مـــا هـــو البحـــر الميـــت ؟
هذا الاسم يبدو غريبا ، ولكن الأسماء الأخرى لهذا البحر ، تبدو أكثر غرابة .

فاليونانيون ، سموه (( البحر الميت )) .

واليهود سموه (( البحر المالح )) .

والعرب سموه (( البحر الكريه الرائحة )) .


ولكــن مــا هــو الشــيء الغريــب ، بالنسبــة لهــذا البحــر ؟

إنه في الحقيقة ، بحيرة ضخمة ، وضيقة ، ومالحة ، تصل ما بين الأردن وفلسطين .

وتوجد في حوض عميق ، أو شرخ بمثابة تجويف يبلغ طول البحر الميت حوالي (( 48 ميل )) .

ويتراوح عرضه من 3 - 11 ميل .

ويعتبر البحر الميت أخفض منطقة مياه في العالم .

ويبلغ منسوب سطحه 400 م تحت سطح البحر الأبيض المتوسط .

والقسم الجنوبي من هذا البحر ضحل جدا .

ولكن في الشمال يبلغ عمقه حوالي 400 م .

ويصب فيه نهر الأردن من الشمال ، وجداول صغيرة عديدة من المنحدرات المحيطة به .

وهناك طريقة واحدة ، لتصريف المياه الزائدة ، هي التبخر ، وهذا يترك كمية كبيرة من المعادن ، مثل : الملح ، والبوتاس ، وكلور المغنزيوم ، الموجودة في الماء .

ويعتبر هذا البحر أملح منطقة مياه في العالم .

وهي مالحة أكثر بست مرات من ملوحة المحيط .

ويوجد العديد من المخزون المعدني في هذا البحر ، بدرجة ، أن الإنسان الذي يسبح فيه ، سيطفو برأسه وكتفيه عن سطح الماء .

وهذه المعادن قيمة بالنسبة للإنسان .

وبالحقيقة ، يقدر المحلول في هذه المياه إلى مليون طن من البوتاس ، الذي يستعمل في صنع السماد الاصطناعي .



هــل هنــاك حيــاة فــي البحــر الميــت ؟

يعتبر البحر الميت ، من المساحات الغريبة المائية ، التي وجدت على الأرض ، منذ ملايين السنين الماضية .

حيث كان علوه 420 م عن سطح المتوسط .

وكانت توجد فيه الحياة .

ولكن أتت فترة جفاف عظيمة ، وتبخرت معظم مياهه ، حتى تقلص تدريجيا إلى وضعه الراهن .

وإن أحد الأشياء المذهلة عن البحر الميت ، هي كمية الملح التي يحتوي عليها .

وتقدر هذه النسبة من 23 - 25 % من الأملاح .

وهذا بخلاف المحيطات التي تحتوي على نسبة 4 - 6 % أملاح .

وليست مياه البحر الميت مالحة فحسب ، بل تسبب المرض ، بسبب ما تحتويه من كلور المغنزيوم .

ومياهه ذات ملمس ناعم وزيتي ، بسبب وجود كلور الكالسيوم فيها .

ولا يوجد أي أثر للحياة في البحر الميت ، وعندما يصب فيه نهر الأردن يقذف بالسمك الذي يحمله فيه .

ولكن هذا السمك لا يعيش ، بل يموت فورا ، ليصبح طعاما لطيور البحر .

منقول