أمريكا



نصحو إذا شاءت لنا أمريكا و ننام إذا شاءت لنا أمريكا


طفل وديع نحن في أحضانها رحماك يا أماه يا أمريكا


البر عادتنا و كيف نعقها



و جميع ما نرجوه من أمريكا


القمح و الجبن اللذيذ هدية



و ( المالبورو ) من ندى أمريكا


و نرى الجنان تزينت و تهيأت



من تحت أرجل أمنا أمريكا


ما ضرنا شمس يدوم غيابها



إن أشرق الدولار من أمريكا


إيماننا أن القضاء قضاؤها



من ذا يعارض إن قضت أمريكا


ولها نحج.......... و بيتها يحلو لنا



فيه الطواف على ثرى أمريكا


نجثو لرجليها و رأس فخارنا



ألا تمانع أمنا أمريكا


نحن لأمريكا ..و أمريكا لنا



أحسبت أمريكا لها أمريكا ؟


صرنا و أمريكا كجسم واحد



حتى نسينا: أينا أمريكا؟


فإذا صحونا لم تلد أحلامنا



إلا مزيد اليأس من أمريكا


الطالبون من الأفاعي بلسما



كالراغبين الخير من أمريكا


و الشاربون من السراب غبوقهم



كالآملين العدل من أمريكا





يا أيها الطفل المدجج بالحصى



أغنتك عما أنتجت أمريكا


الخوف منا يا بني فلا تخف



من كيد إسرائيل أو أمريكا


خمسون عاما و الوصي يبيعكم



في سوق لندن ثم في أمريكا


كيد العدو يهون ألفي مرة



عن غدر خل عاشق أمريكا


ما بال إسرائيل تنكر فضلنا



و تقول : كل الخير في أمريكا ؟


لو أنصفت شهدت بأنا دائما



نعطي المزيد و قصرت أمريكا


من صان إسرائيل في أزماتها



كي تطمئن ؟ انحن أم أمريكا؟


و حدود إسرائيل من حراسها ؟



من كل غاز نحن أم أمريكا ؟


من حل بالإفساد عزم شبابنا



كي لا يهدوا ما بنت أمريكا ؟





و معاول التمزيق بين شعوبنا



من صنعنا هل أنكرت أمريكا ؟


و ندين بالإرهاب طالب حقه



حتى يتوب ولو بغت أمريكا


بأبي رغال يقتدي أحفاده



وحفيد أبرهة أبو أمريكا


عقد مريب بينهم قد صاغه



الماسون ..بل صهيون .. بل أمريكا


يا أيها الحجر المبارك قل لنا:



من ربنا؟ الله أم أمريكا


يا أيها الطفل البصير بدائنا



من خصمنا الشيطان أم أمريكا ؟


في كمب ديفيد قد زنت بكرامتي



ومحت بقايا عفتي أمريكا


فرعون هذا العصر رب مدعي



صنم كبير.... انه أمريكا


قارون هذا العصر في خيلائه



والفظ في جبروته أمريكا


نيرون هذا العصر تحصد متعة



من بؤس كل شعوبنا أمريكا


و سمعت روسيا تنادينا و قد



ضمنت لنا الإنقاذ من أمريكا


فهرعت أجلو الحق من مذياعها



فسمعت من ( مسكو ) : هنا أمريكا


فجريت نحوك يا بني مؤملا



بك لا بروسيا و لا أمريكا


لا .. لليسار و لليمين فإنهم



أنياب أفعى رأسها أمريكا


فاقصف و دمر بالحجارة و اخترق



حصن الزجاج فانه أمريكا


ارجم فان الرجم خير عبادة



تخزي بها إبليس بل أمريكا


يدعونك المجنون يا طفل الفدا



والعقل أن ترجوا رضا أمريكا


جنوا شباب الجيل جنوا إنني



أهوى الجنون إذا كوى أمريكا


أكرم بجيل صاح عند هجومه:



أن لا نجوت إذا نجت أمريكا


ميعادنا حطين يا رامبو لكي



يحكي لكم ارناط عن أمريكا


ميعادنا اليرموك فارقب فتية



ثاروا لكي يرموك في أمريكا


ميعادنا القادسية .. بل لنا



في القدس وعد النصر يا أمريكا


يا أيها السارون في ليل الخنا



و الراضعون الذل من أمريكا


كسرى و قيصر ضلا في قبريهما



لحد يليق بأمكم أمريكا




منقول