اكتشف باحثون ألمان بمعهد ماكس بلانك كوكبا يعتقدون أنه الأصغر عمرا خارج النظام الشمسي.
وقال القائمون على هذا الاكتشاف من هذا المعهد بمدينة هايدلبرج الألمانية أن غيوم الغاز والغبار التي نشأ عنها الكوكب الجديد مازالت تحيط بالنجم الأم الذي انفصل عنه الكوكب مؤخرا.
ويعتبر الكوكب الذي أعطي اسم "تي دابليو هايدري بي" من الكواكب العملاقة، حيث يبلغ حجمه 10 أضعاف كوكب المشتري رغم أنه يدور حول نجمه كل 56. 3 أيام فقط ويبعد عنه بمسافة ستة ملايين كم تقريبا.
ومن المنتظر أن يساعد هذا الاكتشاف الجديد العلماء في دراسة كيفية نشأة الكواكب.
وسيعلن المعهد عن هذا الاكتشاف في العدد الأخير من مجلة "الطبيعة" البريطانية المتخصصة.
ويحاول باحثو معهد ماكس بلانك منذ عام 2003 رصد التغيرات التي تطرأ على دوران النجم واستنتج العلماء من هذا الاكتشاف أن نشأة هذا الكوكب جديدة ولا يمكن أن تكون قد استمرت أكثر من ثمانية إلى عشرة ملايين سنة هي عمر الكوكب تي دابليو هايدري القريب من الشمس. ويبلغ عمر الشمس 500 ضعف عمر هذا الكوكب.
من جانبه، قال توماس هينينغ مدير قسم نشأة الكواكب والنجوم بمعهد ماكس بلانك بمدينة هايدلبر إن هذا الاكتشاف يقدم دليلا مباشرا على أنه من الممكن فعلا أن تنشأ كواكب في قرص الغاز والغبار المحيط بالنجم.
يذكر أن الأبحاث التي تعنى بدراسة الكواكب خارج نظامنا الشمسي قد بدأت منذ منتصف التسعينات من القرن الماضي.
ومنذ ذلك الحين تم اكتشاف أكثر من 250 كوكبا.