قصيدة مؤثرة

وهي بعنوان (( قصيده شاب رثى نفسه وتوفي بعدها بيومين))

مؤثره جدا ..
.
.


جاني وانــا فــي وســط ربـعـي ونـاســي
جـانـي نشلـنـي مـثـل مــا يـنـشـل الـنــاس

****************************

مـنــي نــشــل روح تـشـيــل الـمـآســي
تشـكـي مــن ايــام الشـقـى تشـكـي الـيــاس
****************************
اثــر الالــم فــي سـكـره الـمــوت قـاســي
ماهالـنـي مـثـلـه وانـــا انـســان حســاس

****************************

جـابـوا كـفــن ابـيــض مـقـاسـه مـقـاسـي
ولـفـوا بــه الجـسـم المحـنـط مــع الـــراس

****************************

وشـالـونـي اربـــع بـالـنـعـش ومـتـواســي
علـيـه ومـغـطـى عـلــى جـسـمـي الـبــاس

****************************

وصـلــوا عـلــي وكـلـهـم فـــي مـآســي
ربـعـي ومعـهـم نــاس مــن كــل الاجـنــاس

***************************

يـاكـيـف ســـوا عقـبـنـا تـــاج راســــي
وامــي الحبيـبـه وش ســوى بـهــا الـيــاس

***************************

اسـمـع صــدى صـــوت يـهــز الـرواســي
قـولــو لـهــا لاتـلـطـم الـخــد يــانــاس

**************************

قـولـولـهـا حــــق وتـجـرعــت كــاســي
لاتـحـتـرق كـــل يـبــي يـجــرع الـكــاس

*************************

اصبـحـت فـــي قـبــري ولابـــه مـواســي
واسـمـع قـريــع نعـولـهـم يـــوم تـنــداس

**************************

مــن يــوم قـفـوا حـــل مـوثــق لـبـاسـي
وعـلــى رد الـــروح صـــوت بــالاجــراس

*************************

هـيـكـل غـريــب وقـــال لـيــه التـنـاسـي
صـوتـه رهـيـب وخـلـفـه اثـنـيـن حــراس

**************************

وقــف وقـــال ان كـنــت يـانـمـر نـاســي
هـــاذي هـــي اعـمـالـك تـقــدم بـكــراس

**************************

ومــن هــول ماشفـتـه وقــف شـعـر راســي
وانــهــارت اعـصـابــي ولاارد الانــفـــاس

**************************

يالـيـتـنـي فــكــرت قــبــل انـغـمـاســي
بالـغـفـلـه الــلــي منـتـهـاهـا لــلافــلاس

**************************

وفـزيـت مــن نـومـي عـلـى صــوت نـاسـي
واصــرخ واقــول الـمـوت وأحـــذر الـنــاس
*************************

((توفي قائل القصيده بعدها بيوميـن فـي حـادث مروري))

....قيل ان كاتب هذه القصيدة "نمر السحيمي" , رأى في المنام أنه حصل له حادث ورأى أنه يغسل ويكفن ثم يصلى عليه , فقام من النوم مذعوراً فكتب هذه القصيدة.

وأودعها في درج مكتبه ...ثم سبحان الله بعدها بيومين توفي بحادث..

.. وعند تفتيش مكتبه وجدوها فيه

رحمه الله رحمة واسعه ...


منقول