تمثل الشاشة واجهة التفاعل الاكثر اهمية مع الحاسب، فهي تتعامل مع العين ونعمة البصر، فاذا لم تكن الشاشة ناجحة على تأدية مهامها كأداة لعرض محتويات الحاسب من المعلومات والصور والبيانات ينتج عن ذلك ضررا يدفع المستخدم ثمنه من عينيه وليس شيئا آخر، بل قد يمتد الثمن ليشمل الرأس مماثلا في الصداع وعدم التركيز، ومن هنا فان أي جهد يبذل عند شراء شاشة جديدة هو في الحقيقة حفاظ على العينين قبل أن يكون خدمة للحاسب وما يقوم به من وظائف.

ولأن السوق مليئة بالكثير من الشاشات ذات الماركات والانواع المختلفة، فنحن نقدم بعض النصائح والمعلومات المهمة التي يتعين معرفتها قبل اتخاذ قرار شراء شاشة جديدة سواء لحاسب جديد أو لحاسب قديم.

ويطلق على شاشة الحاسب بالانجليزية اسم MONITOR أو SCREEN وهي في العادة مزودة بكابلين من السلك، الاول يصلها بالكهرباء والثاني يصل الشاشة بكارت الشاشة المثبت في اللوحة الرئيسية للحاسب.

تعتبر الشاشة من الاجزاء الاساسية لأي حاسب شخصي، ولكنها ليست الوحدة الوحيدة التي تتحكم في جودة الصور التي تظهر عليها، فكارت الشاشة أيضا له دور كبير في كفاءة الصور والافلام التي تعرض، وكذلك سرعة المعالج وحجم الذاكرة الالكترونية.

شاشات الحاسبات الشخصية ليست من نوع واحد، فيوجد الآن نوعان من الشاشات، النوع الاول يطلق عليه (CRT) CATHODE RAY TUBE وهي الشاشات التقليدية المستخدمة منذ عشرات السنين، اما النوع الثاني وهي النوع الاحدث ويطلق عليه (LCD) LIQUID CRYSTAL DISPLAY هذان النوعان اصبحا متداولين بكثرة في الاسواق العالمية للحاسبات الشخصية، وان كان النوع الثاني لم ينتشر بدرجة كبيرة ويرجع السبب في ذلك الى ارتفاع ثمنه عن النوع التقليدي، وفيما يلي نقدم النقاط السبع التي عليك مراعاتها عند شرائك لشاشة الحاسب:

أولا: حجم الشاشة: يوجد تباين كبير في احجام الشاشات الموجودة في السوق، فالشاشات المسطحة LCD مضغوطة ولا يزيد عمقها على بضعة سنتيمترات، كما تتميز ايضا بخفة الوزن، اما النوع الأول التقليدي CRT فحجم الشاشة كبير وعمقها يزيد على 30 سنتيمترا، ويرجع السبب في ذلك الى الانبوبة التي تنقل الالكترونيات من وحدة تسمى مدفع الالكترونيات الى سطح الشاشة، هذه الانبوبة طويلة ومغلفة بالرصاص، وهذا ما يجعل عمق الشاشة كبيرا وايضا يتسبب في ثقل وزن الشاشة التقليدية.

ثانيا: مساحة الشاشة، قطر الشاشة ليس هو العامل الذي يحدد المساحة المتاحة للاستخدام عليها، فالمساحة الفعلية التي تعرض عليها الصور قد تكون اقل من قطر الشاشة، فلو أخذنا شاشة مسطحة قطرها 12 بوصة وشاشة تقليدية قطرها 14 بوصة، ستلاحظ ان المساحة الفعلية لعرض الصور في الشاشتين متقارب رغم ان قطر الشاشة التقليدية يزيد بوصتين على الشاشة المسطحة، يرجع السبب في ذلك الى أن الشاشة التقليدية تترك بروازا اسود بين حافة الشاشة والصورة التي تعرض على الشاشة، بينما النوع الثاني لا تترك مثل هذا البرواز

ثالثا: الألوان، الشاشات الحديثة لديها القدرة على عرض عدد لا نهائي من الألوان، بينما الاجيال الأولى من الشاشات المسطحة كانت مقيدة بعدد أقل من الألوان، مما كان يشكل قيدا على استخدامها، كلما زاد عدد الألوان التي تتعامل بها الشاشات زادت كفاءة وجودة الصور والأفلام التي تعرض عليها.

رابعا: دقة وضوح الشاشة RESOLUTION، درجة كفاءة الشاشة من العناصر المهمة في تحديد جودة الشاشة، معظم مستخدمي الحاسبات الشخصية يفضلون ان يتعاملوا مع درجة كفاءة 600* 800، ولكن الشاشات تحقق افضل درجة لوضوح الصورة عند درجات الكفاءة الأعلى مثل 1024*768، فعليك أن تتأكد من أقصى درجة كفاءة للشاشة قبل ان تشتريها.

خامسا: درجة الاضاءة: BRIGHTNESS، قد لا تكون درجة الاضاءة من العناصر المهمة بالنسبة للشاشات التقليدية، ولكن في الشاشات المسطحة LCD فان درجة الاضاءة تحدد بدرجة كبيرة جودة الشاشة، وتقاس درجة الاضاءة بوحدة تسمى NITS وهي تتراوح في الشاشات المسطحة ما بين 70 و250 وكلما كان عدد NITS أكبر كان أفضل.

سادسا: زاوية الرؤية، من العناصر المهمة التي تحدد جودة الشاشات هي زاوية الرؤية.. الشاشات التقليدية يمكننا ان ننظر اليها من زوايا متعددة بدون مشاكل، فاذا لم نكن نجلس في مواجهة الشاشة التقليدية، فسوف نشاهد ما يعرض على الشاشة بطريقة مشابهة لو جلسنا أمام الشاشة مباشرة. ولكن في الشاشات المسطحة فان زاوية الرؤية تكون محددة أي لو جلسنا باتجاه زاوية من زوايا الشاشة فقد لا نشاهد الصور التي تعرض عليها، لكن للتقنيات الحديثة المستخدمة في صناعة الشاشات المسطحة الحديثة استطاعت علاج هذه المشكلة وزادت من زوايا الرؤية التي تمكننا مشاهدة محتويات الشاشة من خلالها.

سابعا: مزايا أخرى، بالاضافة الى مميزات الشاشات السابقة، فان لبعض الأنواع مزايا أخرى مثل القدرة على استهلاك قدر أقل من الكهرباء وكمية الاشعاعات التي تخرج من الشاشة. مع ملاحظة ان الشاشات من نوع FLAT يصدر عنها كمية اقل من الاشعاعات التي تصدر من الشاشات التقليدية، الشاشات المسطحة صديقة للبيئة، فهي لا تستخدم معدن الرصاص مثل الشاشات التقليدية، ومن المعروف ان الرصاص من العناصر الثقيلة التي تلوث البيئة بدرجة كبيرة.


بوابة المرأة