إلى عمر ضاع هباء...
إلى قلب غدر بذكاء.....
إلى نفس أملها الفناء
أحببت قلب ليتنى لم أراه
أتعذب من هواه..
فبأى حق أرضاه......
عيناه هى الدواء..
فلماذا جاء الداء.........
أتمنى لقاه..... ولحظة أسعد فيها بهواه
ولكن القدر يمنعنى
أتحداه فيخضعنى
أتمرد عليه..... يولعنى شغفا لهواه
حبه نسمة أعشقها...
قلبه همسة أرقبها.....
عيناه ليل تستطع فيه النجوم
أمواج دموعى تختلط بسواده.......
فتصبح معتمه.......
يشوبها خيط أبيض.......
أمل......
.......أمل لقاه
فهل القدر سيصحبنى لهواه.....
أم إننى أفنى دونما ألقاه