الايمان ينبوع السعادة ليست السعادة في وفرة المال

ولا سطوة الجاه ولا كثرة الولد

السعادة شيء يشعر به الإنسان بين جوانحه

صفاء نفس وطمأنينة قلب وانشراح صدر وراحة ضمير

وإذا كانت السعادة شجرة منبتها النفس البشرية والقلب الإنساني

فإن الإيمان بالله وبالدار الآخرة هو ماؤها وغذاؤها وهواؤها

حسبك من السعادة في الدنيا

ضمير نقي .. ونفس هادئة .. وقلب شريف

واليكم هذه القصه

يروى أن زوجا غاضب زوجته

فقال لها متوعدا لأشقينك

قالت الزوجة في هدوء

لا تستطيع أن تشقيني ، كما لا تملك أن تسعدني

فقال الزوج وكيف لا أستطيع ؟

فقالت الزوجة

لو كانت السعادة في راتب لقطعته عني

أو زينة من الحلي والحلل لحرمتني منها

ولكنها في شيء لا تملكه أنت ولا الناس أجمعون

فقال الزوج في دهشة وما هو ؟

قالت الزوجة

في يقين إني أجد سعادتي في إيماني

وإيماني في قلبي

وقلبي لا سلطان لأحد عليه غير ربي


منقول