عذرا ..صاحبة الإسدال

--------------------------------------------------------------------------------

تمر على أيام الشهر أتلمس فيها الرحمات والمغفرة والعتق من النار

أبحث عن خشوع القلب وأسأل الله إياه


يكاد الشهر يمضى ولا أدرى أمن السعداء أنا أم من الأشقياء

أقف فى الصف

وقفت بجوارى أشعر برعدة خشوعها تسرى فى أوصالى

أنظر إليها بين الركعات يكاد بكاؤها لا ينقطع

تعمدت ألا أنتقل من جوارها لعل لها دعوة مستجابة تغمرنى نفحاتها

(هم الجلساء لايشقى بهم جليسهم)

إنتهت الصلاة

وقبل أن التفت اليها لأتعرف عليها قامت مسرعة وقبل أن ترتدى حذائها

إذا بها تخلع إسدالها وتطويه لتضعه فى حقيبتها وتصلح من شعرها

إنحنت لترتدى الحذاء إذا بظهرها يكاد ينكشف تماما

جلست فى مكانى مذهولة ونظرات الجميع تلاحقها شذرا والبعض يكاد يلعنها فى نفسه إنصرفت وابتلعها الظلام ولكنها لم تفارق خيالى

فى اليوم التالى بحثت عنها بين الصفوف

وجدتها لم تتح لى فرصة الحديث معها

اختلطت مشاعرى بين الغضب والإشفاق والتساؤل

بحثت عن كلمات أحدثها بها لم أجد خشيت أن أقسو عليها فأحرمها من أجر الصلاة فأحرم رعدة الخشوع التى تسرى بيننا

مرت ليلة وليلة وأنا مشغولة بها -صاحبة الإسدال- نمت فى المعتكف بين التراويح والتهجد وقد دعوت الله أن يلهمنى كلمات أحدث بها فتاتى فأكسب قلبها ولعلى حتى أنصحها الا تخلع إسدالها إلا

بعد أن تيتعد عن مجال المسجد فلا تمر متبرجة امام الرجال

وإذا بى أرى فى منامى بناء كبيرا زجاجيا مضيئا متلألىء مبهر جدا وفتاتى تسكن فى قلبه فى مكان عالى جدا منه وأنا ألف حول البناء لأجد بابه فلا أجد له بابا وكأنه أوصد فى وجهى أنظر إليها إذا

هى سعييييييييدة مبتسمة ولكنها لا تكاد ترانى-- استيقظت من نومى مندهشة لما رأيت

نادى المنادى للتهجد خرجت بعد الوضوء بحثت عنها وقفت بجوارها

دعونا الله فى ليلة أحسبها ليلة القدر إنتهى الدعاء لم أتركها

أمسكت بيدها قبل أن تنصرف

قلت لها أنا لا أعرفك ولكنى رأيت لك كذا وكذا

إنهمرت دموعها واحتضنتنى وهى تصرخ (صحيح ياطنط بجد ياطنط ميرسى أوى ياطنط) تركتنى مسرعة وهى تنادى الحمد لله يارب إبتلعها الظلام مرة أخرى ولكن هذه المرة نسيت أن تخلع إسدالها

وأسأل الله ألا تخلعه مرة أخر

خجلت من نفسى وعلمت أننى قد لا أراها مرة أخرى أسأل الله أن يبلغها كلماتى

عذرا يا صاحبة الإسدال عذرا أن تحدثنا نفوسنا أن نأخذ الناس بالمظهر ونظن أننا خير من فلان أو فلان ونحن لا نعلم كيف سيختم الله لنا او له

اللهم أحسن ختامنا وتقبل منا ومن صاحبة الإسدال


منقوووووووووووووووووووووو ووووول