حدثنا عبده ابو طاقيه


عاشق الاحياء الشعبيه


قال ضقت بالزمالك والكورنيش


وقررت ان اعيش


فى شقه تطل على خرابه


بمنطقه امبابه


فى البدايه سعدت بالشهامه


والطيبه والكرامه


ثم بدأت أضيق بالضوضاء والانفلات


والشجار بين الفتوات


ففى كل يوم موالد وافراح


ومآتم ونواح


والشوارع مليئه بالحمير والكلاب


وماتشات الكره الشراب


والمصارعه بين الشباب


حتى اصبح الشارع على المشاع


للعامه والدهماء والرعاع


فهذه تبيع المحشى


وذاك يسرح بالطرشى


وتلك ورشة سيارات


تزعجنا بأصوات الشكمانات والكلاكسات


ناهيك عن امرأه مثل الدبابه


تتزعم عصابه


واخرى على رأس الشارع


معها طشت تبيع فيه الكوارع


وضجيج باعة الكازوزه


والعرقسوس والبوظه


وكل يوم زيطه وزفه


خلف معتوه عنده هفه


او اخر برياله


يدعى الهباله


فألفت قصيده زجليه


عن مساوىء الاحياء الشعبيه


سخرت فيها من نحسى


وما فعلت بنفسى


وقلت مثل بيرم التونسى


هاتجن ياريت ياخواناما شفتش وشك يوم يا امبابه


ولا شفتش واحده تخينه تشوفهاتقول زى الدبابه


تضرب بالراس تضرب شلاليت وتطفش اى عصابه


وموالد ليل ونهار وحمير وكلاب متقولش فى غابه


فليت الاحياء الشعبيه


تتخلص من الفوضويه


وتعود الى القيم الاصيله


والمعانى الجميله



كان معكم سباى


من امبابه