مقعد فى الحديقه!!!
على ذلك المقعد الفارغ وسط الحديقة,لا أدري لماذا تخيلتك جالسه تحدقين الى بعينين ضاحكتين جميلتين...
مرتديه ثوبا ورديا ليس ككل الأثواب...هادئة كنسمات الصباح على غير كعادتك...!!!
أنظر اليك مليا فلا تسئم عيناي من النظر إلى ذلك
الوجه و تلك الإبتسامة التي أراهما لأول مرة..!!
كنت أراكى تقتربين مني خطوة ..خطوة,وفي يدك وردة لتهديها إلي على ما اظن..!!؟؟
كان كل شيء من حولي جميلاً و غريباً أجمل مما يتخيله إنسان..و أغرب مما يتقبله عقل..!!!
قبل أن تصلي إليّ و في لحظات قليلة ,تبدل كل شيء ..!!
نظرت إلى السماء فإذا بغيمة سوداء كبيرة تحجب ضوء الشمس .؛
ليحل الظلام في تلك الحديقة...و يختفي ذلك المقعد الذي كنت جالسة عليه!!
وتتبدل ألوان الورود لتصبح بلا ألوان!!!!
حينها أيقنت أنني كنت أتخيل..!!و أنك غير موجودة..!!
لأعود من جديد وفي قلبي غصة أخرى للقهر و العذاب...وعدم السكون..!
إنها عبثية الحياة،تصفعني بخيبة لم أكن أتوقعها في تلك اللحظات الرائعة..!!
و تضعني في ساحة الألم الأزلي.....