تنتظر المرأة اليوم الذي ستصبح فيه أماً بفارغ الصبر, وهي تكون في أعلى درجات السعادة والفرح عندما تعلم بحملها وبأن جنين صغير يتكون ويكبر داخل رحمها, ولكن في بعض الحالات قد لا تكتمل هذه السعادة وتصاب المرأة بالإجهاض الذي يفقدها طفل المستقبل المنتظر.

ولقد أكدت إحدى الدراسات الحديثة بأن المرأة النحيلة هي أكثر عرضة للإصابة بالإجهاض وذلك لدى مقارنتها مع اللواتي يتمتعن بأوزان طبيعية, وإن حوالي 72% من السيدات النحيلات عرضة للإصابة بالإجهاض خلال الأشهر الأولى من حملهن.

كما أشار القائمين على الدراسة إلى أنهم لم يتمكنوا من التوصل إلى كافة المعلومات التي تساعد على فهم سبب إجهاض السيدات النحيلات فهماً كاملاً, ولكن نتائج الدراسة يمكنها أن تساعد على التقليل من حالات الإجهاض بسبب انخفاض وزن المرأة الحامل.

هذا بالإضافة إلى إتباع نظام غذائي يشتمل على الخضراوات والفواكه والشوكولاته, وتناول الفيتامينات الضرورية التي تساعد على التقليل من نسبة التعرض للإجهاض.

كما أن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى فقدان الجنين أثناء الحمل غير سبب النحافة المفرطة للمرأة الحامل, وبعض هذه الأسباب وراثية أو صحية وقد يكون التدخين أو الكافيين أحد أهم الأسباب, ولكن المياه المعقمة بعيدة كل البعد عن مثل هذه التهمة.

وذلك حسب دراسة أمريكية نفت وجود أي علاقة ما بين المركبات التي تنتج عن تعقيم المياه والتي تتواجد في مياه الصنابير أو عبوات المياه المعقمة, وزيادة تعرض المرأة الحامل للإجهاض.

وشملت الدراسة 2409سيدة جميعهن في المراحل الأولى من الحمل, وقد تم تحليل عينات من مياه الصنابير, وتقيم طريقة الاستخدام, وعوامل الخطورة بالنسبة للإجهاض عند كل منهن.

فتبين أن حالات الإجهاض التي سجلت خلال الدراسة لم ترتبط بزيادة تناول المياه المعقمة, مع العلم أنه تم التعرض لكميات عالية من المركبات الناتجة عن تعقيم المياه, ورغم هذا لم يرتبط هذا الأمر بحدوث الإجهاض.


رجوع إلى قائمة المواضيع


معلومات مفيدة
لعب الأطفال عبث أم استكـشا ف؟؟
البدانة لدى الأطفال
زرع الإسلام في نفوس الأبناء
نوبات الغضب


الضغط النفسي يؤثر على الجنين
مشاكل الحمل
متى يجب زيارة الطبيبة؟
الكشف عن أعراض ما قبل التشنج الحملى
قبل الحمل ... لا بعده