للاعبين في طريقة إحتفالهم بالأهداف مذاهب , فمنهم من يضع قبله علي الخاتم الذي هو في يده , ومنهم من يخلع القميص ويجري في كل إتجاه , ومنهم من يمسك بحذاءه ويتلاعب به , ومنهم من يجري إلي أقرب زميل له علي الدكة ليقبله , ومنهم من يسجد .

ولكن ولأنه أبو تريكة فكان إحتفاله بالهدف الأول الذي أحرزه في مرمي السودان مختلف بعض الشيء عن البقية


فلم يغفل نجم الكرة المصرية محمد أبوتريكة الذي سجل اليوم هدفين في مباراة منتخب بلاده أمام نظيره السوداني مايمر به أبناء الشعب الفلسطيني من حصار على غزة التي تحول نورها إلى ظلام دامس وعيشها إلى فقر وجوع .

فبعد تسجيله للهدف الثاني لمنتخب مصر خلع أبوتريكة قميصه ليظهر عبارة كتبها على قميصه الداخلي حملت : (تعاطفا مع غزة SYMPATHIZE WITH GHAZA) في إشارة منه لتذكير العالم أجمع والذي تتجه أعين جزء كبير منه لبطولة الأمم الأفريقية بمعاناة الشعب الفلسطيني .









ورغم أن حكم اللقاء أشهر البطاقة الصفراء لأبوتريكة بحجة منع الفيفا لاستخدام الشعارات السياسية في المباريات إلا أن أبوتريكة لقى صدى شعبيا واسعا في الأوساط العربية بكافة جنسياتها خاصة وأنه سبق وأن حمل شعار (نحن فداك يارسول الله) في البطولة الأفريقية الماضية اثر قضية الرسومات المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم آنذاك .










هذا وأشارت بعض الأخبار الصحفية ووسائل الإعلام إلى أن اللجنة المنظمة والاتحاد الأفريقي لكرة القدم قد يصدر قرارا بإيقاف أبوتريكة على خلفية هذه الحادثة .

من جهته اعتبر مراقبون عرب أن عقوبة الاتحاد الأفريقي لأبوتريكة فيما لو حصلت ستعتبر مجحفة وظالمة بإعتبار أن لاعبا غانا جون بينتسيل سبق وأن رفع علم الكيان الصهيوني في كأس العالم الأخيرة وتحديدا بعد فوز غانا على التشيك ولم يلقى أي عقوبة من الفيفا حينها .


وبالطبع لا يهم الإنذار . وفداك يا تريكة وهنيئا لك حصولك علي أشرف إنذار في العالم .