رسالة
من تحت خط الفقر

حضرة صاحب الفخامة الرئيس سعيد محمود محمد أحمد جمال حسنى مبارك
أما بعد :
فخامة الرئيس : أثناء عبثى ببعض أوراق صفراء وجدتها ضمن مقتنيات عائلتى ، وجدت ورقة بخط يد أبى جد جدى – و بالمناسبة اسمه مصطفى و كان معاصرا لأبى جد جد فخامتكم : المغفور له فخامة الرئيس محمد حسنى مبارك – و وجدت فى هذه الورقة الصفراء ادعاء بأنه كان لدى مصر آنذاك شيئ اسمه " لحمة " يستخرج من حيوانات كانت تسمى الجاموس و البقر و الخراف ، فذهبت على الفور إلى دار المحفوظات بقلعة حسنى ميارك للبحث و التنقيب ، فلم أجد أثرا يثبت صحة هذا الادعاء .
و إنه لمما أثار حفيظتى على شعب مصر الذى كان يعيش حينذاك أنهم كانوا من السفاهة بحيث كانوا يطعمون المواشى و البهائم برسيما !! هذا الذى يعتبر اليوم الوجبة الرئيسية على موائدنا نحن شعبك - شعب مصر العظيمة !!
أتوجه إلى فخامتكم بالرجاء بإصدار تعليماتكم إلى مؤرخيكم و علماء آثاركم النزهاء بالبحث و التحرى و إلقاء الضوء على هاتين المشكلتين : هل كان فعلا هناك ما يسمى لحمة ؟ .. هل بلغ الشعب حينذاك من البلاهة بحيث يقدم البرسيم غذاء للماشية ؟


و تفضلوا فخامتكم بقبول فائق التبجيل ،،،

مقدمه
عمرو ابراهيم على يوسف اسلام مصطفى سلام
تحريرا فى :
الأحــــد 17 من ذى الكوارث سنة 252 مباركية
الموافق 39 من ذى القعدة سنة 1659 هجرية
1 من يناير سنة 2232 ميلادية

منقووووووول