صلته لرحمه

قوله (ص) في ابي العاص بن امية وكان مشركا ظالما قبل اسلامه وعندما اسلم أحسن خلقه فقال فيه وهو مشرك " ان آل ابي فلان ليسوا باوليائي غير ان لهم رحما سأصلها "
- قال ابو الطفيل : " رأيت النبي (ص) وانا غلام ، قد بسط رداءه لامرأة فجلست عليه ،فقلت من هذه قلوا أمه التي ارضعته
- صلاته بأمامة بنت زينب ابنته رضي الله عنها اذا كان يحملها علي عاتقه وهو يصلي ،فاذا سجد وضعها ،واذا قام حملها علي عاتقه فهذا من مظاهر صلة الرحم
- كان (ص) يبعث الي ثويبة مولاة ابي لهب مرضعته بكسوة ،فلما ماتت سأل " من بقي من قرابتها " فقيل لا أحد ، ولو قيل بقي فلانه او فلان لوصلهما قياما بواجب صلة الارحام فصلي الله عليك وسلم يا حبيبي يا رسول الله