قال الفرنسي روجيه لوميير المدير الفني للمنتخب التونسي لكرة القدم إن غانا ومصر وكوت ديفوار وبدرجة أقل السنغال وتونس هي أبرز المنتخبات المرشحة للفوز بكأس أمم أفريقيا 2008 بغانا.

وتوقع لوميير في مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس بالعاصمة تونس أن تشهد البطولة منافسات "حامية الوطيس" نظرا للمستوى العالي للمنتخبات المشاركة.

وأوضح لوميير أن 14 من بين 23 لاعبا تونسيا يشاركون لأول مرة مع منتخب تونس في كأس أفريقيا وأن خبرة المسابقات القارية تنقصهم "لكنهم عازمون على التحدي".

وأكد أن المجموعة الرابعة والتي تضم السنغال وجنوب أفريقيا وأنجولا مع تونس "ليست سهلة.. وعلينا تخطي الدور الأول.. وتحقيق انطلاقة طيبة في مباراتنا الأولى أمام السنغال سيسهل الأمور في المباراتين التاليتين أمام جنوب أفريقيا وأنجولا".

وأكد أنه ركز في المعسكر الأخير للفريق على الإعداد البدني الجيد للاعبيه حتى يكونوا في مستوى اللياقة البدنية العالية التي تميز البطولات الأفريقية.

ونفي لوميير أن يكون إلغاء عدة مباريات ودية للفريق أمام منتخبات المغرب ومصر وإيران وبنين وغينيا الاستوائية قد أثر على استعدادات المنتخب التونسي موضحا أن المباراتين الأخيرتين لمنتخبه مع فريقين من الدرجة الثانية بالدوري المحلي كانا مفيدين للغاية.

لكنه أقر بأن معنويات لاعبيه تأثرت بعد سجن زميلهم "تيجاني بلعيد" (المحترف بسلافيا براغ التشيكي) لارتكابه حادث بسيارته (في تونس) أسفر عن مقتل 3 أشخاص ولشن الصحافة التونسية حملة على بلعيد ووصف الواقعة بأنها "النقطة السوداء الوحيدة" خلال استعدادات المنتخب التونسي للبطولة.

ويسافر المنتخب التونسي غدا الجمعة على متن طائرة خاصة إلى غانا حيث يقيم خلال الدور الأول من البطولة بمدينة "تامالي".

وذكر الاتحاد التونسي كرة القدم التونسي إنه اضطر إلى تأجير "فيلا" بالمدينة المذكورة لإقامة اللاعبين والطاقم الفني لتعذر إيجاد إقامة بفندق.