إن اللغة العربية تأخرت في انتشارها وحتى في مصر انتشر الدين الاسلامي واللغة العربية بعد 500 سنة حيث كانت

اللغة السائدة هي اللغة القبطية واستعان عمرو بن العاص بمترجم عند دخوله مصر ولنشر الدين واللغة قام الوليد بن عبدالملك

بفرض بعض الشروط منها الذي يريد الاحتفاظ بارضه عليه ان يسلم والذي يريد رخصة معينة عليه تعلم اللغة

العربية واما في النوبة فان اللغة العربية وتعاليم الدين الاسلامي كانت تتم عن طريق التجار العرب ولكن

الانتشار الحقيقي للاسلام فكان في عهد الفاطمية فعندما فتح المعز لدين الله الفاطمي مصر اتجه الى النوبة

واختار احد الكنوز كداعية اسلامي هو عبدالله بن احمد بن سليم الاسواني الذي وجد الجميع مسيحيين

وقابل ملك علوة فوجد فيها عددا من المسلمين فنشر بها بعض الدعاة وجدد معاهدة البقط والعصر الفاطمي

شهد قيام امارة عربية نوبية اتخذت مدينة اسوان مركزا لها وامتد نفوذها جنوبا في ارض مريس هذه الامارة

اسسها عرب ربيعة بزعامة ابي مروان بشر بن اسحق وقد خلفه على زعامة القبيلة ابن عمه ربيعة من

النوبيين وقد تزوجوا من بنات رؤسائهم واستفادوا من الأعراف السائدة آنذاك في بلاد النوبة في توريث

ابن البنت للحكم ونجحوا في مصاهرة الأسر الحاكمة فانتقل الحكم لأبنائهم وأحفادهم فيما بعد..والراجح

ان هذه العشيرة كونت طبقة حاكمة خضع لها النوبيون من اهل مريس الذين زال عنهم السلطان الفعلي

لملك النوبة المسيحي ولاسيما بعد ان تحول معظمهم الى الاسلام
وفى العصر الأيوبي وأثناء حكم صلاح الدين الأيوبي الذي اخذ ولاية مصر من الفاطميين حكم 88 سنة

هو وحلفاؤه الذين حاربوا النوبيين خاصة توران شاه فوصلت جيوشه الى منطقة ابريم وقد عارض النوبيون

حكم صلاح الدين لحبهم الشديد للفاطميين خاصة بني الكتر الذين قاموا بنشر الدين الاسلامي بين النوبيين

وفي ابريم تحصن النوبيون وقبلها دارت حرب كبيرة في منطقة بين الصورين بالموسكي وفي النهاية سلمت

جيوش صلاح الدين ابريم إلى اقطاعي كبير يدعى ابراهيم الكردي ولانشغال الأيوبيين بالحروب الصليبية انقطعوا

عن النوبة ثم جاء المماليك وتم تحديد معاهدة البقط وتم ارسال حملة عام 1317م إلى دنقلا لضرب

الملك المسيحي النوبي ووضعوا بدلا عنه ملك كتري يدعى نصر الدين بن شجاع ومن الهجرات العربية

التي اندفعت الى النوبة في العصر المملوكي هجرة جهينة وهي واحدة من خليط القبائل العدنانية والقحطانية

وبطونها المختلفة.وهكذا انتشر الاسلام في بلاد النوبة دون حد السيف كما حدث في بلاد أخرى كثيرة ولعدم

استطاعة العرب فتح بلاد النوبة اتجهوا غربا حتى المحيط الاطلسي.
والهجرات العربية والتجار العرب هم أصحاب الفضل الأول في انتشار الاسلام في بلاد النوبة وان كان

الانتشار تم بشكل بطيء واستغرق وقتا طويلا منذ حملات عمرو وعبدالله بن سعد بداية القرن الرابع

عشر الميلادي واكتملت ظاهرة انتشار الاسلام في القرن الخامس عشر الميلادي.

لقد عاش الأنسان النوبى فى هذه المنطقة على مر آلاف السنين وفى الحفريات وأكتشافات علماء الآثار أبلغ دليل

على ذلك لقد كانت أرض النوبة فى فترات من الزمن ممرا للجيوش ومسرحا للحروب بداية من فتوح السودان

والحملات المتتالية فى عصر محمد على وخلفائه وخلال أحداث الثورة المهدية ثم حملة الدراويش على مصر

بقيادة ود النجومى والتى أنتهت فى توشكى فى القرن التاسع عشر