إلى مَن أراد أن يهجر معصيته فتكالبت على باب طاعته شياطين الإنس والجن تقعده، فلم يجد مثل "علي" ينام مكانه..
إلى مَن جهز الزاد والراحلة فلم يجد صديقًا مثل "أبي بكر" يرافقه..
إلى مَن فرَّ بدينه وخُلُقه، فخرج وراءه القوم يطلبونه فلم يجد غارًا يأويه..
إلى مَن تاهت نفوسهم في صحراء المعاصي، فلم يجدوا دليلاً يبصرهم..
إلى الذي خرج يسعى ويُجاهد فجاءَه "سراقة" هذا الزمان يطلبه..
إلى المجاهد الذي خرج بنفسه وترك الأهل والديار، فقعد الشيطان في طريقه، يقول له: "أتترك دين آبائك وأهلك ودارك".
إليكم جميعًا هذه الكلمات لعلها تكون سبيلاً يروي ظمأ العطاشى في هجير ذلك العصر، أو
تكون حداءً لقافلة نسير بها إلى رحاب النبي إلى ضياء الموكب..

- هجرة ولا "صدِّيقَ" لها:
هجرتنا هجرة قلوب، ولكن
أين "صدِّيق" هذا الزمان، الذي يعين على نوائب الدهر، ويبذل كلَّ ماله من أجل الله؟
أين "صدِّيق" عصرنا، الذي يقف ويقول: "أينقص الدين وأنا حي !!!؟ "

** إلا تنصروه فقد نصره الله:
إلا تنصروه فقد نصره الله.. قالها الله -عز وجل- يوم أن تثاقل بعض المؤمنين عن الخروج في سبيل الله، فذكَّرهم بأنَّ النصر من عند الله، فيا شباب الإسلام،
إلا تنصروا هذا الدين فقد نصره الله..
إلا تنصروا محمدًا- صلى الله عليه وسلم- فقد نصره الله..!!
إلا تنصروا دين الله- بإقامة شرعِه- وتنصروا فرائضَه- بتأديتها- فإنَّ اللهَ ينصرُه.. ?وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللهِ?
دين الله غالب، وشمسه مشرقة لا محالةَ،

ولكن.......
أين أنت..؟!
أليس لك دور ومكان؟!
أليست لك مهمة؟!
ألست مسلمًا؟
أوَ لَست على الحق؟!
ألستَ وريث الرسالة وإليك وصلت الأمانة؟!
فأين دورك من نصرة دينه ورسالته؟

- ألم يأن للذين آمنوا أن يهاجروا..؟!
ألم يأن لشبابنا أن يهاجروا من كل مظاهر بعدهم عن دينهم..؟
ألم يأن لهم أن يهجروا الإسراف ويتحلَّوا بالاقتصاد في الإنفاق والبُعد عن التبذير وإضاعة المال..؟
ألم يأن لشبابنا أن يتخلَّوا عن إضاعة الوقت فيما لا يفيد..؟
ويتحلَّوا بحُسن اغتنام الوقت.. "اغتنم فراغك قبل شغلك وشبابك قبل هرمك"..
ألم يأن لشبابنا أن يهجروا النظر إلى ما حرَّم الله في الشوارع والتلفاز وغيرهما،
وأن يتحلوا بغض البصر؛ فمن صان عرض غيره صان الله عرضه..؟
ألم يأن لشبابنا أن يهاجروا الكسل إلى الهمة وسمائها، وأن يهجروا التواني إلى الجد والنشاط..؟
ألم يأن للشباب أن يتخلَّوا عن (شلة) السوء من الأصدقاء، ويهاجروا إلى مَن اقتدَوا بأبي بكر..؟
ألم يأن لشباب الإسلام أن يتخلَّوا عن الفوضى والإهمال وعدم الانضباط في الحياة إلى التحلِّي بالنظام والاستقامة والانضباط والترتيب؛ فإنَّ المسلم منظمٌ في شئونه، حريصٌ على وقته.

استمع إلى كلام رسولك- صلى الله عليه وسلم- وهو يبين لك حقيقتك في هذه الحياة، فعن ابن عمر- رضي الله عنه- قال: أخذ رسول الله- صلى الله عليه وسلم- بمنكبَيَّ فقال: "كن في الدنيا كأنَّك غريب أو عابر سبيل"، وكان ابن عمر يقول: "إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك" (أخرجه البخاري)

قال أبو بكر الصديق- رضي الله عنه-: "إنكم تغدون وتروحون إلى أجل قد غُيِّب عنكم علمه، فإن استطعتم ألا يمضي هذا الأجل إلا وأنتم في عمل صالح فافعلوا"، وقال عمر رضي الله عنه: "حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أعمالكم قبل أن توزن لكم، وتأهَّبوا للعرض الأكبر على الله.. ?يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لاَ تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ?

حري بكم يا شباب الإسلام، أن تقفوا مع أنفسكم وقفةً جادة للمراجعة والمحاسبة
ماذا قدمتم لدينكم؟
ماذا أضفتم لرصيدكم العلمي؟
ماذا قدمتم للمجتمع وللناس؟
هل ازددتم قربًا من الله؟
هل ازددتم تمسكًا بسنة نبيكم؟
هل اكتشفتم الطاقة التي وضعها الله في داخلكم؟
هل تخلصتم من عاداتكم السيئة؟ هل تخلقتم بخُلُق جديد؟
هل جددت التوبة مع الله؟ هل لو كان هذا آخر عام لك في الدنيا فستكون مستعدًا للقاء الله؟
وما هذه الأيام إلا مراحــل يحث بها داع إلى الموت قاصد
وأعجب شيء لو تأملت أننا منـازل تطوى والمسافـر قاعـد