الـــــــــعـــــــــــقـ ــــــــــــل

إن هذا الحب قد تسبب

في دخول الهم والحزن إلينا

وفي حيرة وسهر أصحابنا

فكم أذاقهم ويلاته... وطعم ناره

وكم أذاقنا الضنى والألم

سيدي العقل الحكيم

لقد تسبب ضعفنا أمامه

في ضياع أحلامنا

والحكم لك... فأنقذنا بعدلك مما أصبحت عليه حالنا

سأل العقل الحب

ما رأيك في هذا الكلام

أهو صدق... أم مجرد أوهام؟؟

قـــــــــــــال الحــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــب



أيها الـــــــــعــــــــقــــ ــــل الـــــــــحـــــــــــكـ ــــــــيــــــ ــــم

أنني برئ مما وجه إلي

فأنا روح الحياة ولا يمكن تصور الحياة بدوني

وأنت أيها العقل تعلم

أن دوام الحال شيئا محال

فهل تريد هذه القلوب أن تعيش سعيدة دوماً؟

سيدي العقل

أن حدوث أي مكروه أو حزن للقلوب

فمما لا شك فيه إنها المسئول الأول عنه

فهي من يختار من تحب

ولست أنا

سيدي العقل الحكيم

ما عندي من كلمات قد سردته

ومع احترامي وتوقيري لك أوجزته

فأحكم بحكمك

وأنا على أتم اليقين بعدلك


قـــــــــــــــال الـــــــــــعـــــــــــ قــــــــــــل


الحكم بعد المداولة

فساد المكان صمت وترقب

ولم يمر الكثير من الوقت

إلا وكان العقل بداخل القاعة مرة أخرى

فقـــــــــــــــــــــــ ـــــــــــال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

بعدما سمعت ما قالته قلوب العاشقين

وما قاله الحب

وبعد استشارتي للمشاعر والأحاسيس

جئتكم بما هو آت

أنت أيها الحب

فإن ما عاش فيه العاشقين

من حزن وهم وأسي

فليس لك أي ذنب فيه

وأنتي أيتها القلوب

أحسني اختيارك

ولا تسلمي هواك مرة أخري لمن لا يستحق

ولا تلقي باللوم على من لا يستحق اللوم

وحكمي هو


براءة الحــــــــــــــــــــــ ـــب مما وجه إليه


م ن ق و ل